العربي والعروبة.. الغموض سيد الموقف

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 يسيطر الغموض على المشهد في فريقي العربي والعروبة بعد الصدمة التي تعرض لها الفريقان، الأول الذي فشل في الأمتار الأخيرة من تحقيق حلم الصعود لدوري الأضواء والشهرة للمرة الأولى، والثاني بالهبوط من دوري أدنوك للمحترفين بعد موسم واحد قضاه بين المحترفين.

وتبدو الصدمة كبيرة في العربي تحديداً، حيث كان المرشح الأول منذ انطلاقة الموسم لخطف بطاقة الصعود الأولى، لكن ثقافة الفوز في الجولات الأخيرة كانت غائبة عن ممثل أم القيوين، والذي سيعاود الكرة من جديد خلال الموسم المقبل، لكن الأمور داخل أروقة النادي لا تسعد جماهير إمارة أم القيوين بعد انتهاء عقد المدرب الوطني محمد الجالبوت الذي انتقل إلى تدريب دبا الحصن قبل أيام، فضلاً عن عدم الكشف حتى الآن عن هوية التعاقدات الجديدة، والتي لم يتم الكشف عنها وما زاد الأمور تعقيداً هو استقالة عبدالله سالم قنزول المدير التنفيذي والدينمو المحرك للنادي وسط تعالي الأصوات بعدم قبول الاستقالة من قبل إدارة العربي، والتي لم تقرر بعد قبولها أو رفضها، كما لم يتم بعد تحديد بداية التجمع أو وجهة المعسكر الخارجي للفريق.

هبوط ومغادرة 

وفيما يتعلق بالعروبة فأخضر الفجيرة لم يستفيق بعد من صدمة الهبوط بعد أن كان على مرمى حجر من تأكيد بقائه مع الكبار، لكن جاءت مباراة الظفرة الحاسمة وأطاحت بالعروبة، ليغادر بعدها مدرب الفريق التونسي فتحي العبيدي نحو فريق الإمارات في وقت انتهت فيه عقود كل من البحريني علي مدن القادم من الرفاع البحريني إلى جانب الفرنسي من أصل مغربي رضا عطاس الذي غادر النادي وتحاول إدارة النادي التدارك في مقبل الأيام بالتعاقد مع مدرب جديد لم يتم الكشف عن هويته إلى جانب تدعيم صفوف الفريق بعدد من اللاعبين المواطنين وسط أنباء عن انتقال محمد خلفان وأحمد موسى لفريق البطائح وسالم سيف لخورفكان.

خطوات سريعة

وعلى عكس العروبة تماماً تمكن فريق الإمارات الهابط الأول لدوري الأولى، من القيام بخطوات سريعة وإنهاء عدد من الملفات على غرار التعاقد مع الجهاز الفني بقيادة العبيدي، وكذلك ضم أفضل ثلاثة أجانب في دوري الدرجة الأولى منهم الثنائي دييغو سيلفا الذي قاد النواخذة للصعود مسجلاً لبطل الأولى 27 هدفاً إلى جانب مواطنه وأندرسون مورا هداف دبا الحصن في النسخة الأخيرة برصيد 19 هدفاً، ولم تكتف إدارة الإمارات بذلك بل قامت بضم النيجري الخطير فيكتور نوانيري قادماً من حتا ليتم تسجيله في خانة المقيمين.

طباعة Email