حمد الكتبي: البطائح «خلية نحل» من أجل تحقيق الحلم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد حمد سالم بن حمودة الكتبي رئيس مجلس إدارة نادي البطائح وصيف دوري الدرجة الأولى، أن ناديه تحول لخلية نحل منذ انطلاقة الموسم الكروي الجاري وعاهدنا أنفسنا في إدارة النادي منذ البداية لإسعاد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الداعم الأول للنادي، وذلك بتحقيق النتائج الجيدة التي يسير عليها الفريق الآن، والذي بات قريباً جداً من تحقيق حلم جماهيره بالتأهل لدوري أدنوك للمحترفين إذا سارت الأمور خلال المباراتين المقبلتين أمام التعاون والحمرية وفقاً لما يشتهي جمهور الفريق، لافتاً إلى أن مركز الوصيف لم يحسم بعد ولا تزال هناك 6 نقاط على أرضية الملعب ويجب على لاعبي الفريق والجهاز الفني بقيادة المدرب طارق الحضيري الحذر الشديد ومنح كل مباراة أهمية ووضعها في خانة نهائي الكؤوس.

حلم وطموح 

ونوه بأن البطائح ومنذ إعلان تكوين فريق كرة القدم قبل عامين لم يغب عن ساحة التنافس ومراكز المقدمة والتي كنا قريبين منها خلال الموسم الأول، وزاد الطموح أكثر في الموسم الماضي والذي كنا قريبين فيه من تحقيق الإنجاز، معرباً عن أمله باكتمال حلم الصعود مع نهاية أبريل الجاري وأن تكون الثالثة «ثابتة».

وقال الكتبي: الفريق سيخدم نفسه أولاً ولا يشغل تفكيره ببقية نتائج الفرق المنافسة، لافتاً إلى أن ثقة مجلس إدارة النادي كبيرة في اللاعبين وحتماً بهؤلاء اللاعبين سنصل إلى تحقيق الهدف المنشود وهو الصعود إلى دوري أدنوك للمحترفين.

غيرة وشعار

وأكد الكتبي أن الاستقرار على الجهاز الفني إلى جانب غيرة لاعبي الفريق على شعار النادي جعلا الأمور تسير بسلاسة ويسر، ومن أول يوم عاهد لاعبو البطائح إدارة النادي والجهاز الفني على الظهور الجيد وتقديم كل ما لديهم من أجل تصحيح مسار الفريق وتحقيق النتائج الجيدة والتي تعيد البطائح إلى تحقيق الإنجاز والذي تبقت عليه خطوتان فقط و6 نقاط حاسمة، مشيراً إلى أن اللاعبين رفعوا شعار الفوز منذ أول يوم وتمكنا بفضل الله من تحقيق ذلك في غالبية مباريات الدوري هذا الموسم، ويكفي أن البطائح يعتبر الفريق الوحيد الذي انتزع 4 نقاط من دبا الفجيرة بطل المسابقة بعد الفوز عليه والتعادل معه وهي الهزيمة الوحيدة للنواخذة في الدوري حتى اللحظة.

طباعة Email