في أكبر قفزة تاريخية للمسابقة .. صعود لافت للقيمة السوقية للدوري الإماراتي

ت + ت - الحجم الطبيعي

ارتفعت القيمة السوقية لدوري المحترفين الإماراتي بشكل لافت خلال السنوات العشر الأخيرة من عصر الاحتراف، لتصل إلى أعلى معدل لها مع بداية شهر أكتوبر الجاري ( 281.23 ) مليون يورو في أكبر قفزة تاريخية للمسابقة منذ انطلاقتها.

وبحسب "موقع ترانسفير ماركت المتخصص في أرقام واحصائيات اللاعبين والأندية" كان موسم 2012 هو الأقل في القيمة السوقية خلال السنوات العشر الأخيرة، حيث بلغت القيمة حينها 33.10 مليون يورو، وكان عدد فرق المسابقة 12 فريقا.

وفي عام 2013 ارتفعت القيمة السوقية للمسابقة إلى 54.78 مليون يورو، حيث أقيمت المسابقة بمشاركة 14 فريقا. وفي عام 2014 ارتفعت القيمة إلى 76.65 مليون يورو حيث أقيمت المسابقة بمشاركة 14 فريقا أيضا.

وشهدت نسخة 2015 تخطي القيمة السوقية للمسابقة للمرة الأولى حاجز الـ100 مليون يورو، لترتفع إلى 107.63 مليون يورو، حيث أقيمت المنافسات بمشاركة 14 فريقا، لكنها انخفضت مرتين متتاليتين في عام 2016 إلى 83.45 مليون يورو، ثم تراجعت مجددا في عام 2017 إلى 80.55 مليون يورو عندما أقيمت بمشاركة 12 فريقا.

وعاودت القيمة للارتفاع في عام 2018، حيث أقيمت بمشاركة 14 فريقا، وبلغت قيمتها السوقية 124 مليون يورو، وواصلت الارتفاع في عام 2019 حتى بلغت 150.33 مليون، ثم عادت للانخفاض في عام 2020 وبلغت 139.28 مليون يورو، وفي عام 2021 ارتفعت بشكل لافت إلى 210.95 مليون يورو، لتبلغ بعدها في بداية أكتوبر الجاري أعلى نسبة لها على الاطلاق بقيمة 281.23 مليون يورو، وذلك عندما ساهمت التعاقدات الجديدة للأندية في ذلك، عقب استقطاب لاعبين من أبرز الدوريات الأوروبية مثل الدوري الإنجليزي والإسباني.

طباعة Email