00
إكسبو 2020 دبي اليوم

دبي تحتفل بـ«لا ليغا» 91

استضافت دبي احتفالية رابطة الدوري الإسباني «لا ليغا» بانطلاقة النسخة 91 من الدوري، وقامت الرابطة بتنظيم الاحتفالية في دانة الدنيا للأهمية الاستراتيجية للدولة باحتضانها أكثر من 200 جنسية، وتأثيرها المهم على مستوى المنطقة ، مع تطلع «لا ليغا»، لتعزيز حضورها على المستوى العالمي.

شهد الاحتفالية في فندق ميديا ون بمدينة دبي للإعلام، ممثلو المكتب الإقليمي لرابطة الدوري الإسباني «لا ليغا»، بدبي ، بمشاركة النجم الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو.

ماسكيرانو: الدوري الإسباني يمتلك الجاذبية رغم رحيل ميسي

وأكد ماسكيرانو أن الدوري الإسباني ما زال يمتلك الجاذبية اللازمة للاهتمام به، رغم رحيل لاعب بحجم وقيمة ليونيل ميسي، لكن الجمهور لن يتخلى عن العلاقة التاريخية ولن يتوقف عن مساندة فرقه المفضلة، وتحديداً قطبي «الكلاسيكو» برشلونة وريال مدريد، مشيراً إلى أن أتلتيكو مدريد لم يعد مجرد فريق عابر، ولكنه قادر على الاحتفاظ على اللقب مرة أخرى، فيما ستكون المنافسة أقوى من أي وقت مضى بالنظر للتعزيزات التي قامت بها مختلف الفريق.

وأضاف ماسكيرانو، إن ارتداء أنسو فاتي الرقم 10 في صفوف برشلونة، مسؤولية كبيرة ويدرك تماماً حجم الضغوط الملقاة على عاتق اللاعب القادم من أكاديمية «لاماسيا» حيث لديه كل المقومات التي تؤهله للنجاح، وهو ما أثبته خلال فترة صعوده.

عودة المشجعين

وتضمنت احتفالية انطلاق الموسم الـ 91 للدوري الإسباني، تقديم نبذة عن العناصر، التي من شأنها أن تجعل المسابقة الأكثر تنافسية بين الدوريات الأوروبية الـ5 الكبرى، خصوصاً في ظل عودة المشجعين التي طال انتظارها إلى ملاعب «الليغا» في جميع أنحاء إسبانيا، وسيكون شغفهم وأصواتهم العاطفية العنصر المثالي المكمل لكرة القدم الرائعة التي تُلعب على أرض الملعب، ومع تأليف المغني وكاتب الأغاني الكولمبي كاميلو، المرشح لجائزة غرامي، الأغنية الرسمية للموسم، المليئة بإيقاع كرة القدم، فإن المسرح مهيأ بالكامل لتحتل سيمفونية اللعبة الجميلة مركز الصدارة، كما لم يحدث من قبل.

وينتظر جماهير الدوري الإسباني موسماً حافلاً بالإثارة، والذي يسعى فيه أتلتيكو مدريد إلى مواصلة سلسلة انتصاراته التاريخية والمحافظة على اللقب، في ظل المنافسة مع فرق كبيرة أبرزها ريال مدريد و برشلونة وإشبيلية، كما يشهد الدوري صعود ثلاثة فرق جديدة في القائمة لموسم 2021-2022، وهي إسبانيول، ريال مايوركا ورايو فاليكانو.

ويشهد الدوري الإسباني وجود كوكبة من اللاعبين النجوم مثل كريمة بنزيما وأنطوان جريزمان ولويس سواريز ويان أوبلاك، حيث اصطف نجوم اللعبة العالمية للانتقال إلى إسبانيا خلال الأشهر القليلة الماضية، بما في ذلك دافيد ألابا إلى ريال مدريد، وممفيس ديباي وسيرجيو أجويرو إلى برشلونة، وبطل كوبا أمريكا، الذي تصارعت عليه الأندية رودريجو دي بول، الذي انضم إلى أتلتيكو، وفي إشبيلية، حقق إيريك لاميلا بالفعل تأثيراً فورياً، في حين أن إضافة رافا مير، أحد أكثر المهاجمين الشباب المطلوبين في كرة القدم الأوروبية، ستعزز تطلعات المدرب جولين لوبيتيجي في اقتحام المنافسة الحقيقية على اللقب هذا الموسم.

أسماء جديدة

ومن الأسماء الجديدة الأخرى التي تتجه محطاتها المقبلة داخل «الليغا»، تاكيفوسا كوبو، اللاعب الياباني الدولي الشاب المذهل، الذي استبدل ريال مدريد بالانتقال على سبيل الإعارة مع ريال مايوركا، ونائب قائد المنتخب الجزائري عيسى ماندي، الذي غادر ريال بيتيس إلى فياريال، بينما تبادل غرناطة وليفانتي روبرتو سولدادو والكولومبي كارلوس باكا.

كما يزخر اللا ليغا بالمواهب الشابة، منهم بيدري البالغ من العمر 18 عاماً والذي يعود للموسم الثاني على التوالي في نادي برشلونة، بعد أن حصل على لقب أفضل لاعب شاب في يورو 2020، في حين أن فرينكي دي يونج وجولز كوندي وجواو فيليكس ودييغو لينيز وألكسندر إيزاك وميكيل أويارزابال وصامويل تشوكويزي وفينيسيوس جونيور هم جميعاً نجوم دوليون معروفون بالفعل قبل بلوغهم سن 25 عاماً.

 

300 مليون

واحتفل أبرز المؤثرين مثل برونو جاجلياسو، وكابي، والشيف بوراك، وأندريس إنييستا والمغنية يارا المقيمة في دبي، ببداية الموسم على ملفاتهم الشخصية على وسائل التواصل الاجتماعي بهذه الكرات الجديدة المميزة، ووصلت حملة فتح العلب بعيدة المدى لبدء الموسم الجديد تحت مسمى وسم #PLAYLaLigaSantander، إلى ما يقرب من 300 مليون مستخدم، ما جلب الإثارة والترقب للدوري مع معظم متابعي وسائل التواصل الاجتماعي في العالم (بتفاعل 140 مليوناً عبر أكثر من 17 منصة وسائط اجتماعية) في أربع قارات حول العالم.

طباعة Email