بحضور محمد بن زايد

العين بطلاً لكأس المحترفين للمرة الثانية

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأمام (13257) متفرجاً احتشدت بهم مدرجات ملعب استاد محمد بن زايد بالعاصمة أبوظبي، توج العين بلقب كأس رابطة المحترفين للمرة الثانية في تاريخه بعد المرة الأولى موسم 2008 ــــــ 2009، وذلك إثر فوزه بركلات الترجيح على شباب الأهلي 5 ــــــ4، بعد أن انتهت المباراة المثيرة في زمنها الرسمي بالتعادل 2-2.وسجل هدفي العين في الوقت الرسمي كل من لابا كودجو (ق 53) وكايو كانيدو (ق 75)، فيما سجل هدفي شباب الأهلي الأرجنتيني كارتابيا في الدقيقتين 28 و81.

وعبّر سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، عن مشاعر فخره واعتزازه بما قدمه العين في مباراة الأمس، أمام شباب الأهلي، وحصد كأس رابطة المحترفين، وقال سموه في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «نبارك لنادي العين ومحبيه، التتويج ببطولة كأس رابطة المحترفين، ختام مميز بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، الداعم الأول لأبنائه الرياضيين، كما نبارك للإدارة واللاعبين والجهازين الفني والإداري، هذا الفوز المستحق، وحظ أوفر لشباب الأهلي، الذي قدم مستوى جماعياً متميزاً».

ومن جهته، أعرب سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، النائب الأول لرئيس مجلس إدارة نادي العين، عن مشاعر فخر واعتزاز بمثابرة واحترافية فريق العين، وقال سموه في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على موقع «تويتر»: «نبارك لنادي العين لاعبين وإداريين وجمهوراً الفوز ببطولة كأس رابطة المحترفين، وبحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد تعلو مشاعر الفخر بالزعيم الذي يزداد مثابرة واحترافية، كما نهنئ شباب الأهلي على تألقه ونتمنى له كل النجاح والتوفيق».

وتوج البطل والوصيف والفائزين، الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، والشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، وعبدالله ناصر الجنيبي، النائب الأول لرئيس الاتحاد، ورئيس مجلس إدارة رابطة المحترفين، عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العربي.

دوافع وتطلعات

دخل الفريقان الكبيران، إلى أرضية ملعب المباراة وكل منهما يتطلع للوصول إلى منصة التتويج وتحقيق هدفه، فالعين يسعى للحصول على اللقب الثاني في تاريخ مشاركته بمسابقة كأس المحترفين، فيما دخل شباب الأهلي بدافع إنقاذ موسمه بحصد هذه البطولة للمرة السادسة، ووسط مشاهد بديعة وحضور جماهيري حاشد بدأت المواجهة بحماس واضح من الفريقين.وسرعان ما لاحت الفرصة الأولى للعين من خلال ركلة زاوية انتهت بين يدي حارس المرمى، وتابع الفريق البنفسجي ضغطه ومحاولاته على منطقة شباب الأهلي، الذي تراجع مرغماً لحماية مرماه ومعتمداً على الهجمات المرتدة.

بالتدريج

تدريجياً، ومع مرور الوقت بدأ شباب الأهلي، يدخل في أجواء المباراة وتعددت محاولاته في الاقتراب من مرمى العين عبر كل من كارتابيا، وحارب عبدالله، والنرويجي توماس أولسين، ومن خلفهم صانع الألعاب الموهوب عمر عبدالرحمن، وظهرت أخطر فرصة لشباب الأهلي في الدقيقة 19 عندما حول أولسين، كرة عرضية برأسه تصدى لها الحارس المتألق خالد عيسى، وبعد ثلاث دقائق استفاد عبدالله النقبي، من كرة ارتدت من دفاع العين قريباً من منطقة العمليات وسددها بقوة لكنها بين أحضان الحارس العيناوي.

الهدف الأول

في الدقيقة 28 أثمرت جهود شباب الأهلي، عن هدفه الأول الذي سجله كارتابيا، بتسديدة قوية اصطدمت بمدافع العين وغالطت حارس المرمى، لترتج مدرجات الجماهير الحمراء احتفالاً، ويعود الفضل في تقدم الأهلي للاعب المزعج حارب عبدالله، الذي استغل تباطؤ بندر الأحبابي في إخراج الكرة من منطقته ليخطفها ويمررها بذكاء أمام مرمى العين، قابلها أولسين، بتمويه جسدي خادع لتمر إلى الأرجنتيني كارتايبا، الذي سددها بيسراه في المرمى. وبعدها حاول العين الرد في أكثر من مناسبة أبرزها تسديدة لجوانكا، من داخل المنطقة مرت إلى جوار القائم الأيمن لتبقي النتيجة على ما هي عليه بتقدم شباب الأهلي بهدف.

