رحيمي.. أول رمضان خارج الدار

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبر المغربي سفيان رحيمي لاعب نادي العين، عن سعادته وارتياحه وهو يعيش تجربته الاحترافية الأولى في عالم كرة القدم، بعد تعاقده مع النادي العيناوي في أواخر أغسطس من العام الماضي، غير أنه حتماً، وكعادة المسلمين العرب، يشعر بالحنين لأجواء الشهر المعظم وسط أهله وأسرته، حيث اعتاد منذ سنوات طويلة أن يعيش الأجواء الرمضانية بكل تفاصيلها في مدينته الدار البيضاء.

الوطن الثاني

وفي تصريحات خص بها «البيان الرياضي»، حول شعوره وهو يقضي لأول مرة شهر رمضان المبارك خارج وطنه، قال: أي شخص يساوره الحنين لأجواء رمضان في وطنه، لكنني أحمد الله كثيراً بأنني هنا مع أسرتي، والإمارات تعتبر وطني الثاني، كما أن النادي وفر لي كل أسباب الراحة، الكل هنا يسعى إلى توفير أسباب الراحة لجميع اللاعبين، ولم أشعر بالغربة على الإطلاق في دولة الإمارات، ومدينة العين، وهذا النادي الكبير، الذي يفخر كل لاعب بالانتماء إليه.

قيم التسامح

وحول وضعية اللاعبين الأجانب بالعين في شهر رمضان المعظم، وما إذا كانت هناك برامج خاصة لهم بهذه المناسبة، قال عبد الله علي مشرف الفريق الأول لكرة القدم بنادي العين، إن قيادتنا الرشيدة، أرست قيم التعايش والتسامح والمحبة والسلام والعطاء لكل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، والواقع يؤكد أن الإمارات نموذج يحتذى في توفير الحياة الكريمة، ولا يمكن أن تجد فيها أي نوع للتمييز بين الأجناس أو الأديان.

روح العائلة

وأضاف: نحن في العين ملتزمون برؤية واضحة، معتمدة من رئاسة النادي، وكل منتمٍ لهذا الكيان، تجده متمسكاً بقيم النادي التي تتأسس على التعامل بروح العائلة الواحدة بين اللاعبين والأجهزة الفنية والجماهير، وهذا الواقع الذي يعيشه اللاعب، أو المدرب الأجنبي، إذ يجد الجميع الأجواء مهيأة تماماً للشعور بأنهم في وطنهم، ودولتنا موفرة كل شيء.

وتابع: في كل المناسبات الدينية والوطنية، وغيرها، نجد الجميع حريصين على تبادل التهاني والزيارات، كما أن النادي يحرص على توفير أسباب الراحة والاستقرار لجميع المنتسبين إليه، الأمر الذي يعزز من معدل العطاء بكل تأكيد، وجميع اللاعبين هنا مع أسرهم، ودائماً ما نحرص على تفقّد وضعهم، ونلمس أنهم يشعرون بأنهم في بلدهم.

23

ومنذ تعاقده مع العين في أغسطس من العام الماضي، شارك سفيان رحيمي مع الفريق البنفسجي في (23 مباراة)، بجميع البطولات، سجل خلالها 9 أهداف، وساهم في تسجيل 22 هدفاً، ويعتبر أحد أفضل صفقات نادي العين بالفترة الأخيرة، بعدما أظهر مقدرات كبيرة ومهارات عالية، ليساعد الفريق البنفسجي مع بقية زملائه في استعادة شخصيته القوية، بتصدره للائحة الترتيب العام لفرق الدوري برصيد (49 نقطة)، بفارق سبع نقاط عن أقرب ملاحقيه، وقبل ست جولات فقط من نهاية المنافسة، كما وصل معه لنهائي كأس رابطة المحترفين، لتصبح الفرصة مواتية له للتتويج مع الفريق ببطولتين في نهاية الموسم.

طباعة Email