الوحدة والعين.. «كلاسيكو» فك الارتباط

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتجه الأنظار في الثامنة والنصف مساء اليوم صوب استاد آل نهيان في أبوظبي، الذي يستضيف قمة جماهيرية من العيار الثقيل تجمع الوحدة والعين، ضمن مباريات الجولة الـ19 من دوري أدنوك للمحترفين، ويديرها طاقم تحكيم روماني بقيادة إستيبفان كوفاكس.

ويأتي «الكلاسيكو الناري» وسط صراع بين الفريقين في سباق الصدارة والمنافسة على قمة الدوري، وسيكون بمثابة كلاسيكو لفك الارتباط، إذ يتساوى الفريقان في رصيد النقاط، حيث يحتل الوحدة صاحب الأرض المركز الرابع في جدول الترتيب بـ37 نقطة، والعين في المركز الثالث بالرصيد نفسه. ويتفوق العين تاريخياً على الوحدة في عدد المواجهات التي جمعتهما في دوري المحترفين، إذ سبق أن التقى الفريقان في 27 مواجهة في عصر الاحتراف، فاز «الزعيم» في 14 مباراة، والوحدة في 7 مباريات، وحضر التعادل في 7 مواجهات، وسجل العين في الكلاسيكو 41 هدفاً، بينما سجل العنابي في مرمى البنفسجي 24 هدفاً.

وفضلاً عن الأهمية التاريخية الخاصة للمباراة بين الفريقين، إلا أنها تكتسب أهمية قصوى في الجولة الحالية التي تشهد منافسة شرسة بين 6 فرق في مقدمة الجدول، إذ في حالة فوز أحد الفريقين فإنه سيقتنص صدارة الدوري في انتظار نتيجة مباراتي الجزيرة مع شباب الأهلي والوصل مع الشارقة.

وتعد مباراة اليوم الرابعة بين الوحدة والعين هذا الموسم، بعدما نجح العنابي في الفوز في الدور الأول في استاد هزاع بن زايد 2-3، ولكن العين تمكن من إقصاء الوحدة من بطولة كأس مصرف أبوظبي الإسلامي بعدما تعادلا ذهاباً وإياباً 0-0 و1-1.

ويدخل الوحدة المباراة برغبة كبيرة في الفوز ورد الدين لمباراة الموسم الماضي التي أقيمت في الجولة نفسها، وأبعدت الفريق عن المنافسة بعد فوز العين بهدف لابا كودجو، إضافة إلى الرغبة في تكرار سيناريو الدور الأول الذي حقق فيه العنابي الانتصار 2-3.

وأكد الإسباني مانويل خيمينيز، مدرب الوحدة، أهمية المباراة بين فريقين يتصارعان على الصدارة، مشيراً إلى أن العين منافس قوي للغاية ويملك لاعبين بجودة عالية. وقال إن الكلاسيكو لن يحدد أو يحسم هوية بطل الدوري وصراع المنافسة، كما أن الخاسر لن يبتعد عن السباق، كونها لا تعد الفرصة الأخيرة في المنافسة، إلا أن الفوز بالمباراة سيعطي دافعاً وأفضلية للفائز على الآخر لمواصلة مشواره على لقب الدوري بقوة.

وأضاف أن الوحدة يخوض المباراة وسط ظروف صعبة بسبب الغيابات، والفريق بحاجة إلى 12 لاعباً مواطناً في كل مباراة، لكنه لا يمتلك هذا العدد حالياً، ما يجعله يستعين بلاعبين من الأكاديمية لإكمال قائمة الفريق. وتابع: «خضت أمام العين 3 مباريات، قدمنا خلالها أداءً جيداً، ونحن مطالبون بالتركيز في الدفاع واستغلال الفرص وقتل المباراة في حالة التقدم، والعين يملك هجوماً قوياً، وسيعاقبك إذا أخطأت أمامه مثلما يحدث في إسبانيا عندما لا تستغل الفرص أمام فرق لن تمنحك الفرصة في حال ارتكبت الأخطاء، مثل برشلونة وريال مدريد».

من جهته يدخل العين مباراة الليلة معززاً بالمعنويات العالية بعد تأهله لنصف نهائي كأس رئيس الدولة أخيراً، وهو يتطلع لمتابعة نتائجه القوية بالفترة الأخيرة، والاستمرار في مطاردة الصدارة التي تفصله عنها نقطتان. واعتبر المدرب الأوكراني، سيرجي ريبروف، المدير الفني للعين، أن جميع مباريات فريقه بالدوري تحمل الأهمية ذاتها بغض النظر عن اسم ووضع المنافس على لائحة ترتيب الدوري، وقال: أدرك طبيعة هذه المباراة وخصوصيتها كديربي، ونحن مطالبون بالتركيز والقتال في الملعب دون التفكير في أي أمور جانبية أخرى، مع الوضع في الاعتبار أن الوحدة فريق جيد ومنظم، وعلينا أن نظهر الجدية في مواجهته سعياً لتحقيق النتيجة المطلوبة، ونعتبر مبارياتنا المقبلة مهمة ومصيرية.

واستبعد ريبروف أن تحدد نتائج هذه الجولة هوية الفريق البطل؛ بسبب المواجهات التي تجمع المنافسين ضد بعضهم، وقال: أعتقد ذلك سيكون بنهاية الموسم؛ لأن فارق النقاط متقارب، ولا نعلم ماذا سيحدث لاحقاً، وبالنسبة لنا فقد خسرنا نقاطاً عدة بالدور الأول، لكننا عدنا بقوة في الدور الثاني، والفريق يتمتع بتركيز عالٍ، ويقاتل بقوة للفوز ببطولة الدوري، وكل شيء ممكن أن يحدث مع نهاية الموسم.

طباعة Email