خسارة النصر من شباب الأهلي «جرس إنذار» قبل النهائي

دقّت خسارة النصر من شباب الأهلي في الجولة الأخيرة لدوري الخليج العربي بثلاثة أهداف مقابل هدفين جرس الإنذار في قلعة العميد قبل المواجهة المرتقبة للفريقين في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة الأحد المقبل على استاد هزاع بن زايد في مدينة العين.

ونجح شباب الأهلي في قلب نتيجة المباراة بعدما تأخر بهدف دون رد في الشوط الأول رغم أنه لعب بتشكيلة منقوصة من 8 لاعبين أساسيين هم ماجد ناصر وليد عباس وحمدان الكمالي ويوسف جابر وماجد حسن وكارلوس اداوردو وماشاريبوف وايغور خيسوس، بهدف إراحتهم لنهائي الكأس، في المقابل دفع المدرب الأرجنتيني رامون دياز مدرب النصر بأغلب نجوم الفريق والأسماء المعروفة في الفريق باستثناء ضياء سبع والمدافع محمد عايض وريان مينديز.

وأثارت الخسارة قلق الجماهير النصراوية حول قدرة فريقهم على ردة الفعل أمام شباب الأهلي في المباراة النهائية في ظل الغيابات المؤثرة التي يفتقدها الفريق والتي تشمل 4 ركائز أساسية هم البرتغالي توزي والنجم المتألق ريان مينديز والمدافع البرازيلي غلوبير ليما وطارق أحمد.

وأضاع النصر فرصة احتلال المركز الثالث وكسر عقدة المراكز المتقدمة التي ابتعد عنها لأكثر من 9 سنوات، حيث احتل آخر مرة المركزين الثالث والثاني في موسمي 2010-2011 و2011-2012 تحت قيادة المدرب الإيطالي والتر زينغا.

اعتراف

واعترف رامون دياز أن فريقه لم يظهر بالمستوى المطلوب أمام شباب الأهلي رغم الوجه المرضي الذي ظهر عليه في الشوط الأول وافتتاحه التسجيل في وقت مبكر لكنه لم يستطع الحفاظ على الأسبقية بسبب تراجع الأداء وتعدد الأخطاء الدفاعية وعدم قدرته على التحكم في الكرة وخسارة الاستحواذ.

وأكد المدرب الأرجنتيني أن الخسارة عبارة عن جرس إنذار وأن النصر يحتاج إلى إعادة ترتيب أوراقه وتصحيح أخطائه قبل موقعة النهائي.

من جهته، عبّر مهدي علي مدرب شباب الأهلي عن رضاه عن أداء لاعبيه، مثنياً على قوة شخصية الفريق وقدرته على العودة بعد التأخر بهدف في الشوط الأول، كما أشاد بأداء اللاعبين الشباب الذين أشركهم في المباراة وموجهاً الشكر لفريقه على الجهود الكبيرة التي بذلها في الفترة الأخيرة.

تأكيد

وأكد مهدي علي أن تقدم شباب الأهلي إلى المركز الثالث ثمرة تلك الجهود وبفضل العمل الجماعي وتجاوب اللاعبين مع رؤيته الفنية واجتهادهم على أرضية الملعب، وقال: أنا سعيد بالأداء وبنتيجة الفوز، لقد أظهرنا أن شباب الأهلي فريق مجتهد ونجحنا في التقدم إلى المركز الثالث.

واعتبر مهدي علي المركز الثالث نتيجة مرضية في ظل الظروف التي مر بها الفريق في بداية الموسم، مؤكداً تحسن شباب الأهلي في الفترة الأخيرة وملمحاً إلى قدرته على مواصلة هذه النتائج الإيجابية لتحقيق لقب جديد عندما يلتقي في نهائي كأس رئيس الدولة أمام النصر.

وصرح مدرب شباب الأهلي أنه حرص على إشراك بعض الوجوه الجديدة في المباراة من أجل منحهم فرصة اللعب وإكسابهم الخبرة وأنهم ظهروا بمستويات جيدة قبل أن يقوم ببعض التغييرات التي عززت جهودهم وساعدتهم على قلب نتيجة المباراة في توقيت مميز.

طباعة Email
#