رياضيون: ايجابيات قرار " المحترفين " زيادة اللاعبين الأجانب ستظهر لاحقا

ت + ت - الحجم الطبيعي

 أكد نقاد ومحللون رياضيون أن قرار رابطة المحترفين الإماراتية بشأن زيادة أعداد اللاعبين الأجانب المسجلين في قوائم الأندية وكذلك زيادة عدد اللاعبين المسجلين في فئة اللاعبين المؤهلين لتمثيل المنتخبات إلى 5 لاعبين يعد قرارا ايجابيا إلى أن يتم تطبيقه واقعيا والنظر إلى النتائج التي ستتحقق منه، خاصة بالنسبة للمنتخبات الوطنية.

كانت " رابطة المحترفين " قد أعلنت قرارها تماشيا مع قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بزيادة عدد اللاعبين الأجانب بداية من الموسم المقبل، لتقرر زيادة الأجانب في دوري أدنوك للمحترفين إلى 5 لاعبين وتعديل مسمى اللاعبين المقيمين إلى المؤهلين لتمثيل المنتخبات الوطنية مع زيادة عددهم وسيتم السماح بتسجيل 8 لاعبين من فئتي اللاعبين الأجانب واللاعبين المؤهلين لتمثيل المنتخبات في قائمة المباراة، مع مشاركة 6 لاعبين كحد أقصى في الملعب من هذه الفئات.

جاء القرار بناء على التوصيات التي تم دراستها في منتدى "تطوير الدوري الإماراتي" الذي عقد مؤخراً، بمشاركة نخبة من الخبراء العالميين، وأصحاب الرأي الفني والخبرة في جوانب التطوير ذات العلاقة بالمسابقات الرياضية وكرة القدم، بالإضافة لممثلي الأندية المحترفة شركاء رابطة المحترفين.

ورأى المحلل الرياضي لاعب منتخبنا الوطني السابق إسماعيل راشد أن القرار له العديد من التبعات الإيجابية سواء على مستوى المنافسة في مسابقة الدوري أو في المشاركات الخارجية لأندينا بدوري أبطال آسيا، وبالتأكيد على منتبخنا الوطني، من أجل ضم أفضل العناصر الموهوبة.

وقال :" العائد السريع من هذا القرار على الأندية سيكون من خلال مشاركتها في دوري أبطال آسيا، بوجود عدد أكبر من اللاعبين الأجانب، الأمر الذي يسهم في رفع المستوى الفني بشكل كبير".

وفيما يتعلق بزيادة الأعباء المالية على الأندية أوضح أن جميع الأندية لها ميزانيتها المحددة و بالتالي تسير وفقها لكن في النهاية الفائدة ستكون على الجميع وعلى مستوى المسابقة ".

من جانبه قال أحمد حماد المحلل الرياضي المدير التنفيذي السابق لنادي شباب الأهلي إن القرار على الرغم من تأثيره على مشاركة اللاعبين المواطنين والاعتماد بشكل أكبر على الأجانب، إلا أنه ربما يكون مفيدا للأندية المشاركة في مسابقات دوري أبطال آسيا من أجل المنافسة بشكل أكبر.

وأضاف حماد :" أن هناك أمرا هاما يجب تداركه وهو ما هو مصير لاعبي الأكاديميات بالأندية في ظل وجود اللاعبين الأجانب، وكذلك لاعبي فرق الرديف، لابد من تحديد آلية تساهم في الحفاظ عليهم خاصة وأن الكثير منهم من أصحاب المواهب كما أنهم سيكونون أقل تكلفة من اللاعبين الأجانب.

وقال المدير التنفيذي السابق لنادي شباب الأهلي :" علينا انتظار تنفيذ القرار في الموسم المقبل و مراقبة تبعاته حتى يكون الحكم عليه بشكل أفضل، ولو أن التقييم الحالي يعتبر جيدا إلى حد كبير".

طباعة Email