مهدي: الأرقام تمنح دلالات لكن الحسم على أرض الملعب

أكد مهدي علي مدرب شباب الأهلي، على أهمية كأس صاحب السمو رئيس الدولة، وعلى كونها بطولة غالية على قلوب الجميع، وشدد على صعوبة نهائي اليوم أمام النصر، خاصة وأن المباراة ستكون في نهاية موسم استثنائي، ولما تحمله مواجهات الفريقين من ندية وقوة بين الطرفين.

وعن تحقيق شباب الأهلي للتفوق في جميع مواجهات الفريقين هذا الموسم، والأرقام التي ترجح كفة فريقه على حساب النصر، قال: «لكل مباراة ظروفها، والمباريات النهائية لا تعترف بأية مقاييس، ولكنها تحسم على أرض الملعب، والأرقام تعطيك دلالات فقط، ونحن ندخل المباراة بكل قوتنا، والفريق جاهز وبدون أي إصابات، ونتمنى التوفيق وتقديم أداء يتناسب ومستوى الحدث».

وأضاف: «المباراة ستعتمد على الجوانب النفسية والبدنية والفنية، وكلها عوامل مرتبطة، والفريق الأكثر جاهزية فنياً وبدنياً، وهدوءاً وتركيزاً، ستكون له السيطرة على أرض الملعب، وليس المهم هنا عناصر الفريق الذي أمامك، بقدر مدى جاهزية فريقك نفسه، وإذا لم تكن جاهزاً، فلن تستفيد من أمور الفريق الآخر، ونحن لا نركز على غيابات النصر، ونركز أكثر على جاهزيتنا».

أوراق مكشوفة

وأكمل: «لكل مباراة ظروفها والمباريات النهائية لا تخضع لأي مقاييس، والفريقان أوراق مكشوفة لبعضهما البعض، ونحن نسعى في المقام الأول لتقديم مستوانا، وأتمنى أن يكون اللاعبون جاهزين، ويطبقون المطلوب على أرض الملعب، ونحقق الهدف المنشود، وليس هناك تأثير سلبي من مشاركتنا الآسيوية الأخيرة، والذي عانينا قبلها من ظروف تسببت فيما الخروج المبكر من البطولة القارية».

وأوضح: «نحن حرصنا في جميع مبارياتنا على اللعب بأفضل تشكيلة لدينا، لأن الفوز كان مطلوباً في كل المباريات، وهو ما وضع حملاً زائداً على الفريق، ودفعنا إلى التدوير في مباريات البطولة الآسيوية، نتيجة ضغط المباريات، وكثرة الغيابات، وأعتقد أن الفريق قدم أداء جيداً في دوري أبطال آسيا 2020، ولكن لم يحالفنا التوفيق».

وعن جاهزية عمر عبد الرحمن «عموري»، وعودة الجمهور، قال مهدي: «كنت أتمنى مشاركة عمر، وإذا كان لدينا أسبوعان قبل النهائي، كان يمكننا أن نرى عمر في الملعب، وكرة القدم تحتاج اللاعب أن يكون جاهزاً طبياً وفنيا وبدنياً، وعمر جاهز طبياً حالياً، وبدأ التدريبات، ولكنه يحتاج إلى المزيد من الوقت قبل الدفع به للمشاركة في المباريات، وغياب الجماهير في الفترة الأخيرة، أثر سلباً على الجميع، وأتمنى أن تكون عودة الجماهير لنهائي الكأس الغالية، فاتحة خير».

تركيز

وتمنى البرازيلي كارلوس إدواردو لاعب شباب الأهلي، تحقيق المزيد من الذكريات الجميلة على ملعب استاد هزاع بن زايد.

وقال: «التركيز مطلوب في مباراتنا، واجتهدنا خلال الأسبوع الماضي في التحضير للمباراة، ونتمنى تحقيق الهدف المطلوب، وختام الموسم بلقب غالٍ، وتحقيق الثلاثية».

وأضاف: «كنا نتمنى الفوز بدوري الخليج العربي، ولكننا لم نبدأ الموسم بشكل جيد، قبل أن تتغير الأمور بقدوم المدرب مهدي علي، والذي حققنا معه لقبي كأس الخليج العربي والسوبر». واختتم قائلاً: «لدي الكثير من الذكريات الجميلة على ملعب استاد هزاع بن زايد، وأتمنى أن أضيف المزيد من تلك الذكريات الرائعة غداً، عندما نلتقي النصر في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة».

طباعة Email
#