أجانب الصقور .. برنامج رمضاني خاص

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

حرص الجهازان الفني والإداري بنادي الإمارات على وضع برنامج تدريبي وترفيهي خاص لعدد من اللاعبين الأجانب والمقيمين في شهر رمضان، مع مشاركة الأجانب زملاءهم اللاعبين في الإفطار الرمضاني تأكيداً على روح العائلة والعلاقات الاجتماعية القوية التي تربط أسرة النادي. ووضع المصري أيمن الرمادي المدير الفني، برنامجاً تدريبياً لستة من عناصر الفريق، بأداء تدريبات في فترة العصر، تشتمل على تمارين متنوعة مع العمل على رفع معدل اللياقة البدنية بهدف تحضيرهم بشكل أفضل للمباريات المقبلة في دوري أدنوك للمحترفين، يعقبها إفطار خاص بوجود عدد من المسؤولين واللاعبين المواطنين.

أجواء رمضانية

وبعيداً عن أرضية الملعب، عمل الجهاز الإداري على دمج الأجانب والمقيمين في الأجواء الرمضانية، وتعريفهم بالعادات والتقاليد الإماراتية الموروثة من القدم في هذه الأيام المباركة، وتناول الوجبات المعتادة في مثل هذه الأيام وغيرها من البرامج المصاحبة لشهر رمضان. وأسهم ذلك في خلق أجواء رائعة داخل قلعة الصقور التي ظلت تتميز بالترابط والتكاتف والعلاقات الودية القوية، وخاصة أن كل ذلك يتم بمشاركة من بعض المسئولين في النادي، ما أسهم في رفع المعنويات في الوقت الذي يعاني فيه الفريق شبح الهبوط من دوري أدنوك للمحترفين.

وقال هادف سيف مدير الصقور إن وجود 6 لاعبين من الأجانب والمقيمين وهم ادارلن ريس، جوزيف قنادو، ياغو ليوناردو، ليثيري سيلفا، اليسون داموتا، فيلمون اولاووين فرض عليهم وضع برنامج خاص لهم، وهي خطوة طبيعية لخصوصية شهر رمضان الكريم، مبيناً أن السداسي يخضع للتدريبات بإشراف أيمن الرمادي، مع برنامج اجتماعي خاص لتقوية العلاقات وخلق أجواء جيدة تسهم في الاستقرار ورفع المعنويات حتى ينعكس كل ذلك في أرضية الملعب في المرحلة المقبلة.

وكشف هادف سيف أن الأيام المقبلة ستشهد برامج مختلفة، وخاصة مع زيادة الحصص التدريبية وخوض بعض المباريات الودية، مؤكداً أن كل ذلك لا بد من أن يصاحبه البرنامج الترفيهي الذي يعد جزءاً من الإعداد النفسي. وأضاف: نعمل كل ما في وسعنا من أجل المزيد من الاستقرار والتأكيد أن نادي الإمارات أسرة ومنظومة واحدة وليس مجرد كرة قدم.

طباعة Email