توهان في العين وتألق شباب الأهلي

كانت خسارة العين أول من أمس (1 - 4) أمام مضيفه شباب الأهلي، امتداداً لحالة التوهان التي ظل يعاني منها الفريق تحت قيادة مدربه البرتغالي بيدرو إيمانويل، الذي فشل منذ التعاقد معه يناير من العام الماضي في إرساء فكره وبصمته التدريبية على الفريق البنفسجي، وتزامن ذلك مع الظروف المعقدة التي عاناها العين؛ المتمثلة في الغيابات المستمرة لأبرز عناصره، ما أفقده الكثير من قوته في معظم المباريات، وهو ما قاد بدوره لخسارة جميع بطولات الموسم على المستويين الداخلي والآسيوي، ما لم تحدث معجزة تعيده للمنافسة على لقب الدوري، بعد أن ابتعد عن الصدارة بفارق 10 نقاط.

في ظل هذا التراجع المستمر لمستوى ونتائج العين تضاعفت حالة الغضب من قبل الجماهير العيناوية، والتي جددت مطالبها بضرورة تغيير المدرب ومحاسبة المقصرين وإعادة ترتيب الأوراق وتنظيم الصفوف حتى يسترد الزعيم قوته وهيبته المعروفة، وانضم لقائمة المنتقدين للفريق عدد من المحللين ونجوم العين القدامي الذين أكدوا أن الجميع مسؤول عما يحدث للفريق البنفسجي، في حين ذهب عدد من لاعبي شباب الأهلي، في تصريحاتهم بعد المباراة، إلى أن العين لم يعد ذلك الند القوي والمنافس الدائم على البطولات.

بريق الفرسان

بدوره واصل شباب الأهلي، تألقه وظهوره القوى على مستوى الأداء والنتائج بقيادة المدرب المواطن مهدي علي، والذي نجح بامتياز في إعادة الفريق إلى وضعه المعروف عنه ليحقق انتصارات متوالية مع أداء وتألق جماعي لاعبي «فرسان دبي» وتناغم واضح بينهم في جميع الخطوط على نحو ما كان عليه في مواجهة العين أول من أمس، حيث هيمن على مجريات الأمور ولم يجد صعوبة في تحقيق فوز كبير على صاحب الأرض ليصعد إلى المركز الخامس مواصلاً تقدمه بثبات في الترتيب العام، ويعتبر الفوز نتيجة طبيعية للجهود الكبيرة للمدرب مهدي، والذي نجح في الحصول مع الفريق على أولى بطولات الموسم لقب السوبر.

تعامل متميز

عبّر مهدي علي، المدير الفني لشباب الأهلي، عن سعادته بالظهور المتميز لفريقه أمام العين، وقال في المؤتمر الصحافي بعد المباراة: فريقنا قدم عملاً رائعاً أمام العين برغم غياب 7 لاعبين، وهو ما يشعرني بالفخر خصوصاً مع الأداء المتميز لجميع العناصر التي شاركت في المباراة، وبعد تقدمنا بهدف في الشوط الأول تعاملنا بصورة ممتازة مع المباراة في الشوط الثاني، ونفذ اللاعبون التعليمات التي تلقوها خلال فترة الاستراحة بتركيز عالٍ وسجلوا ثلاثة أهداف أخرى، وأتمنى أن نستمر على المنوال نفسه والمستوى المتصاعد في المباريات المقبلة.

فوز مستحق

وأكد بيدرو إيمانويل مدرب العين، أن شباب الأهلي، استحق الفوز الكبير لأنه كان الطرف الأفضل، وقال: حصلنا على فرصة في الدقيقة الخامسة لو سجل منها لابا كودجو، لاختلفت الأمور وتوفرت الثقة للاعبين، والعين يمر بظروف معقدة ، ومنذ أسابيع لا نستطيع إيجاد تشكيلة ثابتة للفريق.

طباعة Email