الجزيرة الأفضل تاريخياً.. ورقم مميز للوحدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

بات الجزيرة أفضل فريق على صعيد النتائج في الجولة الافتتاحية لدوري أدنوك للمحترفين منذ بداية عصر الاحتراف في موسم 2008 - 2009، محققاً أكبر عدد من الانتصارات تاريخياً في الجولة الأولى من المسابقة، فيما جاءت الجولة الأولى خلال الموسم الحالي الأضعف تهديفياً على مدار 14 موسماً، وشهدت تسجيل 15 هدفاً فقط.

وجاء فوز الجزيرة على دبا الفجيرة بهدفين نظيفين في الجولة الأولى من دوري أدنوك في انطلاق الموسم الحالي 2023-٢٠٢٢ ليصل «فخر أبوظبي» إلى الفوز العاشر في المباريات الافتتاحية في الدوري خلال 14 موسماً لعبت فيها المسابقة، بعد استثناء نتائج موسم 2020-٢٠١٩ الملغى بسبب جائحة كورونا.

وخلال الجولات الافتتاحية للدوري نجح الجزيرة في الفوز في 10 مباريات مقابل تعادلين وخسارتين، وللموسم السادس على التوالي لم يخسر الجزيرة في الجولة الأولى منذ خسارته أمام الوصل 1 - 2 في موسم 2017-٢٠١٦، وطوال المواسم الستة بما فيها الموسم الحالي حقق الجزيرة 5 انتصارات وتعادلاً وحيداً.

ويأتي العين وشباب الأهلي في المرتبة الثانية كأنجح الفرق على صعيد النتائج في الجولات الافتتاحية من البطولة، إذ حقق العين 9 انتصارات في الجولة الأولى و3 تعادلات وخسارتين، وكانت آخر خسارة تعرض لها في الافتتاح أمام الشباب (سابقاً) في موسم 2014-٢٠١٣، وفاز في آخر 3 مواسم قبل أن يتعادل مع عجمان يوم الجمعة الماضية في مستهل مشواره للدفاع عن لقبه.

فوز

ويشترك شباب الأهلي مع العين في عدد مرات الفوز في الجولة الأولى من الدوري بـ 9 انتصارات مقابل 5 خسائر بعد هزيمته أمام الشارقة أول من أمس، ولكن «الفرسان» نجح في الحفاظ على أطول سلسلة فوز متتالٍ في الجولة الأولى في 6 مواسم على التوالي بداية من موسم 2013-٢٠١٢ وحتى موسم 2018-٢٠١٧، إضافة إلى أن الفريق حقق أكبر فوز في الجولة الافتتاحية في تاريخ المحترفين عندما تغلب على الفجيرة 8-1 في انطلاقة موسم 2016-٢٠١٥.

ويملك الوحدة رقماً مميزاً في الجولة الافتتاحية من الدوري، إذ حافظ على سجله خالياً من الهزيمة في الجولة الأولى في آخر 9 مواسم، ولم يتعرض للخسارة، وتحديداً منذ موسم 2013-٢٠١٢ عندما خسر من الوصل 1 - 4، بينما يعد «العنابي» أكثر الفرق تحقيقاً لنتائج كبيرة في الافتتاح حين فاز على كلباء 5-0 ودبا الفجيرة 4-0 ودبا الفجيرة 5-0 وكلباء 6-2 وحتا 6-0 والعروبة 4-0.

ويأتي الوصل تالياً في الترتيب محققاً 7 انتصارات مقابل 4 تعادلات و3 خسائر في الجولة الأولى، بينما تلقى الشارقة الخسارة السابعة في افتتاح المسابقة بعد خسارته من شباب الأهلي، مقابل 5 فوز وتعادل واحد في الجولة الأولى، وخسر في موسمين متتاليين أمام الشباب (سابقاً) بالنتيجة نفسها 2-1 في موسمي 2016-٢٠١٥ و ٢٠١٦- ٢٠١٧.

بداية

واستمرت عقدة البداية لخمسة أندية في المواسم الأخيرة، حيث لم يتمكن النصر من تحقيق الفوز في الجولة الأولى للموسم الخامس على التوالي، تعرض خلالها للخسارة في مباراتين والتعادل في مثلهما، وآخر فوز له في افتتاح الدوري في موسم ٢٠١٦- ٢٠١٧ أمام الظفرة بنتيجة 4-2، بينما شهدت أول 4 مواسم للاحتراف تعرض النصر للخسارة في الجولة الأولى، ليكتفي الفريق بـ 3 انتصارات و4 تعادلات و7 خسائر في افتتاح الدوري.

وفشل الظفرة في تذوق طعم الفوز في انطلاقة المسابقة للموسم الخامس على التوالي أيضاً، مكتفياً بتحقيق فوز وحيد في الجولة الأولى في آخر 10 مواسم، والحال نفسها مع اتحاد كلباء الذي لم يحقق سوى فوز وحيد في المباراة الأولى بالدوري على مدار مشاركاته في «المحترفين»، مقابل 6 خسائر بعد خسارته التاريخية من البطائح، ويعد اتحاد كلباء أكثر الفرق استقبالاً للأهداف في الجولة الأولى خصوصاً عندما يلاقي الوحدة في ضربة البداية وخسر مرتين بنتيجة 6-2 و5-0 كما خسر أمام الشعب (سابقاً) برباعية نظيفة.

تاريخ

وسجل البطائح الصاعد حديثاً إلى دوري المحترفين فوزاً تاريخياً في الظهور الأول له في دوري أدنوك بعد تغلبه على اتحاد كلباء بثنائية ليضع اسمه بين الفرق التي نجحت في تذوق طعم الفوز في افتتاح البطولة.

أما بني ياس فقد كسر حاجز البداية بعد أن جاء فوزه على خورفكان هذا الموسم ليكون الأول للسماوي في الجولة الافتتاحية على ملعبه في تاريخ مشاركاته في المحترفين، حيث بدأ بني ياس الدوري على ملعبه في موسمين من قبل لم يحقق فيهما الفوز وخسر أمام الوصل في الموسم الماضي 0-1 وتعادل مع النصر في موسم 2015-٢٠١٤، ليصبح فوزه على خورفكان الأول على ملعبه في بداية المسابقة تاريخياً، محققاً 4 انتصارات و4 تعادلات و3 خسائر.

ولم يتمكن فريقا دبا الفجيرة وخورفكان من تسجيل أي فوز في الجولة الافتتاحية طوال مشاركتهما في الدوري، حيث تعرض الأول لأربع خسائر وتعادل وحيد، بينما خسر خورفكان للمرة الخامسة خلال مشاركاته في المسابقة.

15

شهدت الجولة الأولى من دوري أدنوك للمحترفين تسجيل 15 هدفاً في معدل هو الأضعف تهديفياً خلال مواسم «المحترفين» على الإطلاق، بينما كانت الجولة الأولى من موسم 2018 - 2019 الأغزر تهديفياً شهدت خلالها تسجيل 31 هدفاً. وجاءت الجولة الأولى لموسم 2021-٢٠٢٠ كثاني أكثر الجولات الافتتاحية تسجيلاً للأهداف بـ 29 هدفاً، يليها الجولة الأولى لموسم 2015 - 2016 بـ 28 هدفاً، ثم موسم 2010-٢٠٠٩ بـ 26 هدفاً، فيما شهدت الجولة الأولى تسجيل 25 هدفاً في موسمي 2013-٢٠١٢ و201٣ - 2014.

طباعة Email