رؤية فنية

خالد عبيد: الكراسي الموسيقية سمة القمة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد خالد عبيد لاعب ومدير فريق النصر الأسبق، أن لعبة الكراسي الموسيقية أصبحت سمة أهل القمة لدوري أدنوك للمحترفين، لأن الفارق في النقاط بين الأول شباب الأهلي الذي اعتلى الصدارة بنهاية الجولة واتحاد كلباء الثامن في الترتيب 4 نقاط فقط، وسوف يستمر التأرجح على القمة حتى منتصف الدور الثاني، بعد أن يتسع الفارق في النقاط بين الفرق وتتضح معالم المنافسة الحقيقية على الصدارة، فيما وضع دبا الفجيرة نفسه في موقف صعب بقاع جدول الترتيب، وأصبح الصراع قائماً بين الظفرة والنصر للهروب من شبح الهبوط لدوري الأولى.

تغييرات كوزمين

وأبدى خالد عبيد العديد من الملاحظات الفنية على منافسات الجولة العاشرة بقوله: الشارقة دفع ثمناً غالياً بتغييرات غير مبررة لمدربه كوزمين في الدقائق الأخيرة من مباراته أمام العين، مما أفقده فرصة الفوز والاحتفاظ بالصدارة، على الرغم من أن الفريق كان متميزاً ومنظماً فنياً طوال المباراة، فيما أحسن مدرب العين التعامل مع المباراة خاصة في الشوط الثاني، واستغل تغييرات الشارقة بشكل مميز وعزز من قوته الهجومية، مما أعاد فريقه للمباراة واقتنص تعادلاً مستحقاً.

روح انهزامية

وواصل شباب الأهلي عروضه الجيدة، بالفوز المستحق على النصر، حيث ظهر الفريق بمستوى طيب دفاعاً وهجوماً، وأحسن التعامل مع المباراة، واستغل الحالة المتواضعة التي ظهر عليها النصر وافتقاد اللاعبين الروح القتالية والشراسة داخل الملعب، مما وضع النصر في موقف لا يحسد عليه، بينما دفع الجزيرة ثمن إهدار العديد من الفرص السهلة أمام مرمى الوحدة، كما دفع ثمن ارتكاب خطأ فردي دفاعي استغله القناص بيدرو ليحقق الوحدة فوزاً غالياً لإصرار لاعبيه على تحقيق نتيجة إيجابية وحسن تعامل مدربه مع مجريات المباراة حتى بعد التقدم بهدف.

توتر غير مبرر

وأضاف خالد عبيد: الوصل استحق الفوز على بني ياس نتيجة حسن استغلال الفرص ومهارة لاعبيه خاصة ليما، وساعده في ذلك حالة التوتر الذي كانت بادية على لاعبي بني ياس من بداية المباراة، ورغم تقدم الفريق بهدف إلا أنه لم يحافظ عليه وارتكب لاعبوه العديد من الأخطاء الذي أحسن الوصل استغلالها، فيما واصل عجمان تحقيق نتائجه الإيجابية بالفوز على كلباء المجتهد رغم أن المباراة كانت متكافئة بين الفريقين، ولكن مهارة لاعبي عجمان صنعت الفارق للفريق.

إصرار خورفكان

وأبدى خالد عبيد إعجابه بإصرار لاعبي خورفكان على الخروج بنتيجة إيجابية أمام الظفرة، وكانت لمبادرته بالتسجل أثر إيجابي في وضع لاعبي الظفرة تحت الضغط من بداية المباراة، ومع ذلك لم يكن الظفرة مستسلماً بل حاول واجتهد وسجل ثلاثة أهداف، والحقيقة مستوى فريق الظفرة في تطور منذ تغيير مدربه، وأعتقد أن الفريق سوف يتحسن مستواه كثيراً بعد استئناف المسابقة، مما سيضع فرقاً أخري تحت الضغط مثل النصر الذي أخشى عليه من الانزلاق للهاوية، في ظل استمرار أوضاعه الحالية.

مفاجأة البطائح

وأشاد خالد عبيد بمستوى فريق البطائح وإصراره على تحقيق نتائج إيجابية على الرغم من قلة خبرته في دوري المحرفين، ويكفي أنه الفريق الصاعد الوحيد منذ بداية عصر الاحتراف الذي نجح في حصد 12 نقطة من 10 جولات واقترب كثيراً من منطقة الأمان لو استمر بهذا المستوى المفاجئ، فيما لا يزال دبا يعاني نتيجة ضعف أدوات الفريق وعدم وجود اللاعب الذي يصنع الفارق خلال المباريات، وقد تفاجأ المدرب الجديد جريجوري بنقص أدواته رغم مساعيه لتعديل أوضاع الفريق إلا أنه يعاني من قلة قدرات وإمكانات لاعبيه.

طباعة Email