علي البدواوي لـ « البيان»: عين حتا على ورقة التأهل

ت + ت - الحجم الطبيعي

أشاد علي عبد الله البدواوي المدير التنفيذي لنادي حتا، متصدر ترتيب دوري الدرجة الأولى، بنتائج «الإعصار» الذي يقدم موسماً جيداً في دوري الأولى «الهواة»، وبات قريباً من العودة من جديد إلى دوري أدنوك للمحترفين.

وقال البدواوي لـ «البيان»: حتا لا يرضى إلا بالمركز الأول ولذلك يطمح الفريق في خطف بطاقة الصعود الأولى واللعب مع كبار الكرة الإماراتية، وقدم البدواوي الشكر إلى الشيخ سعيد بن حمدان بن راشد آل مكتوم رئيس النادي، والذي يوجه دائماً بتذليل كافة العقبات للفريق حتى وصل إلى هذه المكانة التي عليها الآن باحتلاله قمة ترتيب المسابقة برصيد 53 نقطة ليقترب كثيراً من تحقيق الحُلم، ولا ننسى مجلس دبي الرياضي ودعمه الذي أسهم في تطور أندية دبي عامة ونادي حتا خصوصاً.

تحذير

وحذر المدير التنفيذي لنادي حتا، من خطورة المباريات المقبلة، والتي تعتبر على درجة عالية من الأهمية للجهاز الفني بقيادة المدرب الوطني الدكتور عبد الله مسفر المدير الفني للفريق، الذي يقود فريقه إلى تحقيق حلم طال انتظاره، متمنياً التوفيق للاعبين في السير على طريق الانتصارات والنجاح في إهداء الصعود مع نهاية المسابقة إلى جمهور حتا الذي يضرب أروع الأمثال في التشجيع، ويظل رقم واحد في المنظومة.

وألمح علي البدواوي، إلى أن حتا يأخذ كل مباراة على حدة ولن يستعجل النتائج، موضحاً أن ما يقوم به اللاعبون من تضحيات أثناء المباريات نابع من حبهم للشعار. ولفت إلى أن «الإعصار» تأخر في أكثر من مباراة بهدفين ليعود نجوم الفريق من بعيد ويقلبوا الطاولة ويحققوا «ريمونتادا»، مثلما حدث آخر مباراتين أمام بينونة الذي ظل متقدماً على حتا حتى الدقائق الأخيرة، وأيضاً أمام الجزيرة الحمراء في الجولة الماضية، عندما تمكن الفريق من التأخر بهدفين في الشوط الأول، إلى إحراز رباعية كفلت لهم العودة بالنقاط الثلاث من رأس الخيمة. وقال البدواوي: على اللعبين وضع شعار النادي نصب أعينهم، وأن يكونوا دائماً في الموعد، فجميع المباريات المقبلة في غاية الصعوبة ولا يوجد فريق سهل، كل الفرق في ميزان واحد، والهدف هو الحصول على نقاط المباريات كاملة.

وذكر البدواوي، أن التعاقدات التي قامت بها إدارة النادي خلال «الميركاتو» الشتوي الأخير، أحدثت الفرق وشكلت إضافة قوية. ووجه البدواوي الشكر لمجلس الإدارة والجهاز الفني بقيادة المدرب الدكتور عبد الله مسفر.

طباعة Email