«الميركاتو» إكسير استعادة التألق

أغلق اتحاد كرة القدم، في 6 أكتوبر 2020، سوق الانتقالات الصيفية للاعبين المحليين والأجانب، بعد 83 يوماً أمام الأندية تم خلالها إجراء 1147 معاملة قيد للاعبين، ومنها 348 خاصة بأندية دوري الخليج العربي والدرجة الأولى، تحضيراً للموسم الجاري 2021-٢٠٢٠، واللافت في «الميركاتو الصيفي» الأخير، كثرة النجوم الذين تخلت عنهم أنديتهم لأسباب مالية أو فنية، وأعتقد الكثيرون أنها النهاية، إلا أن «الميركاتو» كان بالنسبة لهؤلاء إكسير العودة للتألق وهؤلاء مع أنديتهم الجديدة صنعوا الفارق الفني واستعادوا بريقهم الذي يشيد به الخبراء والجماهير.

ولعل من أبرز الصفقات التي جرت وقتها، تعاقد النصر مع مهاجم المنتخب الوطني سيبستيان تيغالي، بعدما أنهى الوحدة ارتباطه معه، إلا أنه لم يقدم الإضافة المتوقعة منه حتى الآن، والمهاجم البرازيلي ويلتون سواريز، العائد إلى الشارقة من الوصل، والذي تألق في النصف الأول من الموسم الجاري، لكنه اختفى في النصف الثاني، ولكن أبرز النجوم الذين تألقوا مع أنديتهم الجديدة، كان حمدان الكمالي، والذي تخلى عنه الوحدة، ليسطع بريقه مجدداً مع شباب الأهلي، وريان مينديز نجم منتخب الرأس الأخضر، والذي انضم إلى النصر بموافقة من ناديه السابق الشارقة، والسويسري ديفيد مارياني المعار من شباب الأهلي إلى اتحاد كلباء، والبرازيلي جواو بيدرو، والمنتقل من الظفرة إلى بني ياس.

حمدان الكمالي

تعاقد نادي شباب الأهلي مع المدافع حمدان الكمالي (31 عاماً)، حتى نهاية الموسم الجاري في صفقة انتقال حر، ليكون إحدى صفقات «فرسان دبي» للموسم الجديد، عقب استغناء الوحدة عنه، بعد 14 موسماً شارك خلالها «العنابي» العديد من أفراح الفوز وأحزان الخسارة، ووصلت مسيرته مع الوحدة إلى 179 مباراة في دوري المحترفين منذ موسم 2009-٢٠٠٨، وأحرز خلالها 14 هدفاً، وأسهم في تحقق الوحدة درع الدوري موسم 2010-٢٠٠٩، وكأس صاحب السمو رئيس الدولة عام 2017، وكأس الخليج العربي مرتين، وكأس السوبر مرتين، وشارك مع الفريق في مونديال الأندية 2010، وذلك بخلاف مسيرته مع فرق الناشئين والشباب بالنادي، إلى جانب خوضه تجربة احترافية في ليون الفرنسي على سبيل الإعارة في موسم 2014 - 2015.

واعتبر الكثيرون وقتها أنها ستكون صفقة خاسرة لشباب الأهلي، في ظل تراجع مستوى اللاعب في مواسمه الأخيرة مع الوحدة، وامتلاك قلعة «فرسان دبي»، لأكثر من لاعب متميز في مركز الكمالي، إلا أن ما حدث العكس، إذ عاد بريق النجومية إلى المدافع الدولي، واستحق مكانة رئيسية في الخط الخلفي لشباب الأهلي، حتى بات عنصراً أساسياً في تشكيلة الفريق في مبارياته الأخيرة، ليتحول التجديد معه حتى عام 2023، صفقة رابحة للفريق كما يراها الجميع الآن.

ريان مينديز

تعاقد النصر، مع ريان مينديز لمدة موسمين، بعد الحصول على موافقة من ناديه السابق الشارقة، والذي رأى إمكانية الاستغناء عن الجناح الدولي لمنتخب الرأس الأخضر، رغم ما قام به من دور تعويضي لغياب البرازيلي ايغور كورنادو، للإصابة في الموسم الماضي الملغى، ورأى البعض أن تلك صفقة خاسرة لـ«العميد»، والذي يبحث عن العودة لمنصات التتويج في الموسم الجاري، إلا أن مينديز، لعب دوراً محورياً في النصف الثاني من الموسم الجاري، وساهم بشكل كبير في وصول الفريق إلى المباراة النهائية لبطولتي كأس الخليج العربي وكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

تألق مينديز (30 عاماً)، مع النصر، في الوقت الذي تراجع فيه مستوى أجانب الشارقة في النصف الثاني من الموسم الحالي، أثار الكثير من الجدل لدى جماهير الشارقة، عن الأسباب التي دفعت إدارة النادي إلى السماح برحيل اللاعب، والذي كان قد انتقل إلى الشارقة في صيف عام 2018 قادماً من قيصري سبور التركي، وقبلها لعب في صفوف أندية لوهافر وليل ونوتينغهام فورست، خصوصاً وأن اللاعب سجل خلال مسيرته مع الشارقة في دوري الخليج العربي 20 هدفاً، موزعة بين 9 أهداف في موسم ٢٠١٨-2019، و11 هدفاً في موسم 2019 - 2020 قبل أن يتم إلغاؤه عقب الجولة الـ19، بسبب فيروس كورونا.

ديفيد مارياني

ضم نادي اتحاد كلباء ديفيد مارياني (29 عاماً)، ليشغل مركز صانع الألعاب قادماً من شباب الأهلي على سبيل الإعارة، خلفاً للاعب الأرجنتيني ماتياس بيسانو، والذي استغنى عنه النادي لضعف مستواه، وما لبث أن أثبت مارياني أنه إضافة مهمة لاتحاد كلباء، بما لعبه من دور مؤثر في المستويات والنتائج القوية التي يحققها الفريق في الدوري هذا الموسم، وهناك مؤشرات بإمكانية تعاقد اتحاد كلباء معه في نهاية الموسم الجاري، خصوصاً وأن عقده مع شباب الأهلي ينتهي في هذا التوقيت، وجاء قرارالسماح برحيله، لعدم الاقتناع بمستواه مع الفريق.

جواو بيدرو

جاء انتقال البرازيلي جواو بيدرو (28 عاماً)، على سبيل الإعارة إلى بني ياس لمدة موسم واحد، مفاجأة للكثيرين، لأنه كان أحد نجوم الهجوم في فريق الظفرة، والذي تعاقد معه قادماً من الفتح السعودي، وواصل بالفعل تألقه مع «السماوي»، وكان بالفعل علامة فارقة وأحد نجوم الموسم الحالي بلا منازع، وساهم في صناعة الفرحة لجماهير فريقه هذا الموسم، والذي ينافس فيه «السماوي» بقوة على درع دوري الخليج العربي، كما ينافس اللاعب نفسه على جائزة أفضل هدافي الدوري، ليكون صفقة ناجحة للوحدة، بعدما تم الكشف منذ أيام قليلة، عن التعاقد معه لقيادة خط هجوم «العنابي» في الموسم المقبل.

طباعة Email