العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    سالم راشد.. مدافع 7 نجوم

    يعتبر سالم راشد ظهير الجزيرة، أحد أفضل المدافعين في فريقه ودوري الخليج العربي، قياساً بمستواه الفني المتميز، الذي أهله للوجود المستمر في تشكيلة «فخر أبوظبي» الزاخرة بالنجوم.

    والتي استطاع عبرها، وفي العديد من المواسم، التأكيد على أنه مدافع 7 نجوم، ولاعب صاحب عطاء وافر، ويتمتع بالعديد من المواصفات التي تجعله مدافعاً مفضلاً عن المدربين، وهذا ما يثبته أيضاً حضوره في الكثير من المناسبات، ضمن قائمة منتخبنا الوطني الأول.

    واللافت في مسيرة سالم رشد «27 عاماً»، بدايته المبكرة في اللعب بدوري المحترفين، عندما شارك في أول مواسمه مع ناديه السابق «اتحاد كلباء» في موسم 2010-2011، أي قبل عشر سنوات، وكان حينها يبلغ من العمر 17 عاماً فقط، ولكن لأن موهبته فاقت عمره.

    فقد نجح في الظهور خلال 3 مباريات بشكل جيد، لينتقل عام 2012 إلى الجزيرة، الذي رعى موهبته، دون أن يمنحه فرصة اللعب في موسمه الأول، والذي اكتفى فيه بالمشاركة مع الرديف، ليقوى عوده وتنضج تجربته، وبعد موسمين من التدرج، انتزع سالم راشد مكانه في التشكيلة الأساسية، وأصبح دائم الحضور في المباريات، ولاعباً مؤثراً مع الجزيرة، ساهم في منحه أغلى البطولات على مدار السنوات الماضية.

    تميز

    ويمتاز سالم راشد في حالة لا تتكرر كثيراً بالملاعب، بمشاركته في الظهيرين الأيمن والأيسر بمستوى واحد، ما يؤكد حضوره الذهني، ومهارته الفردية العالية، بجانب أنه من المدافعين الذين يؤدون الدور الدفاعي بامتياز، ويتألقون أيضاً في الجانب الهجومي، وبخلاف مستواه الفني، فإن سالم راشد يتمتع بأخلاق حميدة، والتزام كبير داخل وخارج الملعب، ما جعله لاعباً محبوباً، وصاحب كلمة مسموعة وسط زملائه اللاعبين، الذين يبادلونه الاحترام والتقدير.

    ويرى الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة في سالم راشد، لاعباً مهماً ومؤثراً، لذلك يضعه دائماً في أول خياراته خلال جميع المباريات، ويؤكد المدرب الهولندي أنه سعيد بوجود لاعب مثل سالم راشد في صفوف فريقه، ذاكراً أنه مدافع متميز، ويتمتع بإمكانات عالية، ومن العناصر المهمة، التي تضع بصمتها في جميع المباريات.

    طباعة Email