10 توصيات لمساحة البيان «العرب والمونديال.. هل كُتب علينا الفشل؟»

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد البرنامج الحواري مساحتكم عبر «البيان» من خلال «تويتر space»، بعنوان «العرب والمونديال.. هل كُتب علينا الفشل؟»، مناقشات بناءة وهادفة في جلسة أدارها الإعلامي مصطفى الآغا، وشارك فيها كل من الإعلامي الإماراتي عدنان حمد، وخالد عبيد نجم المنتخب الإماراتي الأول ونادي النصر السابق، والمدرب المصري أيمن الرمادي، والإعلامي السعودي سلطان المهوس، والصحفيون المصري علاء عزت، والتونسي عبدالسلام ضيف الله، والمغربي يوسف الشافعي.

وأفرزت الجلسة، 10 توصيات مهمة للنهوض بالكرة العربية، ومشاركتها في كأس العالم المقبلة أواخر العام الجاري 2022:

1- وضع استراتيجيات واضحة من قبل اتحادات الكرة العربية، والحرص على الالتزام بها من قبل الاتحادات التالية، دون التأثر بالأصوات الإعلامية والجماهيرية مع أي تعثر مستقبلي.

2- فتح الاتحادات العربية مساحات افتراضية على مواقع التواصل الاجتماعي، للاستماع للجماهير واللاعبين والمدربين والإعلاميين بشكل مباشر، والخروج ببرنامج عمل للتعامل مع المشكلات الوقتية.

3- تغيير سلطة اللاعبين القوية في الفرق على المدربين، وعدم التعامل مع الأجهزة الفنية بالقطعة، ما يعني الإبقاء على الأجهزة الفنية حتى الانتهاء تماماً من البرنامج الموضوع، ويكون المقياس تحقيق الهدف المنشود.

4- الاختيارات للمدربين والإداريين، تتم على الكفاءات وليس العلاقات الشخصية، أي الاستناد إلى أهل العلم، وليس أهل الثقة.

5- التعامل مع النجوم على أنهم جزء من المنتخب، وليس كل المنتخب، ومنعهم من التدخل في اختيارات الأجهزة الفنية للاعبين أو طريقة اللعب.

6- الاعتماد على العلم في الإعداد النفسي والذهني للاعبين، وليس بالكلام التحفيزي فقط.

7- التنسيق الجيد مع الأندية لتقديم المنتج الجيد للاعب قادر على خدمة منتخب بلاده.

8- التحضير القوي بمواجهات ودية مع منتخبات عالمية، لتخليص اللاعب العربي من رهبة المشاركة في المونديال.

9- فك الاتحادات العربية للاشتباك الإداري والفني للمنتخبات، وتجنب التدخل الإعلامي في الأمور الفنية والإدارية.

10- توفير فكر أكاديمي قادر على تهيئة الناشئ وصولاً إلى الفريق الأول، لأن الإعداد البدني للناشئ هو السبب في ضعف جوانبه الفنية مستقبلاً.

طباعة Email