العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    محمد جمال: تخلي الأندية الصاعدة عن اللاعبين «ظاهرة غير صحية»

    أكد محمد جمال، لاعب الذيد حالياً ونادي الإمارات وحتا والوصل سابقاً، أن تخلي بعض الأندية الصاعدة إلى دوري الخليج العربي عن معظم اللاعبين، ظاهرة غير صحية، وقال لـ «البيان الرياضي»، إنه من الأخطاء الشائعة عند التأهل إلى دوري المحترفين، التخلي عن معظم العناصر والاتجاه نحو إحلال وتبديل معظم المجموعة الصاعدة، مشيراً إلى أنه من الأفضل المحافظة على نحو 75 % من تشكيلة الفريق وإجراء التغييرات بداعي الضرورة، سواء على مستوى الأجانب أو تدعيم الفريق بعناصر شابة وأخرى قادرة على تحقيق الإضافة المطلوبة.

    وأضاف إن القضية لا تنحصر باللاعبين المواطنين وحسب، وإنما تمتد إلى المدربين وخاصة المدرب المواطن الذي يتم التخلي عنه غالباً بعد مهمة الصعود، ويعتبر الإبقاء على تشكيلة اللاعبين أو المدرب في مشوار اللعب مع الكبار في دوري «الأضواء»، حافزاً إضافياً لأي شخص، حيث سيحرص كل من ساهم في الصعود على بذل جهود مضاعفة واللعب بحماس وقوة لإثبات قدراتهم في دوري المحترفين، لافتاً إلى أن بعض الأندية الكبيرة في دوري الخليج العربي ممن ينافس على مستوى جميع البطولات المحلية، ما زالت متمسكة ببعض العناصر رغم ارتفاع معدل الأعمار لدى هذه المجموعة اللاعبين.





    معاناة متكررة

    وأشار محمد جمال «31 عاماً» إلى أن معاناة بعض اللاعبين تتكرر بعد تخلي الأندية الصاعدة عنهم، مما يدفعهم إلى العودة مرة أخرى إلى دوري الدرجة الأولى والبحث عن تجربة جديدة مع نادٍ آخر طموحه الصعود مع الكبار، موضحاً أن بعض الفرق بعد الإحلال والتغيير بـ «الجملة»، قد تفتقد الانسجام المطلوب وحالة الاستقرار وقد تظهر المشكلة جلياً في الدور الثاني من مسابقة الدوري ليتم معالجة الموقف متأخراً.



    تجربة ناجحة

    وأشاد محمد جمال بتجربته السابقة مع نادي الإمارات التي خرج منها بالعديد من المكاسب الفنية، فضلاً عن المساهمة في إنجاز الصعود إلى دوري الخليج العربي، كما أكد أن انضمامه حالياً إلى صفوف نادي الذيد بطلب من مدرب الفريق وليد عبيد يمثل طموحاً جديداً في الموسم المقبل، مؤكداً سعيه أن يكون على قدر الثقة والمسؤولية لتحقيق الإضافة المطلوبة وتلبية طموحات الفريق، خاصة في ظل قيادة المدرب وليد عبيد الذي سبق له اللعب تحت إشرافه لموسمين في حتا أحدهما في دوري المحترفين والموسم الآخر في دوري «الأولى»، إضافة إلى وجود مجموعة من لاعبي الخبرة الذين سبق له اللعب بجوارهم أبرزهم عدنان حسين وماهر جاسم ومحمد طالب ويوسف شاه وغيرهم من اللاعبين الذين سيجمعهم شعار روح الفريق الواحد.

    طباعة Email