ليون يتخطى ليفربول بثلاثية في «سوبر دبي»

ت + ت - الحجم الطبيعي


تخطى أولمبيك ليون نظيره ليفربول بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم، ضمن بطولة كأس «سوبر دبي» على استاد آل مكتوم بنادي النصر، كما فاز ليون الذي أنهى مشاركته في البطولة بنقطة إضافية بفوزه بركلات الترجيح 5-3، ليرفع رصيده إلى 4 نقاط متساوياً مع أرسنال.

وسجل البرتغالي فابيو كافاليو لـ«الريدز» (ق1)، فيما سجل أهداف أولمبيك ليون ألكسندر لاكازيت في مناسبتين (ق 40) و(ق 83)، وباركولا (ق64).

ويختتم ليفربول مشاركته في البطولة بمواجهة إيه سي ميلان 16 ديسمبر الجاري، فيما يلتقي أرسنال، الفائز في المباراة الأولى بثلاثية نظيفة على ليون، مع إيه سي ميلان الثلاثاء المقبل.

وتقام بطولة كأس «سوبر دبي» تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وتنظمها شركة «أي إم إتش سبورتس» بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي وشركة طيران الإمارات، بمشاركة 4 أندية أوروبية، هي ليفربول وأولمبيك ليون وأرسنال وإيه سي ميلان.

وتنص لوائح البطولة على خوض كل فريق مباراتين مع ركلات الترجيح بعد كل مباراة، ويحصل الفريق الفائز على 3 نقاط، وفي حال التعادل يحصل كل منهما على نقطتين، ويحصل الفائز في ركلات الترجيح على نقطة إضافية، وسيكون الفريق الذي يحصل على أكبر عدد من النقاط هو الفائز بكأس «سوبر دبي».

دخل ليفربول المباراة بلا مقدمات، ونجح في هز شباك أولمبيك ليون من أول هجمة بواسطة البرتغالي فابيو كافاليو بعد مرور أقل من 50 ثانية من ضربة البداية، وفرض الريدز أسلوبه على إيقاع المباراة وضغط على دفاع ليون حتى حصل على ركلة جزاء بسبب عرقلة روبرتو فيرمينو، لكن محمد صلاح فشل في تحويلها إلى هدف في الدقيقة 14، ثم أتيحت فرصة أخرى لمضاعفة النتيجة من رأسية للنجم المصري مرت فوق القائم بقليل.

وقاد الثنائي محمد صلاح وفيرمينو هجمة منسقة تصدى لها بنجاح حارس أولمبيك ليون أنتوني لوبيز في الدقيقة 18، وشكل خط هجوم «الريدز» ضغطاً مستمراً على دفاع الفريق الفرنسي، الذي عانى كثيراً من الهجمات السريعة والمنسقة، في المقابل اكتفى ليون بلعب الدور الدفاعي، وكان عاجزاً عن تهديد مرمى ليفربول بفرص جدية، باستثناء بعض المحاولات القليلة، أبرزها تسديدة موسى ديمبلي التي تصدى لها بنجاح حارس المرمى كيفين أوران كيليهير في الدقيقة 34، وبالرغم من السيطرة المطلقة التي فرضها «الريدز» على مجريات المباراة إلا أن الفريق الفرنسي فاجأه بهدف التعادل بواسطة ألكسندر لاكازيت في الدقيقة 40 من هجمة سريعة تمكن على إثرها من تجاوز الدفاع والانفراد بالحارس.

شهد الشوط الثاني بداية مشابهة للأول، حيث جاءت الأفضلية من جانب ليفربول، الذي واصل توهجه وأوجد أكثر من فرصة سانحة للتسجيل، ونوّع طريقة لعبه عبر التسديدات البعيدة والتوغل وسط الدفاع.

مع مطلع الدقيقة 63 قام الألماني يورغن كلوب بتغييرات جماعية، من بينها خروج محمد صلاح وفيرمينو، ما أفقد «الريدز» قوته الهجومية، في المقابل نجح أولمبيك ليون في اختطاف الهدف الثاني عن طريق برادلي باركولا في الدقيقة 64.

ومع مرور الوقت بدا تأثير التغييرات التي أجراها كلوب واضحاً على أداء ليفربول، الذي تراجع بشكل كبير، في المقابل تحكّم ليون بمفاتيح المباراة وفرض سيطرته عليها، وبعد أن أهدر باركولا وسايل كومبيدي 3 فرص سهلة تمكّن لاكازيت من هز شباك ليفربول بهدف ثالث في الدقيقة 83.

 

طباعة Email