كلباء يستعيد توازنه.. والجزيرة يراجع أوضاعه

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعاد اتحاد كلباء توازنه في دوري أدنوك للمحترفين، بعد مرور 77 يوماً، لم يحصد فيها «النمور» أي نقطة، ليتمكن رفاق المدرب الإيراني فرهاد مجيدي المدير الفني لكلباء من تحقيق فوز مهم على الجزيرة، بهدفي النجم الشاب أحمد عامر، الذي وجه هو الآخر رسائل مبطنة لمدرب منتخبنا الوطني الأرجنتيني أروابارينا، مفادها أنه يستحق الانضمام لصفوف لمنتخبنا الوطني، خصوصاً أنه بات «كلمة السر» في صفوف المدرب فرهاد مجيدي المدير، والذي زج به منذ البداية، ولم يخيب اللاعب ظن مدربه، بعد أن وقع على الهدف الأول في الدقيقة السادسة، فيما جاء هدف الفوز الغالي في الدقيقة 88، ليعود النمور لسكة الانتصارات من جديد، بعد 3 هزائم متتالية أمام عجمان والشارقة وخورفكان، ويعود آخر فوز لكلباء على بني ياس يوم 5 نوفمبر الماضي.

فك العقدة

وبهذا الانتصار يكون كلباء قد وضع حداً لهزائمه وفك عقدته أمام الجزيرة في عصر الاحتراف، حيث لم يسبق للنمور أن حقق الانتصار طوال مشوار الفريق في دوري المحترفين، بعد أن اكتفى بتعادلين فقط، وتلقى الفريق 12 هزيمة.

فرص

وفي المقابل فإن لاعبي الجزيرة لم يستفيدوا من الفرص، التي أتيحت لهم، والتي دفع ثمنها المدرب الهولندي مارسيل كايزر، بعد أن قام بإجراء 3 تبديلات بين شوطي المباراة بإخراجه لكل من خلفان مبارك، والمغربي أشرف بنشرقي وعبد الله إدريس، وربما تسرع كايزر في هذه التبديلات خصوصاً أن الفريق كان مظهره أفضل بوجود الثلاثي، لكن نظرة المدرب ربما لم تكن صائبة ليخسر الرهان، ويعود من الساحل الشرقي بهزيمة جديدة هي الرابعة لفخر أبوظبي في الدوري.

وإن كانت هناك حسنة وحيدة في صفوف الجزيرة من المباراة هو محافظة النجم علي مبخوت على صدارة الهدافين، بعد توقيعه على هدف الجزيرة الوحيدة من ركلة جزاء، ليصل بأهدافه إلى 14 هدفاً في الدوري مناصفة مع لابا كودجو محترف العين.

ثقة وانضباط 

بدوره بارك فرهاد مجيدي مدرب كلباء للاعبين على الفوز، الذين قدموا مباراة كبيرة ورائعة في الوقت ذاته، وبذلوا جهداً مقدراً طوال 90 دقيقة، ولعبوا بانضباط عالٍ، وهو ما انتظره دائماً من قبل اللاعبين، وأكد أن ثقته كبيرة باللاعبين الشباب، الذين أثبتوا ظهورهم أمام الجزيرة، وأنهم سيكونون خير سند لمنتخب الإمارات في المستقبل، وشكك مجيدي في ركلة الجزاء، التي منحها حكم المباراة للجزيرة، وأحرز منها مبخوت هدف فريقه الوحيد.

بطء 

بدوره قال الهولندي مارسيل مدرب الجزيرة: إن الفريق طغى عليه البطء الشديد في الشوط الأول، فضلاً عن إضاعة الفرص، التي باتت علامة تلازم هجوم الجزيرة، ولفت إلى أن العارضة حرمت الفريق في أكثر من فرصة، والفريق لم يستفد من دروس الكرات الثابتة في النصف الأول من الدوري، ولم يحسن الدفاع التغطية المناسبة، بعد أن استقبلت شباك الجزيرة أهدافاً عبر الكرات الثابتة أمام شباب الأهلي وبني ياس وأمس أمام كلباء، والذي خسرنا أمامهم نقاط المباراة بالكامل.

من جانبه أهدى أحمد عامر نجم المباراة الفوز لجماهير كلباء، وقال: «طبقنا تعليمات المدرب الإيراني مجيدي، ونجحنا في في تحقيق الفوز، لافتاً إلى أن هدفيه في مرمى الحارس علي خصيف تتويج لجهود زملائه في الفريق»، وأكمل: «كل اللاعبين لم يقصروا، وكانوا أبطالاً في الملعب»، وأشار إلى أن طموحه وحلمه هو الانضمام لمنتخب الإمارات مستقبلاً.

طباعة Email