00
إكسبو 2020 دبي اليوم

مارفيك: راضٍ عن استعدادات منتخب الإمارات لمواجهة إيران

يسعى منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم إلى تحقيق الفوز الأول خلال مواجهته مع إيران مساء غد الخميس باستاد نادي الوصل في زعبيل، في انطلاقة الجولة الثالثة للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2022، بعد أن تعادل في الجولتين الماضيتين أمام لبنان من دون أهداف وسوريا بهدف لكل منهما، ويدرك أن رصيد نقطتين لا يكفي لتحقيق الطموحات.

 ويدخل لاعبو الأبيض المباراة بثقة كبيرة في أنفسهم وبحماس كبير وروح معنوية عالية، وهو شعارهم خلال المباراة من أجل استعادة البريق والمنافسة القوية على صدارة المجموعة الأولى سعياً لنيل إحدى بطاقات التأهل، وركز الجهاز الفني خلال التدريبات الأخيرة على تطوير الجوانب البدنية والفنية، نظراً لأن المباراة تعتبر مفترق طرق في مسيرة الأبيض بالتصفيات.

مباراة مهمة

وتحظى المباراة بأهمية كبيرة لكلا الفريقين، حيث يسعى الأبيض للتعويض بعد أن تعادل في المباراتين السابقتين، ويحرص منتخب إيران على الاحتفاظ بصدارة المجموعة الأولى التي يتربع عليها برصيد 6 نقاط من مباراتين، لذلك المباراة لا تقبل القسمة على اثنين لكلا المنتخبين، اللذين رفعا شعار الفوز، وسيدخلان المباراة بطموح حصد النقاط الثلاث، وأي نتيجة غير ذلك ستربك حسابات المدربين.

واستوعب لاعبو الإمارات درس اللقاءين السابقين ولديهم إصرار كبير على الخروج بنتيجة إيجابية خلال مباراة اليوم، خصوصاً وأن إمكانيات اللاعبين كبيرة وتؤهلهم لتقديم مباراة مغايرة تماماً للمباريات السابقة، وأهم الأسلحة التي يعتمد عليها الأبيض خلال مباراة الغد الروح القتالية العالية والإصرار على تحقيق الفوز الأول للفريق في المرحلة المهمة جداً من عمر التصفيات سعياً لإرضاء الجماهير التي تقف وتساند اللاعبين خلال منافسات التصفيات.

خطة مارفيك

ووضع المدرب الهولندي فان مارفيك خطة مناسبة للتعامل مع المباراة، حيث يعتمد على تأمين الشق الدفاعي بشكل جيد والاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة لحصد النقاط الكاملة، مع التركيز على حسن تنفيذ اللمسة الأخيرة، وسيكون هناك تعديل طفيف في عناصر خط الدفاع بمشاركة خليفة الحمادي إلى جانب شاهين عبد الرحمن بعد استبعاد وليد عباس للإصابة، ويهتم مارفيك بعناصر خط الوسط من منطلق أنهم رمانة الميزان لأداء الفريق، فيشرك ماجد حسن وعبد الله رمضان أو ماجد راشد في مركزي الارتكاز، وسيمنح مهمة صانع الألعاب إلى خلفان مبارك مع الاعتماد على الثلاثي ليما وكايو وعلي مبخوت في الهجوم. 

القوة البدنية

أما المنتخب الإيراني الذي ظهر بصورة طيبة خلال الفترة الماضية فيعتمد على القوة البدنية للاعبيه والخبرة التي يتمتعون بها، خصوصاً وأن معظم عناصر الفريق من اللاعبين المحترفين في الدوريات الأوروبية والعربية، ويمتاز الفريق بالتنظيم الدفاعي وقوة الالتحام والهجوم المكثف الذي يعتبر من عناصر القوة بالمنتخب الإيراني من خلال تواجد اللاعب الموهوب سردار ومهدي تمري وغيرهم من عناصر القوة بالفريق.

ويعرف مدرب إيران إمكانيات لاعبي الإمارات جيداً، ولذلك سيكون التكتيك الهجومي سلاحهم، مع تأمين دفاعي مثالي خوفاً من أي هدف مباغت يربك حساباتهم.

