لوبيز «خورفكان».. هدف الأضواء

اقترب خورفكان وبنسبة كبيرة من تأكيد بقائه لموسم ثالث على التوالي في دوري الكبار، وذلك بفضل الفوز الغالي الذي استدرج فيه نسور خورفكان ضيفهم الإعصار الحتاوي للدقائق «القاتلة» وأجهزوا عليه بهدف ربما يساوي وزنه البقاء موسماً آخر مع كبار دوري الخليج العربي، وهو الهدف الذي أحرزه البرازيلي رامون لوبيز والذي كفر عن إضاعته لهدفين محققين في الشوط الأول ليتمكن من هز شباك حارس حتا وليد محمد بهدف جاء قبيل نهاية المباراة بأربع دقائق فقط، ليحبط هذا الفوز آمال حتا في العودة من رحلة الساحل الشرقي ولو بنقطة التعادل ، مما ستزيد الأمور تعقيداً في أروقة الفريق الذي تجمد رصيده عند 8 نقاط، فيما رفع خورفكان رصيده إلى 21 نقطة في المركز العاشر.

فرصة

ورغم أن فرصة الإعصار في البقاء ما تزال صعبة، لكنها ليست مستحيلة وترتبط بخسارة فريقي الفجيرة الثالث عشر وعجمان الثاني عشر للجولات الخمسة المتبقية من عمر المسابقة، مع الوضع في الحسبان فوز الفريق الحتاوي في أربع مباريات على أقل تقدير من 5 وهي معادلة صعبة تتطلب جاهزية كبيرة وسط الفريق الحتاوي .

صعوبة

بدوره أكد البرازيلي كايو زاناردي، مدرب خورفكان، أن كل المباريات تزداد صعوبة كلما تقدمت المسابقة نحو مراحلها الحاسمة، وقال: لاحظنا معاناة الجزيرة والوصل أمام الفجيرة وعجمان، وتابع كنا نعلم صعوبة مباراة حتا ولذلك جاءت فرحة الفوز مضاعفة وسط اللاعبين الذين باتوا قريبين من التواجد في دوري المحترفين للموسم القادم.

وأشار الصربي فلاديمير، مدرب الإعصار إلى أن الضغط الذهني كان كبيراً على لاعبي حتا على الرغم من رغبتهم في الفوز. وقال: خورفكان فريق جيد وكنا على وشك العودة بنقطة من ملعبهم، لكن ما أحدث الفارق هو المهارات الفردية العالية للاعبي الفريق المضيف، وتحديداً اللاعب رقم 7 لوبيز صاحب الهدف الوحيد والذي سبب للخط الخلفي عدة مشاكل.

وأشار فلاديمير إلى أن الفريق سيظل يتمسك بطموح البقاء.

طباعة Email