عبدالله حسن: العمل الجماعي السر وراء اقتراب العين من لقب الدوري

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتساءل العديدون عن سر طفرة العين التي قادته من المركز السادس الموسم الماضي إلى صدارة الموسم الحالي لدوري أدنوك للمحترفين واقترابه من نيل اللقب الرابع عشر للمسابقة، وأكد عبدالله حسن المحاضر في الاتحادين الدولي والآسيوي، أن هناك العديد من الأمور الفنية وراء الطفرة العيناوية، بداية من التشخيص الدقيق لحالة الفريق الموسم الماضي وعلاج السلبيات بشكل دقيق وفق احتياجات الفريق الفعلية، فتمت الاستعانة بمدرب قدير وهو الكرواتي ريبروف صاحب الخبرة بالكرة الخليجية بحكم سابق عمله في الشباب السعودي فقاد الفريق بشكل جيد وبمنطق تكتيكي ذي أهداف واضحة وتعامل مع كل مباراة بالمنطق ولكل منها خطة لعب ومتطلبات تقود الفريق لتحقيق الفوز والمحافظة عليه في كثير من المباريات الصعبة. 

اختيار

وواصل: كذلك اختيار لاعبين أجانب وفق حاجة الفريق الفعلية داخل المستطيل الأخضر، فتمت الاستعانة بالمدافع الكولومبي دانيلو لسد الثغرة الواضحة بالدفاع، والاستعانة بصانع الألعاب جوانكا الذي منح الفريق أفضلية كبيرة في خط الوسط بدقة تمريراته، والاستعانة باللاعب المغربي سفيان رجيمي ليكون مهاجماً داعماً للاعب الكبير لابا وزميله كايو، ومنح الثقة للاعب أريك الذي لم ينَل فرصته الموسم الماضي، فشكل الفريق مثلثاً هجومياً قوياً ومرعباً منح الأفضلية للفريق في المباريات، إضافة لوجود خبير اللياقة البدنية الإيطالي اسكندرو الذي يعد من المعدين أصحاب الخبرة وأسهم بجهده في تهيئة اللاعبين بدنياً بشكل جيد وظهرت جهوزية اللاعبين البدنية طوال الموسم بشكل جيد، إضافة لوجود مدرب روماني متميز لحراس المرمى، ما أسهم في توليفة عمل متجانسة أسهمت في بروز فريق العين بشكل متميز منذ بداية الموسم. 

كفة

وبين المحاضر في الاتحادين الدولي والآسيوي، لم تكن النقاط الفنية عاملاً مرجحاً لكفة العين فقط، فهناك منظومة عمل إدارية مكونة من عبدالله علي صاحب الخبرة الكبيرة بقطاع المراحل السنية ما أسهم في منح عدد من اللاعبين الشباب الفرصة، ومعه الثنائي ماجد العويس وأحمد الشامسي وأحسن الجهاز الإداري التعامل النفسي مع اللاعبين وإعدادهم ذهنياً بشكل جيد، ولقد نجح العين في عمل منظومة عمل جيدة فنياً وإدارياً قامت بإعادة العين للواجهة وقادرة على تهيئة الفريق لمشاركة آسيوية مقبلة ناجحة. 

خبرة 

وعن أبرز ملاحظاته عن الأداء الفني للجولة الـ22 لدوري أدنوك، يقول عبدالله حسن إنها جولة روتينية لا جديد فيها، والعين حافظ على صدارته وفارق النقاط بعد خسارة الوحدة بملعبه من الشارقة، في مباراة تفوق فيها فنياً المدرب الروماني كوزمين، وأخفق فيها مدرب الوحدة جريجوري الذي أثبت أنه لا يملك خبرة التعامل مع المباريات الكبيرة، وإخفاقه في تدارك سلبيات فريقه في المباراة، فيما نجح كوزمين في التعامل مع المباراة وحسن استغلال الضربات الثابتة وأوجد الحلول لفريقه ما عزز من فرص تحقيقه الفوز. 

ديربي

وعن ديربي بر دبي بين النصر والوصل أوضح عبدالله حسن، توقعنا أن يخرج اللقاء بمستوى فني عالٍ وخاصة أن الفريقين بعيدان عن ضغوط المنافسة والهبوط، ولكن جاء الأداء دون الطموح وحسم النصر الفوز بجماعية الأداء وقوته الهجومية، فما عاب الوصل اللعب بفردية ما أفقده كثيراً من العوامل التي تعيده إلى المباراة وتحسين النتيجة، فيما فلت شباب الأهلي من فخ كلباء، إذ لم يظهر شباب الأهلي بالمستوى المطلوب نتيجة تعدد أخطائه التي أفقدته التركيز والثبات الذهني وخاصة في الشوط الثاني، في المقابل حاول كلباء وكان قاب قوسين أو أدنى من التعادل ولكن تغييرات المدرب مهدي أسهمت في المحافظة على الفوز. 

صراع القاع

وأشار المحاضر الفني بالاتحادين الدولي والآسيوي عبدالله حسن، إلى أن صراع القمة شبه محسوم بمحافظة العين على الصدارة، واتساع الفارق بينه وأقرب منافسيه، والصراع المتبقي الآن في تحديد الفريقين المتأهلين للملحق الآسيوي الموسم المقبل، أما صراع القاع فيتمسك الفريقان المتذيلان العروبة والإمارات بالأمل حتى آخر جولة، رغم صعوبة موقفهما وعدم قدرتها على تحقيق الفوز، وأسهمت خسارة الظفرة المرة الثانية على التوالي في بصيص من الأمل لهما فربما ينجو أحدهما لو استمر الظفرة في فقدان النقاط في الأمتار الأخيرة من المسابقة.

كلمات دالة:
  • عبدالله حسن،
  • نادي العين،
  • الدوري الإماراتي
طباعة Email