أعشق دبي والنصر حقق حلمي سريعاً

مهدي عبيد: صعود «العميد» للقمة ليس مستحيلاً

أكد الجزائري مهدي بن عبيد لاعب النصر الجديد أن الأجواء الإيجابية التي وجدها داخل قلعة «العميد» ساعدته على الـتأقلم سريعاً مع زملائه الجدد وأن هذه الأجواء الممتازة ضرورية لتحقيق الانتصارات وستساعد النصر على الانطلاق من جديد والعودة إلى المنافسة بشكل قوي، مشيرا إلى أن موقف النصر جيد ويملك مصيره بين يديه في 3 مسابقات، حيث يتواجد في قلب المنافسة في مسابقتي الكأس ويحتل المركز الرابع في جدول ترتيب الدوري، وقال: تعويض فارق النقاط الـ9 مع المتصدر ليس أمراً مستحيلاً في كرة القدم، وبإمكاننا الصعود إلى القمة في حال نجاحنا في الفوز في جميع مبارياتنا، ويجب أن نكون إيجابيين ونحافظ على الأجواء الممتازة داخل الفريق.

وتحدث عبيد عن عشقه الكبير لدبي منذ سنوات طويلة، قائلاً: أزور دبي باستمرار منذ فترة طويلة لقضاء الإجازة وخاصة في فصل الشتاء، أحب الصحراء وزرت العديد من المعالم السياحية مع عائلتي وكنت أحلم بالعيش في دبي، ولكن لم أتوقع أن يتحقق هذا الحلم بهذه السرعة.

وأضاف: قضيت إجازتي الأخيرة في دبي خلال ديسمبر الماضي وبعد أقل من شهر واحد من عودتي إلى فرنسا تلقيت عرضاً للعب في نادي النصر، سعادتي كانت لا توصف لأني سألعب بناد كبير وفي المدينة التي أعشقها كثيراً، لدي العديد من الأصدقاء وعائلتي سعيدة بالعيش فيها.

وأوضح اللاعب الجزائري أن كرة القدم في الإمارات مختلفة عما هي عليه في أوروبا وعن فرنسا تحديداً، ولذلك فهو مطالب بفهم هذه الكرة وخاصة زملائه والطريقة التي يلعب بها فريقه حتى يستطيع أن يقدم أفضل ما لديه.

لحظة فارقة

ووصف عبيد تتويجه مع منتخب بلاده بلقب كأس أمم أفريقيا باللحظة الفارقة في مسيرته الكروية، والذكرى التي لا يمكن أن ينساها طيلة حياته، وأوضح أن مغادرته لفريق نانت الفرنسي كانت في منتهى الصعوبة بسبب تمسك مدربه السابق ريمون دومينيك به ورفض منحه رخصة الخروج في الانتقالات الشتوية، مثنياً بجهود إدارة النصر ونجاحها في حسم المفاوضات في الوقت المناسب وقبل غلق فترة الميركاتو.

 انزعاج

وكان الفرنسي ريمون دومينيك مدرب نادي نانت الذي تمت إقالته أول من امس، عبر في وقت سابق عن انزعاجه من انتقال عبيد إلى النصر وقال حينها: رحيل مهدي عبيد كان مفاجئاً خاصة عندما يحدث مثل هذا الأمر في اللحظة الأخيرة، إنه محرج بعض الشيء، وسيجبرنا على إعادة التنظيم وإيجاد حلول أخرى، لكن لن أتطرق لهذا الموضوع مستقبلاً.

 

طباعة Email