العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    منتخبنا يحقق مكاسب متعددة في التصفيات الآسيوية

    حقق الأبيض العديد من المكاسب بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، من أبرزها انتزاع الصدارة من منتخب فيتنام والتأهل إلى المرحلة الحاسمة من تصفيات المونديال، واستعادة ثقة الجماهير التي عبّرت عن فرحتها بأداء اللاعبين وحماسهم ورغبتهم القوية في تحقيق الفوز خلال المباريات الأربع التي شارك فيه الفريق وحصده العلامة الكاملة 12 نقطة.

    ثقافة الفوز

    سجل المنتخب خلال مباريات التصفيات في الدورين 23 هدفاً، من بينها 13 هدفاً في الدور الثاني للتصفيات، وهو أكبر عدد للأهداف بين فرق المجموعة السابعة، حيث فاز على ماليزيا 4 - 0 وعلى تايلاند 3 - 1 وعلى إندونيسيا 5 - 0 وعلى فيتنام 3 - 2، مما عمّق من ثقافة الفوز لدى اللاعبين، حيث بدا الحماس كبيراً والرغبة قوية في تحقيق الفوز خلال مباريات الدور الثاني، مما ساهم في تقدم المنتخب من المركز الرابع إلى الأول.

    جماعية الأداء

    كما بدت جماعية الأداء في طريقة لعب الأبيض خلال التصفيات، والانسجام بين خطوط اللعب، مما عزز من تحقيق الفوز، حيث أحسن المدرب فان مارفيك توظيف قدرات وإمكانات اللاعبين، إضافة إلى حسن التخطيط وقراءة المباريات، فأعاد تنظيم خط الدفاع وثبت عناصره، ومن خلفهم الحارس المخضرم علي خصيف فلم تدخل الشباك سوى 3 أهداف ، كما فرض المنتخب أسلوبه في اللعب من خلال الأداء المتوازن للاعبي خط الوسط.

    عناصر شابة

    وخلال التصفيات منح الجهاز الفني الثقة والفرصة لعدد من اللاعبين مثل شاهين عبد الرحمن الذي أثبت جدارته باللعب في العمق الدفاعي، وعبدالله رمضان في مركز الارتكاز مع منحه حرية التحرك والتقدم متى تمت الحاجة لذلك خلال فترات اللعب، وكذلك اللاعب خليل إبراهيم الذي ظهر بمستوى طيب، كما منح الجهاز الفني الفرصة لعدد من البدلاء مثل محمد جمعة (بيليه) الذي سجل هدفاً في مرمى تايلاند، ومحمد العطاس وخليفة الحمادي وكلهم عناصر شابة موهوبة ولكنها بحاجة لمزيد من الخبرة والاحتكاك.

    قوة هجومية

    تميز الأبيض بالقوة الهجومية بفضل الثلاثي «فابيو ليما، وكايو كانيدو، وعلي مبخوت» حيث شكل هؤلاء قوة هجومية يشار إليها بالبنان، وبدا الانسجام واضحاً بين هذا الثلاثي الذي يملك عناصره العديد من الحلول الفردية في الأوقات الصعبة.

    طباعة Email