العين يعود

منذ بداية الشوط الثاني اندفع لاعبو العين للهجوم، وأضاعوا أكثر من فرصة، قبل أن يرتقي المهاجم التوغولى لابا كودجو، أعلى من الجميع ويحول برأسه كرة عرضية لبندر الأحبابي، في المرمى مسجلاً هدف التعادل، ليعزز التعادل من معنويات العين، الذي بدا أفضل وأكثر استحواذاً على الكرة وأكثر خطورة على مرمى منافسه لتضيع له فرص عدة خلال ربع الساعة الأولى من هذا الشوط مستفيداً من المساحات في دفاع شباب الأهلي.

تقدم وعودة

مع سيطرته وضغطه المستمر على منطقة شباب الأهلي، نجح العين في تسجيل الهدف الثاني عن طريق كايو كانيدو، الذي استفاد من عرضية إريك مينديس على الجهة اليسرى ليحولها برأسه في مرمى ماجد ناصر، ويشعل المدرجات البنفسجية، لكن فرحة العيناوية لم تستمر سوى خمس دقائق، إذ سجل الأرجنتيني كارتابيا هدف التعادل من مخالفة ثابتة خارج المنطقة لتستمر الإثارة حاضرة في الملعب والمدرجات حتى نهاية المباراة في زمنها الرسمي بالتعادل 2-2 ليلجأ الفريقان لركلات الترجيح والتي ابتسمت للعين بتسجيله 5 ركلات مقابل 4 سجلها شباب الأهلي.

وعقب اللقاء ثمن الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الإمارات لكرة القدم، تشريف صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، لمباراة نهائي «كأس رابطة المحترفين»، التي جمعت فريقي العين وشباب الأهلي، على استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة.

تشريف

وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: «تشريف سموه للنهائي في ملعب المباراة مثل أكبر عيدية للرياضيين وللبطولات المحلية، وهو ما اعتدناه من القيادة الرشيدة، في دعمها المتواصل للرياضة والبطولات المحلية».

وهنأ الشيخ راشد بن حميد النعيمي نادي العين بتتويجه بطلاً لـ«كأس رابطة المحترفين»، للموسم الحالي 2021- 2022، متمنياً التوفيق لنادي شباب الأهلي، بعدما حصد وصافة الكأس، وأشاد بأجواء وتنظيم النهائي، بفضل الجهود الكبيرة لـ«رابطة المحترفين الإماراتية»، وفرق العمل المختلفة، للترتيب للحدث الذي تزامن مع عيد الفطر المبارك.

وقال الشيخ راشد بن حميد النعيمي: «احتفالية مميزة جديدة، أشرفت عليها الرابطة في نهائي الكأس، مثلت امتداداً للنجاحات السابقة، وتأكيداً على ارتقاء الجهود التنظيمية لفرق العمل المحلية، في الإشراف على أكبر البطولات، وتنظيم الأحداث الرياضية وفق أعلى المعايير».

وأضاف: «نهائي كأس رابطة المحترفين، الذي ازدان بشعار «بشوفتكم يحلى العيد»، حظي بحضور وتفاعل جماهيري كبير، في استاد محمد بن زايد، وقدم الفريقان مستوى جيداً، ونتطلع دائماً إلى ارتقاء المنافسة في كل المسابقات المحلية، بما ينعكس إيجاباً على المنتخبات الوطنية، ونأمل أن يتواصل الحضور الجماهيري المميز فيما تبقى من مباريات الموسم، وأن تنعكس الأجواء الإيجابية في المدرجات على مؤازرة ودعم المنتخب الأول في الاستحقاق المقبل».

كلمة السر

أكد بندر الأحبابي قائد فريق العين، أن وجود صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بملعب المباراة، كان كلمة السر، منحت اللاعبين دافعاً معنوياً كبيراً ليظهروا بصورة أفضل كثيراً في شوط اللعب الثاني، وقال: خلال فترة الاستراحة بين الشوطين، أخبرهم مدير الفريق، بوجود سموه في الملعب، فكانت فرحة اللاعبين كبيرة، وهو ما انعكس إيجاباً على مردود الفريق في شوط اللعب الثاني.

وأضاف: أهدى هذا اللقب لإدارة العين، والجهازين الإداري والفني، واللاعبين والجمهور، الذي ظل يدعمنا في كل المناسبات والظروف، وأعتقد أننا قدمنا مباراة كبيرة في الشوط الثاني، حيث كان التركيز حاضراً بقوة، وكنا نستحق الفوز بعد أن أضعنا فرصاً عدة، ولكن في النهاية، ابتسمت لنا ركلات الترجيح، والآن لدينا خمس مباريات متبقية في دوري أدنوك، وعلينا أن نستعد لها جيداً، ونخوضها بنفس مستوى التركيز الذي كنا عليه في الشوط الثاني من مباراة النهائي، لأجل أن نهدى جمهورنا فرحته الثانية هذا الموسم.

 
طباعة Email