الجزيرة وخورفكان.. الثأر والقمة

يبحث الجزيرة عن الثأر وبلوغ منصات التتويج عندما يلتقي ضيفه خورفكان عند العاشرة مساء اليوم في ختام دوري المحترفين، بعد مشوار حافل بالبذل والعطاء قاده إلى صدارة المنافسة برصيد 54 نقطة، ويضمن له الفوز والتتويج بلقب البطولة، بينما تعادله أو خسارته سيجعلان مصيره من اللقب مرهوناً بنتيجة لقاء منافسه بني ياس أمام الوحدة.ولن تكون مهمة فخر أبوظبي سهلة أمام منافسه والذي فاز عليه في لقاء الدور الأول بثلاثية، ما يجعل صاحب الأرض يدخل المواجهة بتحدٍ أكبر للثأر، ويمتلك خورفكان الذي يلعب اليوم لتحسين مركزه في الدوري وتحقيق نتيجة إيجابية جديدة، 25 نقطة برصيده في الترتيب العاشر.

تحضير

من جانبه، أكد الهولندي مارسيل كايزر مدرب الجزيرة أن تحضيرات فريقه للقاء اليوم لا تختلف عن التي تمت خلال الـ25 جولة الماضية من المنافسة رغم أنها مباراة ختامية ومصيرية، ذاكراً أن تحضيراته عادية وينظر إلى اللقاء مثل غيره من المباريات التي خاضها، واستطرد قائلاً: لكن بالتأكيد اللاعبون يعلمون جيداً من تلقاء أنفسهم أهمية اللقاء وأن الفوز فيه يمنحهم لقب البطولة لذلك سيبذلون جهداً كبيراً طوال شوطي اللعب.كما أثنى مدرب فخر أبوظبي على منافسه، موضحاً أن مهمة لاعبيه ستكون صعبة لأن خورفكان فريق قوي به عناصر متميزة، مشيراً إلى أن الخسارة أمامه في جولة الذهاب بثلاثة أهداف، ذاكراً أنه يطمح مع لاعبيه في تقديم مباراة جيدة في ختام المنافسة رغم الإرهاق الناتج من ضغط المباريات مع تحقيق الفوز بالنتيجة.

تاريخ

وبدوره، يسعى خورفكان إلى تكرار نتيجة الذهاب والتي حقق فيها الفوز على الجزيرة بثلاثية بيضاء كما أن لاعبي النسور عازمون على كتابة تاريخ جديد للفريق وإحراج رفاق مبخوت على ملعبهم في أبوظبي، ولن تؤثر نتيجة المباراة على ترتيب خورفكان الذي ضمن تواجده مع الكبار، إذ يمتلك 25 نقطة.وأكد البرازيلي كايو زاناردي مدرب خورفكان بأن الضغوط ستكون كبيرة على مضيفه فريق الجزيرة الطامح لحصد درع دوري الخليج العربي، مشيراً إلى أن أي دقيقة تمر على فريق الجزيرة دون تسجيل أهداف تزداد فيها الضغوطات على المتصدر، وبالتالي تمنح هذه الدقائق لاعبي خورفكان مزيداً من الأريحية والثبات على أرضية الملعب.

طباعة Email