غدا.. دوري أدنوك للمحترفين يبدأ رحلة الـ 266 يوما بروح المنافسة وشعار "المتعة الكروية"

ت + ت - الحجم الطبيعي

يرفع الستار غدا الجمعة عن انطلاق فعاليات النسخة الـ 15 من بطولة دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم.

وعلى مدار المواسم الماضية منذ تطبيق نظام الاحتراف في الدوري الإماراتي، حققت البطولة العديد من المكاسب على كافة الأصعدة الفنية والإدارية والتسويقية، وكانت الإثارة حاضرة بقوة في المنافسة على اللقب مع ارتقاء مستوى العديد من الفرق وتدعيم صفوفها بأبرز العناصر المحترفة.

وتنطلق غداً الجمعة منافسات الجولة الأولى لدوري أدنوك للمحترفين للموسم الجديد 2022 - 2023 بعد استعدادات جادة من المنظمين والفرق المشاركة.

وتترقب الجماهير 266 يوما من الإثارة والمنافسة القوية حيث تفتتح فعاليات المسابقة غدا، وتختتم في 26 مايو 2023.

ويستهل فريق العين رحلة الدفاع عن لقب المسابقة غدا في ضيافة فريق عجمان في الخامسة و45 دقيقة، في واحدة من 4 مباريات تقام غدا ضمن منافسات الجولة الأولى من المسابقة فيما تقام المباريات الثلاث الأخرى بعد غد السبت.

وفي التوقيت نفسه غدا، يلتقي اتحاد كلباء مع فريق البطائح، الوافد الجديد لدوري المحترفين، فيما يستضيف بني ياس فريق خورفكان ويحل الوحدة ضيفا على الوصل في الثامنة والنصف مساء.

وتستكمل الجولة يوم السبت؛ حيث يلتقي الظفرة مع النصر في الخامسة و45 دقيقة، وفي التوقيت نفسه يستضيف الجزيرة فريق دبا، العائد لدوري المحترفين، فيما تختتم الجولة في الثامنة والنصف مساء بلقاء شباب الأهلي مع الشارقة في قمة الجولة الأولى.

ويستحوذ العين على الرقم القياسي لعدد الألقاب التي يحرزها أي فريق في الدوري منذ تطبيق نظام الاحترفا في موسم 2008 - 2009 حيث توج باللقب 5 مرات كان أحدثها في الموسم الماضي، فيما أحرز كل من فريقي شباب الأهلي والجزيرة اللقب 3 مرات مقابل لقب واحد لكل من الوحدة والشارقة، ولم تستكمل المسابقة في نسخة 2019 - 2020 بسبب جائحة كورونا.

ويشهد الموسم الجديد مشاركة فريق البطائح، الذي تأسس عام 2012، في دوري المحترفين للمرة الأولى في تاريخه، وذلك بعد 3 أعوام قضاها في دوري الدرجة الأولى، كما يعود فريق دبا الفجيرة للمشاركة في دوري المحترفين، بعد غياب 3 مواسم قضاها في دوري الدرجة الأولى.

وتحمل النسخة الـ15 لدوري المحترفين، الكثير من مقومات التميز والنجاح، في ظل استعدادات مكثفة خاضتها جميع فرق المسابقة قبل انطلاق الموسم الجديد، سعياً لتحقيق طموحاتها، سواء بالمنافسة على اللقب، أو على الأقل فرض حضورها القوي في المسابقة.

واستعدت فرق المسابقة للموسم الجديد بعدد من المعسكرات الخارجية في 6 دول أوروبية /هولندا والنمسا وصربيا وألمانيا وسلوفينيا وتركيا/، بعد موسمين سابقين تقلصت فيهما المعسكرات الخارجية بسبب جائحة كورونا.

كما قدمت جميع أندية المسابقة فترة انتقالات صيفية تتسم بالنشاط؛ حيث شهدت إبرام العديد من الصفقات المحلية والأجنبية، بهدف تدعيم الصفوف وبدء موسم جديد لا يخلو من المتعة الكروية لجماهير هذه الفرق، وكذلك استعدادا للمنافسة القوية المتوقعة في هذا الموسم.

كما دعمت العديد من فرق المسابقة أطقمها الفنية بمجموعة منتقاة من المدربين الكبار؛ سواء من أصحاب الخبرة أو الراغبين في إثبات وجودهم القوي مع الظهور الأول في المسابقة.

واعتمد اتحاد الإمارات لكرة القدم مجموعة من التعديلات على بروتوكول عمليات دخول المباريات، أبرزها السماح بعودة الجماهير بنسبة 100 % من سعة ملاعب المباريات، مع التأكيد على مجموعة من الإجراءات الاحترازية والمعايير والشروط الواجب إتباعها.

ويأتي هذا التعديل، بعد موسمين تم خلالهما تقنين عملية دخول الجماهير إلى ملاعب المباريات بسبب جائحة كورونا؛ تدرجت من إقامة المباريات بدون حضور جماهيري ثم زيادة نسب الحضور تدريجيا لاحقا وصولاً إلى الحضور الكامل في الموسم الجديد.

كما تشهد النسخة الجديدة من المسابقة زيادة عدد اللاعبين الأجانب المسموح بتسجيلهم في القوائم، وفق ما أقرته إدارة رابطة المحترفين، إلى 5 لاعبين أجانب في كل فريق، مع تعديل اللاعبين المقيدين في فئة "المؤهلين لتمثيل المنتخبات الوطنية"، والتي كانت تحمل سابقا اسم فئتي "المقيمين ومواليد الدولة" إلى 5 لاعبين أيضا.

كذلك، سمحت الرابطة بتسجيل 8 لاعبين فقط من فئتي اللاعبين الأجانب واللاعبين المؤهلين لتمثيل المنتخبات في قائمة كل مباراة، مع مشاركة 6 منهم كحد أقصى في الملعب.

وتقرر تخفيض عدد اللاعبين المسجلين في قائمة الفريق الأول؛ ليصبح 30 لاعباً من جميع الفئات، بداية من الموسم الحالي 2022 - 2023 على أن يتم تخفيضهم إلى 25 لاعباً، بداية من موسم 2023 - 2024 .

ومع العودة الكاملة للجماهير، تسعى رابطة المحترفين إلى رفع القيمة التسويقية للبطولات التي تنظمها الرابطة، ومن بينها دوري أدنوك للمحترفين، في النسخة الجديدة إلى ما يفوق الطفرة التسويقية التي تحققت الموسم الماضي، وزادت عن 1.4 مليار درهم لكل بطولات الرابطة.

طباعة Email