00
إكسبو 2020 دبي اليوم

بني ياس عودة آسيوية بعد غياب

ت + ت - الحجم الطبيعي

استحق الفريق الأول لكرة القدم بنادي بني ياس عبارات الثناء والإشادة على المستوى والنتائج التي حققها في الموسم المنصرم قدم خلاله أفضل مواسمه خلال دوري المحترفين وفي تاريخ مشاركاته في الدوري الإماراتي بصفة عامة، بعدما ظل في صلب المنافسة على لقب دوري الخليج العربي حتى الجولة الأخيرة من عمر المسابقة، لينهي الموسم في المركز الثاني بفارق ثلاث نقاط مع الجزيرة البطل.

وبعد احتلاله وصافة ترتيب دوري الخليج العربي سيعود بني ياس إلى الظهور على صعيد المشاركات القارية من جديد بعد غياب لسنوات، إذ ضمن السماوي خوض مباراة الملحق في التصفيات المؤهلة لدور المجموعات بدوري أبطال آسيا الموسم المقبل في ظل حصول دوري الخليج العربي على مقعدين مباشرين ومقعدين عبر الملحق الآسيوي.

ظهور

وسيظهر بني ياس في البطولة القارية التي من المنتظر أن تبدأ العام المقبل بعد غياب 8 سنوات عن آخر ظهور له على صعيد المشاركات الخارجية، وستكون المشاركة المقبلة هي الثالثة له بعد مشاركتين في آسيا من قبل الأولى عام 2013 والثانية عام 2014.

وشارك بني ياس في دوري أبطال آسيا لأول مرة في نسخة 2013 بتواجده في دور المجموعات مباشرة عقب احتلاله المركز الثاني حينها في دوري الخليج العربي، ولعب في المجموعة الثانية التي ضمت إلى جانبه اتحاد جدة السعودي وباختاكور الأوزبكي والعربي القطري.

ونجح الفريق في مشاركته الأولى في تحقيق إنجاز بالتأهل إلى دور الـ 16 عبر احتلاله المركز الثاني في المجموعة برصيد 11 نقطة، بفارق نقطتين عن اتحاد جدة السعودي الذي خطف الصدارة، وحقق السماوي 3 انتصارات وتعادلين ومني بخسارة وحيدة، وسجل حينها 9 أهداف وتلقت شباكه هدفين كأقوى دفاع في المجموعة.

وفي دور الـ 16 واجه بني ياس تحت قيادة مدربه الأرجنتيني في ذلك الوقت جابرييل كالديرون، فريق الهلال السعودي في الرياض، وتلقى السماوي هزيمة ثقيلة 7-1 أطاحت بالجهاز الفني.

المشاركة الثانية

أما ثاني مشاركات بني ياس والتي لم تكتمل بالصعود إلى دور المجموعات، فكانت بعد احتلاله المركز الرابع في الدوري الإماراتي، وواجه القادسية الكويتي في التصفيات التمهيدية الثانية المؤهلة لدور المجموعات، ولكنه خسر على ملعبه بأربعة أهداف مقابل لا شيء.

ويضع النادي المشاركة المقبلة عبر الملحق كإحدى الأولويات من أجل التأهل إلى دور المجموعات خصوصاً وأن الفريق يملك المقومات التي تؤهله إلى بلوغ هذا الدور ومواصلة النتائج الإيجابية والموسم الرائع الذي قدمه واستحق عليه التواجد بين الكبار.

طباعة Email