00
إكسبو 2020 دبي اليوم

24 ساعة على انطلاقة حلم التأهل للمونديال

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

لم يتبق سوى 24 ساعة على انطلاقة حلم التأهل لمونديال 2022 لمنتخبنا الوطني الأول لكرة القدم، الذي يتطلع إلى بداية موفقة، من خلال مباراة لبنان الافتتاحية التي تقام مساء غدٍ على ملعب نادي الوصل في زعبيل، ومن خلال متابعة تدريبات الأبيض، نؤكد أن معنويات اللاعبين مرتفعة وحماسهم كبير سعياً لتحقيق الفوز، وإسعاد جماهيرهم التي تمت الموافقة على حضورهم للمباريات بنسبة 60%، وتلك الروح العالية تبعث الأمل والتفاؤل في أرجاء معسكر المنتخب.

تعليمات مارفيك

المدرب الهولندي فان مارفيك عقد محاضرة فيديو للاعبي المنتخب ناقش خلالها كيفية اللعب أمام منتخب لبنان في أول مباريات الأبيض، وقال للاعبين أوصيكم باللعب بجدية من أول دقيقة حتى آخر صافرة من حكم المباراة، مع زيادة التركيز، وحسن استغلال الفرص التي تسنح للاعبين خلال زمن المباراة، وقال نحن نتعامل مع مباريات التصفيات بنظام الكؤوس باعتبار كل مباراة وكأنها نهائي كأس لابد من تحقيق الفوز به، وقال مارفيك للاعبين منتخب لبنان لم يصل لتلك المرحلة من عمر التصفيات إلا لأنه يستحق ذلك ولابد من احترامه واللعب أمامه بكل جدية.

ويعوّل الجهاز الفني كثيراً على القوة الهجومية للفريق والمكونة من اللاعب الهداف علي مبخوت، الذي سجل في التصفيات الماضية 11 هدفاً، إضافة إلى ليما وكايو وهم الأوراق الرابحة للفريق خلال منافسات التصفيات المقبلة، إضافة إلى حيوية خط الوسط وقوة وتماسك لاعبي الدفاع، وقد استقر الجهاز الفني على تشكيلة اللعب التي لن تتغير كثيراً عن التصفيات الماضية.

إشادة

من جهته أشاد الهولندي مارفيك بالجدية والالتزام التي يظهرها لاعبو المنتخب الوطني خلال المعسكر الحالي للمنتخب، ولفت مدرب منتخبنا إلى أنه يؤمن بوجود فرصة كبيرة أمام المنتخب للقتال على حظوظه لبلوغ المونديال وتحقيق حلم طال انتظاره لجماهير الكرة الإماراتية، وقال «نحن الآن على مشارف انطلاق المرحلة الأخيرة للتصفيات الآسيوية، سندخلها بثقة ونظر للمستقبل، وعلينا اللعب من أجل الفوز، لقد قلت خلال تصفيات يونيو الماضي بالمرحلة الثانية، إن لدينا فرصة كبيرة في التأهل للمونديال، ومازلت مؤمناً بذلك، وواثقاً في اللاعبين».

إصابة المحرمي

وتعليقاً على إصابة حسن المحرمي في الركبة وابتعاده عن المنتخب قال: «أشعر بالحزن للإصابة التي تعرض لها المحرمي، أصيب في بدء التدريب والإحماء ودون أي التحامات مع أي لاعب، لكن لدي ثقة كبيرة في قدراته كلاعب كان سيشكل إضافة فنية بالنسبة لنا، فهو لاعب صغير وموهوب وبدأ يدخل في أجواء اللعب الجماعي وتشكيلة الفريق وأثق أنه قادر على أن يستعيد مكانه بعد التعافي من الإصابة».

نحترم المنافسين

ورداً على رؤيته لفرق المجموعة وأول مباراتين أمام لبنان وسوريا قال: «نحترم جميع المنتخبات، ولكننا لا ننظر إلا للفريق الذي سنلتقيه، هدفنا دوماً أن نفرض أسلوبنا داخل الملعب وأن نؤدي بطريقتنا نحن وليس طريقة المنافس، نحن نفكر في أول مباراة أمام لبنان وعلينا الفوز بها أولاً، قبل التفكير في أي شيء آخر».

وتابع «التحضيرات تتم بشكل مميز للغاية، بعدما بدأنا استعادة مسيرة الانتصارات في التصفيات الأخيرة يونيو الماضي، ثم اعتمدنا على معسكر مغلق في صربيا، والآن نحن نضع كامل تركيزنا على المرحلة الأولى ومباراة افتتاح مشوار التصفيات، لكن في النهاية لن تكون هناك مباراة سهلة أبداً، جميع مبارياتنا صعبة وعلينا الاستعداد بشكل جيد وثقتي كبيرة في اللاعبين».

أتمنى حضورهم

وعن الرسالة التي يوجهها للجماهير بعد قرار زيادة أعداد الحضور للمدرجات إلى 60% قال: «رسالتي للجماهير أتمنى حضورهم بكثرة، وأتمنى أن يكونوا قد استمتعوا بأداء المنتخب في المرحلة الثانية للتصفيات يونيو الماضي، كنا نشعر بدعم الجمهور في المدرجات وقتها، ونتمنى تكرار ذلك المشهد في مباراة لبنان وجميع المباريات التي سنخوضها على أرضنا».

 

طباعة Email