الإثارة عنوان دائم لأقدم «ديربي» في الإمارات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

دائماً ما تكون الإثارة والندية عنواناً للقاء شباب الأهلي والنصر، باعتباره الديربي الأقدم في دبي وكرة الإمارات، وهو لقاء بطعم خاص لجماهير الفريقين، إلى جانب الأهداف الأخرى التي تزيد من أهمية وقيمة كأس المحترفين هذا الموسم، ومنها رغبة شباب الأهلي في رد الدين للنصر، والذي تغلب عليه في نهائي الموسم الماضي 2-1، على ملعب زعبيل بنادي الوصل، وتوج «العميد» باللقب.

كما يتطلع شباب الأهلي، إلى تعزيز سجله التاريخي والقياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة التي يخوض مباراتها النهائية للمرة الثالثة على التوالي، والسادسة طوال تاريخ البطولة، وخسر خلال مرة واحدة فقط، وكانت أمام النصر في الموسم الماضي، ونال «فرسان دبي» شرف التتويج مواسم 2011- 2012، 2013- 2014 و2016- 2017، بمسمى الأهلي، وموسم 2018- 2019 بمسمى شباب الأهلي، كما فاز بها نادي الشباب موسم 2010-2011، أي قبل دمجه مع الأهلي ودبي عام 2017.

وفي المقابل يطمح «العميد» للاحتفاظ باللقب، واقتناص «الهاتريك»، بعدما توج بلقبين سابقين في موسمي 2014- 2015 و2019-2020، وهما المرتان اللتان سبق ووصل فيهما النصر للمباراة النهائية، ولم يسبق أن فشل أي من الفريقين في زيارة الشباك في كافة النهائيات السابقة لكل منهما، حيت يتساوى كل منهم في عدد الأهداف المسجلة في مواجهاتهما المباشرة بكأس الخليج العربي برصيد 14 هدفاً لكل منهما.

ديربي ونهائيات


تعد مباراة الليلة، «الديربي»، الثانية لهما هذا الموسم، وهناك مباراتان متبقيتان يومي 11 مايو في الجولة الأخيرة من دوري الخليج العربي، و16 مايو في نهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، كما تحمل مواجهة نهائي كأس المحترفين، الرقم 10 في تاريخ مواجهات الفريقين في البطولة، وحقق خلالها كل منهما 5 انتصارات، ومنها فوز النصر في نهائي الموسم الماضي، وحُسمت مباراة واحدة بينهما بركلات الترجيح، وكانت بنتيجة 3-1 لشباب الأهلي، بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي، لمباراة نصف نهائي موسم 2018-2019، وخلال تلك المواجهات أيضاً، يمتلك شباب الأهلي سلسلة مكونة من 9 مباريات متتالية زار فيها شباك منافسيه بالكأس، وسجل خلالها 26 هدفاً، فيما يمتلك النصر، سلسلة مكونة من 8 مباريات متتالية، زار فيها شباك منافسيه بالبطولة، وسجل خلالها 11 هدفاً.

طباعة Email