منذر علي: منتخبنا بلا قائد في الملعب

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد منذر علي لاعب منتخبنا الوطني والوصل سابقاً، أن «الأبيض» يفتقد القائد الحقيقي داخل الملعب عطفاً على المشهد الأخير في بطولة كأس الخليج في البصرة «خليجي 25».

وخسارة المنتخب أمام الكويت في الجولة الماضية، وقال منذر علي لـ«البيان» إن أسباباً عديدة قادت إلى الخسارة، ومن بينها عدم وجود قائد داخل الملعب، ما أدى إلى تدهور مستوى الأداء وغياب التنظيم في الملعب رغم وجود لاعبين يمتلكون الخبرة الدولية.

وأضاف أن المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا يتحمل جزءاً كبيراً من المسؤولية، ولم يوفق في اختيار اللاعبين وعدم توظيف العناصر بالصورة الصحيحة في مراكزهم، إضافة إلى عدم قدرته على قراءة المباريات بشكل جيد.

وأشار إلى أن المدرب لم يتعامل في المباراتين، الأولى أمام البحرين والثانية أمام الكويت، بشكل جيد وحتى على مستوى التغييرات في الشوط الثاني.

والتي أجراها في وقت متأخر بعد منتصف الشوط الثاني، موضحاً أن هناك لاعبين كانوا يستحقون الوجود في التشكيلة الأساسية وليس الجلوس على مقاعد البدلاء، وأبرزهم اللاعب علي صالح الذي يعد من أفضل اللاعبين المواطنين في دورينا، والذي ينافس بما يقدمه من مستوى وعطاء، المحترفين الأجانب إلى جانب الحارس خالد السناني، الذي يعد من أفضل الحراس وكان يستحق أن ينال الفرصة.

فترة كافية

ولفت منذر علي إلى أن أروابارينا يتولى قيادة الجهاز الفني منذ فترة كافية تساعده على اختيار لاعبين أكثر أهمية وتأثيراً والدليل غياب العديد من العناصر المشاركة في المباراة الودية أمام الأرجنتين قبل نهائيات كأس العالم 2022،.

مبيناً أن الهدف السابق وراء تعيين المدرب استكمال مهمة المنتخب في التصفيات المؤهلة لكأس العالم وكان قادراً على صنع الإنجاز لو كان لديه الجرأة الكافية والحنكة المطلوبة لقيادة «الأبيض» لتجاوز أستراليا ثم بيرو في الملحق المؤهل للمونديال.

وذكر منذر علي أن المنتخب افتقد الروح القتالية والعزيمة والإصرار داخل الملعب، بخلاف المنتخب الكويتي في المباراة والذي كان يتحلى بهذه الصفات، إلى جانب العديد من المنتخبات المشاركة في العرس الخليجي، مشيراً إلى أن الرغبة والروح يشعر بهما اللاعب حينما يدرك أهمية الدور الذي يؤديه والمسؤولية التي يحملها على عاتقه.

إضافة إلى دور المسؤولين في أسرة اتحاد الكرة في شحذ همم اللاعبين وتحفيزهم لتمثيل الوطن خير تمثيل في جميع المحافل، ولا سيما أن التكرار في هذه المناسبات يعزز لدى اللاعب الشعور بالمسؤولية.

وقال منذر علي إن رياضة الإمارات عموماً وكرة القدم على وجه الخصوص تحتاج إلى عملية تصحيح.

وأضاف: الفترة المقبلة تحتاج إلى جلسة مصارحة مع اتحاد الكرة لتحديد أولويات الفترة المقبلة والنظر بصورة أفضل في اختيار واستقطاب اللاعبين للمشاركة مع المنتخب، وعلى سبيل المثال، ندرك جميعاً أننا نعاني شح المهاجمين، إذ يعد علي مبخوت من أفضل الخيارات المتوافرة، إلا أن البديل في المشاركة الخليجية هو تيغالي الذي يبلغ من العمر 38 عاماً.

استحقاقات مقبلة

واختتم قائلاً إنه من الضروري التجهيز حالياً للاستحقاقات المقبلة وعلى رأسها بطولة غربي آسيا، وكأس أمم آسيا 2023، ويجب أن تكون هناك جلسة بين المسؤولين عن المنتخب مع المدرب، متمنياً أن تشهد الفترة المقبلة تغييرات جذرية من شأنها تطوير الكرة الإماراتية والنهوض بها لتحقيق أهداف وطموحات تواكب تطلعات المرحلة المقبلة.

طباعة Email