الميدان يا حميدان

صفقات الأجانب

ت + ت - الحجم الطبيعي

كالعادة في كل موسم، كان التنافس محتدماً والسباق محموماً بين أندية دورينا لاستقدام أفضل الأسماء من اللاعبين الأجانب لتدعيم صفوفها تطلعاً لتحقيق النتائج المأمولة والمنافسة بقوة على مختلف البطولات المطروحة في هذا الموسم، وبعد قرار زيادة عدد الأجانب إلى 5 بالفريق الواحد تترقب جماهير الكرة الإماراتية على مختلف انتماءاتها الظهور الأول لعدد من اللاعبين الأجانب أصحاب الأسماء اللامعة، إذ ستصبح ميادين المنافسة الفيصل والحكم الحاسم لنجاح أو فشل الصفقات الكبيرة التي أبرمتها الأندية هذا الصيف.

وتبرز أندية العين والشارقة والجزيرة والنصر والوحدة وخورفكان، وعجمان، فرقاً أكملت عدد المحترفين الخمسة لتصبح أكثر جهوزية من غيرها، في حين ما زالت بقية الأندية في طور التنقيب بحثاً عن الأفضل لتكمل عقد أجانبها.

35

يظهر في ملاعب دورينا هذا الموسم (35) لاعباً أجنبياً جديداً من بين 62 أجنبياً في كشوف أندية دوري أدنوك للمحترفين، إذ استقدم كل من الوصل والظفرة 4 أجانب جدد والنصر وكلباء 3، والعين والجزيرة والوحدة وخورفكان وشباب الأهلي أجنبيين جديدين، والشارقة وعجمان أجنبياً واحداً، بالإضافة لأربعة في البطائح، وخمسة في دبا الفجيرة.

ويتوزع أجانب دورينا في جميع الخطوط بواقع 33 لاعب متوسط ميدان و16 مهاجماً، و14 مدافعاً، وحاز كل من الجزيرة ودبا الفجيرة النسبة الأكبر من لاعبي الوسط الأجانب بواقع 4 لاعبين لكل منهما، يليهما العين وشباب الأهلي، والوحدة، والظفرة، والنصر، بواقع 3 لاعبي وسط، والوصل وبني ياس وعجمان والشارقة واتحاد كلباء بلاعبين اثنين في الوسط، ويوجد العدد الأكبر من لاعبي الهجوم الأجانب بصفوف خورفكان (3 مهاجمين) يليه الشارقة، وعجمان، والبطائح بمهاجمين اثنين، ومهاجم واحد لبقية الفرق الـ14.

الأفارقة بين العين والجزيرة

يتصدر فريقا العين والجزيرة قائمة الفرق الأكثر اعتماداً على اللاعبين الأفارقة بواقع 3 لاعبين، إذ يرتدي شعار العين مغربيان وهما رحيمي والمهدي مبارك، وتوغولي واحد هو لابا كودجو، فيما يدافع عن شعار فخر أبوظبي لاعبون من المغرب وجنوب أفريقيا ومالي.

أمريكا اللاتينية وأوروبا

ومال الوحدة للاعبين من أوروبا وأمريكا الجنوبية، إذ يلعب له 3 من البرتغال ولاعبان اثنان من البرازيل، وتنوعت جنسيات لاعبي شباب الأهلي إذ استقدم لاعبين من سوريا وإيران، وأوزبكستان، والأرجنتين، وصربيا، واستقدم النصر لاعبين اثنين من البرازيل ومثلهما أفريقيين من غامبيا والرأس الأخضر، بالإضافة للاعب من البرتغال.

يرى جمال الحساني المدرب الوطني المعروف، أن نجاح اللاعب الأجنبي عملية توفيق، ويدلل على ذلك بقوله إن نادي بني ياس استقدم من قبل اللاعب الكبير الفرنسي تريزيجيه وهو في قمته وعزه ولم ينجح، وكذلك استقدم النصر لوكي توني بعد فوزه بلقب هداف كأس العالم ولم ينجح أيضاً وعليه فمن الممكن أن تستقدم أسماء كبيرة ولا تحقق النجاح المأمول، وبالمقابل يمكن أن تستقدم لاعباً مغموراً ويحقق نجاحاً كبيراً.

وقال: العين استقدم التوغولي لابا كودجو قبل ثلاث سنوات وهو بالكاد يكون معروفاً واليوم آسيا كلها تعرف من هو لابا، وربما تم اختياره أفضل لاعب أجنبي في دوري أدنوك بالموسم الماضي، وبناء على ذلك يمكن القول إن نوع اللاعبين الذين استقدمتهم الأندية هذا الموسم، من ناحية الأسماء والسيرة الذاتية والإمكانات فهم معروفون نوعاً ما ولكن يبقى التوفيق عاملاً وفيصلاً في نجاحهم أو فشلهم، ونتمنى أن يقدموا الإضافة المأمولة، فكلما كان مستوى الأجنبي مرتفعاً رفع من القيمة الفنية للدوري الإماراتي.

وأضاف: لاحظت أن هناك أندية لديها استقرار في الأجانب من الموسم الماضي، ما يؤكد أنهم مقتنعون بهم، وكذلك المقيمين.

ألقابوقال المدرب الوطني عيد باروت إن وجود عدد مقدر من الأجانب أصحاب القدرات العالية يعد إضافة فنية جيدة لدورينا هذا الموسم، وأوضح أن بعض الأندية تعاقدت مع أسماء كبيرة مثل الروماني فلورين تاناسي في نادي الجزيرة.

وأضاف: من ناحية فنية أعتقد أن العين يكسب قياساً على الاستقرار في صفوفه إذ يملك لاعبين أصحاب مستويات عالية مثل المهاجم لابا كودجو، وكذلك المغربي سفيان رحيمي، والكولومبي دانيلو أربوليدا.

وأضاف: أيضاً لا يمكن تجاوز الشارقة في هذا المضمار فهو مرشح قوي إلى جانب العين للتتويج بالألقاب في الموسم الجديد.

 

طباعة Email