اتحاد الكرة الإماراتي يحصل على الاعتراف الدولي بمواصفتي "الجودة وحوكمة المؤسسات "

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصل اتحاد الإمارات لكرة القدم على الاعتراف الدولي بتطبيق مواصفتي الأنظمة الإدارية /ISO Certificates/ «آيزو إدارة الجودة - الآيزو 9001:2015ISO» والآيزو في مجال الحوكمة المؤسسية الأيزو 2021:ISO37000» في ضوء حرصه منذ إنشائه، على اتباع وتطبيق أفضل الممارسات العالمية الرائدة في مجال إدارة الجودة والحوكمة المؤسسية، تجسيداً لتوجهات ورؤى القيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية وتحقيقاً لاستراتيجية الاتحاد.

تسلم الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس الاتحاد شهادات الاعتراف الدولية للأنظمة الإدارية المعترفة من جانب "International Accreditation Forum – /IAF/" والتي تمنحها شركة "QMS Certification Services" العالمية.

و أكد الشيخ راشد بن حميد النعيمي ضرورة تطبيق المعايير الدولية للأنظمة الإدارية، بهدف الارتقاء بعمل الاتحاد وفق أفضل الممارسات العالمية.

تأتي هذه الشهادات العالمية في الوقت الذي تهدف فيه استراتيجية الاتحاد للوصول إلى أفضل مستويات الحوكمة والممارسات الإدارية الصحيحة، المطبقة لدى الجهات والمؤسسات الرياضية الكبرى، ووفق رؤية المجلس بتطوير جوانب الإدارة والحوكمة لمختلف إدارات ولجان الاتحاد بما يصب في صالح العمل المؤسسي و تحويل الاتحاد إلى مؤسسة تتبع أفضل النظم الإدارية على مستوى العالم التي تراعي معايير ضبط الجودة والاحترافية والشفافية والحوكمة، واعتماد أفضل التقنيات.

و أشاد إبراهيم سلمان الحمادي، عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيس لجنة الشؤون المجتمعية والتطوير، بجهود فريق العمل في الاتحاد، وحرص الجميع على تطبيق أفضل الممارسات التي تضفي صفة الاحترافية على الأداء، وتصب في صالح استراتيجية التطوير، بشقها الإداري داخل أروقة الإدارات واللجان المختلفة، وصولا لعمل مؤسسي، ينال إشادات الجهات والمؤسسات المانحة لشهادات الجودة بقدر "الآيزو".

و أثنى الحمادي على جهود فريق العمل، برئاسة حمدة الشامسي مديرة الإدارة القانونية بالاتحاد، وأعضاء فريق العمل، في الوصول لهذا الإنجاز الإداري المتميز.

و أكد محمد عبدالله هزام الظاهري، الأمين العام للاتحاد أن شهادات الاعتراف الدولية "الآيزو"، التي حصل عليها الاتحاد، ومنها شهادة يعد الاتحاد واحدا من المؤسسات الرياضية القليلة في العالم التي فاز بها ما هي إلا استمرار لرؤية مجلس الإدارة، الذي ينشد دوما الاحترافية في الأداء الإداري والتنظيمي الداخلي، بما يعزز مفهوم "المؤسسية" والحوكمة الرشيدة، القائمة على الوصول لأعلى معايير الإدارة المتميزة.

و لفت إلى أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدًا من العمل الذي يصب في صالح العمل الاحترافي، والجودة في الحوكمة داخل الاتحاد، بما يعزز تلك المفاهيم، مشيرا إلى أن جميع الإدارات الداخلية للاتحاد ملتزمة بتلك المعايير، منذ فترة طويلة.

طباعة Email