موجهاً كلمة لوفد الإمارات بـ «الألعاب الخليجية»

أحمد بن محمد: المنافسة على الميداليات والمراكز الأولى هدفنا

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية، أن المشاركات في المحافل المتتالية والمتنوعة، هي التي تشكّل شخصية الرياضي الإماراتي وتصقله ليتمكن تدريجياً من حمل مسؤولية تمثيل الوطن وإعلاء رايته شامخة خفاقة أمام الجميع، وقال سموه، في كلمة وجهها لوفد الإمارات المشارك بالنسخة الثالثة من دورة الألعاب الرياضية الخليجية في الكويت:

«المنافسة على الميداليات الملونة والمراكز الأولى تعد الغاية الأساسية من التواجد في كل الاستحقاقات، تأكيداً على رؤية قيادتنا الرشيدة التي لا تقبل إلا بالصدارة والسعي نحو جعل رياضة الإمارات رقماً صعباً في كافة المشاركات على كل الأصعدة».

وتستضيف الكويت فعاليات الدورة، والتي تنطلق اليوم بمشاركة أكثر من 1500 رياضي ورياضية.

وأشار سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم إلى أهمية تكاتف جهود جميع أعضاء وفد الدولة خلال المشاركة في المحفل الخليجي المهم، بما ينعكس على مستواهم في المنافسات الرياضية، إلى جانب تعزيز روح التعاون والإخاء مع مختلف الوفود المشاركة في الدورة والإسهام في إنجاحها وتقديم نسخة مميزة على أرض الكويت الشقيقة.

مؤشر إيجابي

وأوضح رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية أن برنامج مسابقات الدورة وما يضمه من رياضات تُدرج فيه للمرة الأولى منذ انطلاق «الألعاب الخليجية» عام 2010، يعد مؤشراً إيجابياً على تطور مسيرة الرياضة الخليجية بشكل عام، ويفتح المجال أمام جميع الرياضيين في مختلف الألعاب للتنافس الشريف في أجواء نموذجية تسودها المبادئ الرياضية النبيلة.

وأشار سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد إلى أن الحضور الأول للعنصر النسائي في الدورة بمجموعة من الرياضات، يعزز دور المرأة ودعم حظوظها في تمثيل الدولة على جميع المستويات. وأعرب سموه عن خالص أمنياته بالنجاح والتميز لجميع الرياضيين، مؤكداً ثقته في رياضيي الإمارات لتحقيق أفضل النتائج والظهور بصورة مشرفة.

285

تشارك الإمارات في الدورة بـ 285 رياضياً ورياضية يتنافسون في 16 رياضة فردية وجماعية يرافقهم 39 مدرباً، و24 إدارياً، و12 أخصائياً ومعالجاً، وتفتتح ألعاب القوى للسيدات المنافسات اليوم، وتمثل الإمارات كلاً من عبير البلوشي بسباق 100 م، وفاطمة البلوشي بسباق 400 م، وفاطمة الحوسني بدفع الجلة، ولطيفة الكعبي في الوثب الطويل، ووداد روباري في رمي الرمح.

طباعة Email