الوحدة والشارقة.. بروفة أغلى الكؤوس

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تتواصل اليوم الجولة 22 من دوري أدنوك للمحترفين بمباراتين، تجمع الأولى الوحدة وضيفه الشارقة، بينما يستقبل الجزيرة منافسه عجمان. ويسعى الوحدة للتمسك بآمال المنافسة عندما يستضيف الشارقة في التاسعة إلا ربع مساء اليوم على ستاد آل نهيان، في مباراة تعد بروفة لنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الذي يجمع بين الفريقين والمقرر يوم 27 مايو الجاري.


ويحتل الوحدة وصافة الدوري برصيد 42 نقطة بفارق 7 نقاط عن العين المتصدر، ويأمل تحقيق الفوز وتعثر منافسه لتقليص الفارق إلى 4 نقاط قبل 4 جولات من نهاية المسابقة.


ويدخل العنابي المباراة وسط غياب محمد برغش وأحمد راشد وفارس جمعة ومحمود خميس وعلاء زهير، ويتطلع إلى الظهور بشكل أفضل بعدما كاد يتعثر في الجولة الماضية ولكنه فاز بصعوبة وفي الثواني الأخيرة على الظفرة.


ويعتبر أنصار الشارقة المباراة بمثابة رد الاعتبار بعد الخسارة الكبيرة للفريق في الدور الأول أمام ضيفه الوحدة بثلاثية دون رد، ويزيد من الطموحات لتحقيق الفوز، وجود المدرب كوزمين على دفة القيادة حيث لم يكن حاضراً لمباراة الفريقين في الدور الأول، ويركز كوزمين في مواجهة الوحدة على التشكيلة التي خاض بها الشارقة الجولة الماضية وحقق بها فوزاً كاسحاً على العروبة بخماسية دون رد رفع بها رصيده للنقطة 42 متساوياً مع الجزيرة رغم غياب اثنين من أبرز اللاعبين هما الحارس عادل الحوسني المصاب والقائد قلب الدفاع شاهين عبد الرحمن الموقوف، ويتواصل غيابهما أمام الوحدة.


واستعد الشارقة للمباراة خلال 4 أيام بعد راحة قصيرة منحها المدرب كوزمين للاعبين في بداية إجازة العيد ولا يتوقع إجراء أي تغيير على التشكيل الذي لعب به الشارقة أمام العروبة بعد الإجادة التي أثبتها جوستافو في مركز قلب الدفاع.

وشدد الفرنسي غريغوري دوفرنيس مدرب الوحدة على صعوبة اللقاء ضد الشارقة، مؤكداً أن الفريق مطالب بالتركيز في مباراة الدوري اليوم وعدم التفكير في مواجهة الكأس نهاية الشهر. وقال:«الظفرة يلاحق الوحدة في جدول الترتيب بفارق 3 نقاط، لذلك من المؤكد أنه يسعى للظفر بنقاط المباراة كاملة، ولكننا مستعدون بشكل جيد، وعلينا بذل كل ما في وسعنا من أجل الانتصار».


وأضاف أن تشكيلة الفريق ستشهد تواجد البرتغالي روبن فيليب أساسياً في ظل غياب محمود خميس لتراكم الإنذارات، مشيراً إلى أن اللاعب ظهر بمستوى جيد في مواجهة الظفرة واستطاع صنع الفارق وإحراز هدف الفوز القاتل.


وأعرب عن آماله في أن يظهر دفاع الفريق بصورة جيدة في مواجهة فريق قوي يملك لاعبين على مستوى عال رغم الخروج من الآسيوية.


هدف


ويستقبل الجزيرة على ملعبه ضيفه عجمان عند السادسة مساء اليوم، في مواجهة ملتهبة، يسعى عبرها «فخر أبوظبي» للعودة من جديد إلى الانتصارات بعد تعثره بالتعادل في الجولة الماضية أمام بني ياس، بينما يعمل «البرتقالي» على مواصلة نتائجه الإيجابية بعد فوزه على خورفكان 4 - 2 خلال مباراة ظهر فيها بمستوى متميز.


واستعد الجزيرة للقاء بعدة تدريبات مع فترة راحة قصيرة من الإرهاق نتيجة الضغط البدني الذي عانى منه سابقاً بعد خوضه 6 مباريات في البطولة الآسيوية، وعودته مباشرة للدوري بمواجهة السماوي، ويمتلك الجزيرة في رصيده 42 نقطة بالمركز الثالث ويستهدف مركزاً أفضل في جدول الترتيب، بينما يمتلك عجمان 28 نقطة في المركز الثامن والفوز قد يقفز به عدة مراكز إلى الأمام حسب نتائج بقية المنافسين في الجولة.


ووصف مارسيل كايزر مدرب الجزيرة المواجهة بالصعبة، ذاكراً أن عجمان من الفرق القوية في الدوري والتي تتميز بانضباط تكتيكي ولديه عناصر جيدة في مختلف صفوفه، مؤكداً احترامه لمنافسه ورغبته مع لاعبيه في تحقيق الفوز، وقال كايزر: تحضيراتنا مضت بشكل جيد للقاء ونحن الآن في وضع بدني أفضل من السابق، لذلك يمكننا تقديم مباراة جيدة وهذا ما نسعى إليه دائماً.


وأكد مارسيل كايزر أن فريقه مازال يمتلك فرصة التتويج بلقب البطولة «حسابياً» لكنه لا يفكر في المراكز حالياً، مشيراً إلى أن تركيزه بالكامل منصب على تقديم أفضل مستويات في المباريات الخمس المتبقية بالدوري، مع تطوير مستوى الفريق.


جاهزية


ولم يخف المدرب غوران شعوره بصعوبة المباراة، مشيراً في نفس الوقت لجاهزية فريقه بعد عودة الثقة وتحقيق نتيجة إيجابية في الجولة الماضية، وعبر عن تفاؤله بتقديم أداء جيد وتحقيق نتيجة إيجابية أمام الجزيرة من واقع الاستعدادات والروح المعنوية العالية والتركيز الذهني.  وأشار غوران لتمرس فريقه أمام جميع المنافسين، لا سيما وقد سبق له الفوز في الدور الأول على الجزيرة في الجولة التاسعة، وقال انه يسعى لتحقيق ذات النتيجة رغم صعوبة المنافس وهو يلعب في ملعبه.


وقال إن جميع اللاعبين لديهم رغبة وطاقة إيجابية لمواصلة التقدم للأمام، والمهم بالنسبة له جاهزية أكبر عدد من اللاعبين دون التركيز على الأسماء، وأوضح أن العمل الجماعي في الفريق كان أحد أسرار الفوز الكبير في المباراة السابقة رغم أن الفريق افتقد مهاجمه الأجنبي تراولي المنتقل للدوري السويدي.


وأوضح أن هدفه الحالي مع عجمان أن يكون الفريق بين الفرق الخمسة الأولى في الجدول بنهاية الدوري، معرباً عن تفاؤله بقدرة الفريق لتحقيق ذلك من واقع ما قدمه من مستوى حتى الآن.

طباعة Email