«أصحاب السعادة» يواصلون الابتسامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصل فريق الوحدة نتائجه المميزة تحت قيادة المدرب غريغوري وعاد «مبتسماً» من الشارقة بفوز عريض قفز به 4 مراكز في جدول دوري أدنوك للمحترفين، لينفرد بوصافة الترتيب.

وأثبت الوحدة تحت قيادة غريغوري اختلافاً كبيراً عن سلفه المدرب تين كات، حيث استطاع تحقيق فوزين على التوالي بنتيجة عريضة، على الظفرة 3 - 1 ثم على الشارقة 3 - 0، ليصبح «أصحاب السعادة» أقرب المنافسين على الصدارة، وعلى العكس تماماً زادت الخسارة من جراح الشارقة للمباراة الرابعة على التوالي.

حيث لم يذق الفريق طعم الفوز منذ الجولة الخامسة، وهي ثاني مباراة تحت قيادة المدرب الإسباني المؤقت خوان كارلوس، الذي حصل على نقطة وحيدة مع الفريق بالتعادل مع العروبة في الجولة الثامنة قبل أن يخسر في ملعبه من الوحدة.

وترتب على هذه الخسارة تسارع الخطى في شركة الشارقة لكرة القدم للبحث عن مدرب جديد من المتوقع إعلانه خلال أيام قليلة، للاستفادة من فترة التوقف قبل استئناف الدوري.

وانعكست حالة «السعادة» التي عاشها الوحدة بعد فوزه العريض على الشارقة، على تصريحات مدربه غريغوري، الذي أشاد بالنتيجة وبالمجهود الذي قدمه جميع اللاعبين في المباراة، وقال غريغوري إنه لا يعتبر نفسه مدرب طوارئ بقدر ما هو مدرب للفريق وتمنى استمرار مشواره مع الوحدة حتى نهاية الدوري، مشيراً إلى أن الوحدة فريق كبير وأي مدرب يتمنى أن يكون معه، كما أن الفريق لديه لاعبون جيدون قادرون على إحداث الفارق.

ورفض غريغوري الحديث عن الفترة التي تولى فيها المدرب تين كات تدريب الفريق، مؤكداً أنه معني بفترته الحالية ويرى أن الوحدة به مجموعة من اللاعبين القادرين على تقديم أفضل المستويات وتحقيق نتائج جيدة.

وتحدث عن فوز فريقه على الشارقة، مشيراً إلى نجاحهم في تطبيق الخطة المناسبة وهي الاستحواذ على الكرة واستغلال الفرص.

وعلى الصعيد ذاته، عبر المهاجم عمر خريبين عن سعادته في وجود المدرب غريغوري مع الفريق وقال: إن أحد أسباب نجاح الوحدة هو الثقة المتبادلة بين اللاعبين والمدرب.

مشيراً إلى أن التميز الذي حدث في تسجيل 6 أهداف في مباراتين يعود لنهج المدرب جغيجغري وهو نهج نابع من كونه لاعباً مهاجماً معروفاً يعلم أهمية الناحية الهجومية بشكل جيد في ترجيح الكفة، ووعد خريبين جمهور الوحدة بأن يكون الفريق قادراً على المنافسة بقوة في بقية مشوار الدوري.

تكرار الأخطاء

ولم يخف مدرب الشارقة كارلوس غضبه من الخسارة الثقيلة، واعترف بتكرار الأخطاء الدفاعية، التي عمل على تصحيحها، ولكن الفريق فشل في تصحيحها، وقال:

ما زلنا نعاني من أخطاء دفاعية وحاولنا تصحيحها، ولكن للأسف استقبلنا هدفاً في آخر ثواني الشوط الأول، قدمنا بشكل جيد في الشوط الأول، ولكن الأخطاء استمرت رغم الحرص والتشدد في معالجتها، وفريق مثل الشارقة لا يصح أن يستقبل عدد أهداف كثيرة ويريد الفوز، وكانت من ضمن أهدافي في المباراة عدم استقبال أي أهداف، ولكن لم نستطع أن نصمد والفريق كان منظماً، ولكن اهتزاز مرمانا بالأهداف يؤثر سلباً على معنويات اللاعبين، كما حدث بعد الهدف الأول للوحدة، أحاول بقدر الإمكان معالجة الأخطاء وعدم تكرارها، ولكن المسألة تحتاج إلى عمل ووقت.

طباعة Email