إصابات محيّرة تضرب نجوم دورينا

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تعرض العديد من لاعبي الكرة في دورينا إلى إصابات مؤثرة، خلال الموسم الكروي الجاري 2020 ـ 2021، وهو ما اعتبره البعض شيئاً طبيعياً بعد فترة التوقف الإجباري الطويل للظروف التي فرضت على العالم لمواجهة تفشي فيروس كورونا، إلا أن هناك إصابات اعتبرت لغزاً محيراً، وأمراً غير طبيعي، لأسباب كثيرة، منها توقيت حدوثها أو فترة العلاج الطويلة جداً وغير المتناسبة مع ما أعلن حين وقوع الإصابة عن كونها أمراً بسيطاً.

جوناثان دي جيسوس

تعرض المهاجم البرازيلي جوناثان دي جيسوس (32 عاماً)، خلال أغسطس 2020، للإصابة وبعد أقل من 24 ساعة على انضمامه لفريق الشارقة، قادماً من نادي إلتشي، والذي ينافس بدوري الدرجة الثانية الإسباني، وذلك في الدقيقة 12 من عمر المباراة الودية بين الشارقة والنصر، وأعلن ناديه وقتها، أن الفحوصات الطبية حينها كشفت عن إصابته بكسر بسيط على مستوى الأنف، واحتياجه لفترة تتراوح ما بين 5 إلى 15 يوماً للشفاء، إلا أن النادي عاد بعدها بساعات قليلة، وكشف عن أن الفحوصات أكدت أيضاً إصابة جوناثان بقطع في الرباط الجانبي للركبة، ليخضع اللاعب لجراحة ناجحة.

اضطر الشارقة إلى إعادة التعاقد مع مهاجمه السابق البرازيلي ويلتون سواريز، ليحل بديلاً لمواطنه جوناثان، والذي غاب لفترة عن الملاعب، قبل أن يعيره الشارقة إلى حتا خلال فترة القيد الشتوي الماضية، والطريف أن البعض اعتبر إصابة جوناثان «سوء حظ» يواجه المهاجم البرازيلي، والذي سبق وصوله إلى الشارقة مباشرة، إصابته بفيروس كورونا في مايو الماضي، وقضاءه فترة العزل الصحي، قبل العودة إلى التدريبات مع فريقه الإسباني السابق، والذي انضم إليه قادماً من صفوف كروزيرو في يناير 2020.

شويا ناكاجيما

رأى جمهور العين، أن «الزعيم» وجد ضالته في شويا ناكاجيما، بعدما تعاقد معه فريقهم خلال فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة قادماً من نادي بورتو البرتغالي، على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم الحالي، إلا أن موسم صانع الألعاب الياباني انتهى مبكراً، بعد تعرضه لإصابة مفاجئة خلال التدريبات بكسر في شظية القدم وتلف في الأربطة، وبعدما شارك مع العين لمدة 108 دقائق فقط، موزعة بين 29 دقيقة أمام الشارقة بالجولة 16 من دوري الخليج العربي، و79 دقيقة أمام الفجيرة في الجولة التالية.

عموري

عانى عمر عبد الرحمن «عموري»، من فترة غياب طويل بسبب إصابة ثالثة في الرباط الصليبي تعرض لها في أكتوبر 2018 خلال فترة احترافه مع الهلال السعودي، وبعد شفائه انضم إلى الجزيرة، ولكن الموسم الماضي تم إلغاؤه لظروف «كوفيد19»، وتفاءل الجميع خيراً بعودة بريق «عموري»، مع انطلاقة الموسم الجاري، إلا أن نجم منتخبنا الوطني، تعرض لإصابة جديدة في الدقيقة 26 من مباراة الجزيرة والظفرة في الجولة الثانية من دوري الخليج العربي.

وعلى الرغم من إعلان الجزيرة حينها، عن عدم حاجة اللاعب لإجراء عملية جراحية، واحتياجه فقط لعلاج تأهيلي، وأنهى عقده بالتراضي مع الجزيرة قبل ساعات من انتهاء القيد الشتوي الأخير، وانتقل إلى شباب الأهلي، في صفقة حرة حتى نهاية الموسم الجاري، وحتى الآن لم نر «عموري» أفضل لاعبي آسيا عام 2016، في الملاعب سوى لمدة 115 دقيقة موزعة على مباراتين في دوري الخليج العربي هذا الموسم.

أحمد خليل

يفتقد منتخبنا الوطني الأول، أحمد خليل مهاجم شباب الأهلي، والذي يعاني بدوره من إصابة غامضة لم يكشف عنها حتى الآن، ليتحول أفضل لاعب في آسيا عام 2015، إلى لغز بسبب طول ابتعاده عن الملاعب، وتحديداً منذ آخر ظهور له أمام الفجيرة يوم 18 ديسمبر 2020، ضمن الجولة العاشرة من دوري الخليج العربي، وأصبح الأمل في عودته بالمشاركة بشكل أساسي مع «فرسان دبي»، وبما يخدم «الأبيض» مستقبلاً، ضعيفاً مع اقتراب نهاية الموسم الجاري، والذي لم يشهد سوى مشاركة خليل في 5 مباريات، وتسجيله هدفين خلال 166 دقيقة.

ويلتون سواريز

تحيط البرازيلي ويلتون سواريز، غمامة من الغموض بعد إعلان الشارقة فجأة عن استبعاده من قائمة الفريق المشاركة في دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، ونهاية موسمه مع الفريق، وسفره عائداً إلى بلاده، ثم تحدث على وسائل التواصل الاجتماعي، عن إصابته بمرض أشار البعض إلى أنه مُعدٍ، ولا يمكنه من الأداء بشكل جيد، ثم ظهر اللاعب فجأة عبر حسابه الشخصي في «إنستغرام»، ونفى مرضه، وأكد جاهزيته لإكمال موسمه مع الشارقة.

وأثار موقف سواريز الجدل حول حقيقة مرضه الذي اكتشف فجأة، وتحديداً وقت إعلان القائمة الآسيوية، ولم يعلن النادي عن نوعية مرضه، والذي ربما يكون سبباً للتراجع الكبير في مستوى اللاعب خلال الدور الثاني، والذي كان ينافس على صدارة قائمة هدافي دورينا في الدور الأول، كما كان أحد نجوم الشارقة في الموسم قبل الماضي، وأحد المساهمين بقوة في تتويج الفريق بدرع دوري الخليج العربي.

طباعة Email