وأكد الهولندي فان مارفيك مدرب منتخب الإمارات، على أهمية مباراة الأبيض وضيفه المنتخب الإيراني، وقال: «أنا راضٍ عن الاستعدادات التي قمنا بها خلال الأيام الماضية تحضيراً للقاء إيران، وأعتبرها جيدة، إلا أن الأمر المؤسف هو أن المنتخب الإماراتي يدخل المباراة ناقصاً لبعض اللاعبين بسبب الإصابات التي ألمت بهم، وبشكل عام لدينا الثقة في تعويض الغيابات، في ظل توفر عدد من العناصر الجيدة في قائمة المنتخب».

ووصف مدرب الأبيض منافسه في مباراة الغد إيران، بأنه يعتبر من المنتخبات القوية على مستوى القارة الآسيوية، ولديهم تنصيف عالمي جيد، وكذلك لاعبون في أوروبا، وبدورنا قد لا نملك أفضل اللاعبين، ولكننا نمتلك أفضل فريق يلعب بطريقة جماعية، ولدي ثقة كبيرة في لاعبي فريقي لتحقيق نتيجة جيدة في مواجهة إيران، وصحيح تعادلنا في المباراتين السابقتين أمام لبنان وسوريا، ولكن في حال إعادة تلك المباراتين 10 مرات، حتماً سنفوز في ثماني مرات من أصل العشر، وبصورة عامة ليس هناك منتخب في العالم يمكنه أن يربح جميع المباريات.

وتابع: «لن أكون راضياً في حال التعادل، ولكي تتأهل إلى كأس العالم عليك أن تفوز وليس أن تتعادل، ونحن في مرحلة صعبة وهي الدور الحاسم لتصفيات كأس العالم ونواجه منتخبات صعبة، ولابد أن نحقق الانتصارات حتى يتسنى لنا الوصول لكأس العالم».

وشدد مارفيك على أن منتخب الإمارات نجح خلال الفترة الأخيرة في بناء شخصيته الفنية، «لدينا شخصية قوية داخل الملعب، وسنحافظ على هوية اللعب، سنؤدي بتلك الطريقة أمام جميع المنتخبات، ولن نتبع أساليب فنية في كل مباراة».

محمد عبيد حماد: نطمح تحقيق نتيجة إيجابية

أشار محمد عبيد حماد مشرف منتخبنا الوطني الأول، إلى أهمية مباراة الأبيض مع إيران غداً، مشيراً إلى أن الأبيض مطالب بتحقيق نتيجة إيجابية تعيده مجدداً إلى الواجهة، وتجعله منافساً قوياً على بطاقات التأهل لمونديال 2022.

وقال مشرف منتخبنا الوطني: ثقتنا كبيرة في كل عناصر الفريق التي تم اختيارها لتمثيل المنتخب الإماراتي، وحرصنا طوال الفترة الماضية على تهيئة الظروف المناسبة للجهاز الفني ليقوم بدوره على الوجه الأكمل، وكذلك لاعبي الفريق ونحن واثقون من أن المنتخب سيجد مؤازرة جماهيرية كبيرة كما حدث في المباريات السابقة، لأن سلاح الجماهير مهم جداً خلال مباراة اليوم.

وأشاد محمد حماد بالروح المعنوية العالية التي بدأ بها نجوم الأبيض تدريباتهم في الأيام الماضية، استعداداً لمواجهة اليوم، مؤكداً أن الجميع أظهر قدراً كبيراً من الجدية والالتزام خلال التدريبات ونأمل أن ينعكس ذلك على أدائهم خلال زمن المباراة.

بندر الأحبابي: هدفنا إسعاد جمهورنا

أكد لاعب منتخبنا الوطني بندر الأحبابي، أنه وزملاؤه قادرون على إنجاز المطلوب، وإسعاد الجماهير الإماراتية من خلال تحقيق نتائج تعزز حظوظ الأبيض في التأهل إلى نهائيات المونديال، مشيراً إلى أن ثقة نجوم المنتخب بأنفسهم كبيرة ولم تتأثر مطلقاً بنتيجة المباريات السابقة.

وأوضح بندر الأحبابي أن الجميع حولوا تركيزهم للقاء المقبل اليوم، وسيقدمون كل ما يملكون من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تكون بمثابة تعويض عن النقاط التي فقدها المنتخب في المباراتين السابقتين.

وقال: لدينا الخبرة الكافية للتعامل مع كل الظروف، والتغلب على كل التحديات، وسنسعى بكل قوة للخروج بنتيجة إيجابية تدعم موقفنا في المجموعة، وندرك أن المهمة ليست سهلة لكننا عازمون على تحقيق أفضل نتيجة ممكنة.

الصورة :

طباعة Email