34 هدفاً «+90» في دورينا

تعد أهداف «الإنقاذ»، التي تسجل بداية من الدقيقة 90 وحتى نهاية الوقت بدل الضائع، قمة الإثارة الحقيقية لكرة القدم، وهي الفرحة لأصحاب الهدف والصدمة لجماهير المرمى المصاب بالهدف، بما تساهم به في تغيير النتيجة سواء بإنقاذ فرق أو بإسقاط أخرى.

ودائماً ما يضرب بأهداف «+90» المثل في الروح القتالية والإصرار وعدم الاستسلام لأصحابها، وعلى الطرف الآخر فأهداف الوقت الضائع أو «الرائع» عند الآخرين هي بمقام الانهيار والتراجع وفقدان الرغبة في الكفاح والتركيز لدى الطرف الخاسر، ولذلك تظل تلك الأهداف عالقة في تاريخ كرة القدم سنوات طويلة، ومنها على سبيل المثال في موسمنا الجاري 2020-2021، هدف محمد مرزوق مدافع شباب الأهلي في الدقيقة 95، لينهي مباراة فريقه والشارقة بهدف وحيد، وليهدي كأس سوبر الخليج العربي لـ«فرسان دبي».

وفي دوري الخليج هذا الموسم، سجل 389 هدفاً في 126 مباراة، ومنها 34 هدفاً سجلت من الدقيقة 90، وحتى نهاية الوقت بدل الضائع للمباراة، أي بنسبة 8.74% من جملة ما سجل حتى الجولة الثامنة عشرة منذ أيام قليلة، ومنها 12 هدفاً مؤثراً في إنقاذ أصحابها من الخسارة أو التعادل، لتتحول إلى لحظات لا تنسى، وتتصدر مباراة الوصل واتحاد كلباء في الجولة السابعة عشرة، مشهد الإثارة بعدما انتهت بالتعادل 4-4، وخطفت دقائق وقتها بدل الضائع الأضواء، مع تغيير النتيجة ما بين الفوز والتعادل أكثر من مرة.

6 دقائق مثيرة

تبادل فريقا الوصل واتحاد كلباء، تسجيل 3 أهداف في 6 دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع، وبدأت المباراة بتسجيل اتحاد كلباء 3 أهداف، عن طريق أحمد جشك وبينل ملابا ورومولو، ثم بدأ الوصل بالعودة بهدف أول سجله فابيو دي ليما، وعاد وأضاف الهدف الثاني من ركلة جزاء، ثم أدرك التعادل من ركلة جزاء ثانية في الدقيقة 91، وأحرز اتحاد كلباء هدفه الرابع، عن طريق ملابا في الدقيقة 94.

وأنقذ ليما فريقه بهدف التعادل للوصل في الدقيقة 96، وكان هذا هو الهدف الرابع للاعب في المباراة ليسجل «سوبر هاتريك»، ولم تكن هذه المباراة الوحيدة التي ينقذ فيها فابيو دي ليما، الوصل في دوري الخليج العربي في الموسم الحالي، ففي الجولة الخامسة عشرة، وسجل اللاعب هدفاً لفريقه في الدقيقة 96 من ركلة جزاء، ليحقق الوصل فوزاً صعباً على حتا 2-1، مع العلم أن ليما سجل أيضاً، هدف التعادل لفريقه من ركلة جزاء، ولكن في الدقيقة 85.


لم تخلُ باقي جولات الدوري هذا الموسم من الأهداف منقذة، وبدأت من الجولة الأولى، وتحديداً من مواجهة الفجيرة والشارقة، إذ تمكن ايغور كورناردو في الدقيقة 90، وكايو في الدقيقة 98 من ركلة جزاء، من تسجيل هدفي الفوز للشارقة لتنتهي المباراة 4-2، وفي الجولة الثانية، فاز اتحاد كلباء على عجمان 2-1، بهدف سجله ملابا في الدقيقة 90، وفي الجولة الرابعة، أنقذ فهد حديد، فريقه العين من الخسارة أمام الفجيرة بهدف وحيد، بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 92.

 

فوز

وفي الجولة الثامنة، اقتنص خورفكان الفوز من حتا 3-2، بهدف سجله رامون لوبيز في الدقيقة 91، كما أنقذ منصور عباس، اتحاد كلباء من الخسارة من النصر، بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 91، لتنتهي مباراتهما بالتعادل 3-3، وفي الجولة التالية، سجل ويلتون سواريز، هدفاً للشارقة في الدقيقة 94، ليفوز فريقه على الوصل 2-1، وأنقذ كيكوي النصر أمام الوحدة، بتسجيل هدف التعادل في الدقيقة 91، لتنتهي المباراة بالتعادل 2-2 في الجولة الثانية عشرة، ثم أنقذ مهدي عبيد، النصر أيضاً، من التعادل، وقاد فريقه للفوز 2-1 على خورفكان في الجولة الخامسة عشرة، بعدما سجل هدف الفوز في الدقيقة 93، وفي الجولة نفسها، سجل ملابا، هدفاً لاتحاد كلباء في الدقيقة 99 من ركلة جزاء، ليفوز فريقه على عجمان 2-1.

ختام

ونختم الإثارة بمواجهة قمة مثيرة جمعت الجزيرة وضيفه بني ياس في الجولة الـ17، وانتهت بالتعادل 3-3، إذ بعدما سيطر الجزيرة على بداية المباراة، وسجل هدفين عن طريق براندلي كواس وعلي مبخوت، وتمكن جواو بيدرو، مهاجم بني ياس، من تقليص الفارق قبل نهاية الشوط الأول، وليسيطر بني ياس على الشوط الثاني، ويسجل هدفين متتالين في 85 ثانية، عن طريق نيكولاس خمينيز، وظل موقف الجزيرة متأزماً حتى الدقيقة 94، عندما خطف البديل إيموه إزيكييل، هدف التعادل للجزيرة.

طباعة Email