حاجز العشرين.. الطريق إلى «المحترفين»

تعدت 5 فرق حاجز العشرين نقطة، في دوري الدرجة الأولى لكرة القدم، لتنحصر بينها المنافسة الساخنة في معركة الصعود لأضواء دوري المحترفين، وحلم اللعب مع الكبار، وأشعل القادمون من الخلف صراع المقدمة، ويبدو أن صدارة فريق الإمارات، ووصافة العروبة مهددة أكثر من أي وقت مضى، والفرق الخمسة هي: الإمارات «30 نقطة»، ووصيفه العروبة «28 نقطة»، والبطائح «28 نقطة»، ودبا الحصن «24 نقطة»، ودبا الفجيرة «22 نقطة»، ويجعل هذا الفارق البسيط من النقاط، والذي لا يتعدى 6 نقاط، الفرصة قائمة لتداركه في الجولات المقبلة، إذا خدمت النتائج فرقاً بعينها، ما يضفي على المباريات المقبلة درجة كبيرة من الأهمية والإثارة.

صدارة

وانتهت الجولة 16 من دون تغييرات على مستوى المقدمة، واستمر فريق الإمارات في الصدارة، رغم تعادله أمام وصيفه العروبة، بهدف وحيد، فيما تجاسر البطائح، أحد القادمين من الخلف، لدخول منطقة الصراع، محققاً فوزه الثاني توالياً، مع مدربه الدكتور عبد الله مسفر، وجاء على حساب مسافي، ما رفع رصيد البطائح إلى 28 نقطة، مزاحماً العروبة على الوصافة، بنفس رصيد النقاط، ويصبح الفارق نقطتين فقط بين 3 فرق، تتنافس بقوة على الصعود.

وفي المقابل، شهد فريق «النواخذة» صحوة كبيرة، ووصل إلى النقطة 22، بفوزه على التعاون بثلاثة أهداف نظيفة، فيما وصل دبا الحصن إلى النقطة 24، رغم تحقيقه نقطة واحدة في الجولة 16، بالتعادل مع العربي.

قيادة

وتألق الدكتور عبد الله مسفر مدرب البطائح في قيادة فريقه للفوز على فريق مسافي، الذي وقف نداً قوياً للوافد الجديد البطائح، والذي عرف لاعبه البرازيلي واندرسون كوستا، من التوقيع على هدف الفوز الوحيد، ليعود مسفر وفريقه من مسافي بثلاث نقاط غالية، جعلت حظوظ البطائح تزداد في خطف إحدى بطاقتي الصعود لدوري الكبار للمرة الأولى في تاريخ النادي.

ويمكن أن نضع مدرب العروبة، التونسي فتحي العبيدي، في خانة المتألقين، بعد تغييرات الدقائق الأخيرة أمام «الصقور»، إذ دفع أحمد خميس في الدقيقة 90، بديلاً عن أحمد يحيى، ليخطف هدف التعادل الغالي، بعد دقيقتين فقط من نزوله، مجنباً فريقه الهزيمة. وفي المقابل، لم ينجح وليد عبيد مدرب الذيد في مهمته الأولى، في قيادة فريقه للفوز الأول، وخسر أمام مصفوت بثنائية.

طباعة Email