دورينا.. «نصك حلو»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

دوري الخليج العربي.. «نصك حلو»، هذه هي الخلاصة الإجمالية التي يمكن استخلاصها من الأرقام والحقائق والوقائع التي افرزها ختام الدور الأول لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بعدما خاضت الفرق الـ 14 المشاركة في البطولة، 91 مباراة مقسمة على 13 جولة، وبواقع 7 مباريات في كل جولة.

وبكل تأكيد، أن بلوغ خلاصة دوري الإمارات.. «نصك حلو»، لم يتحقق إلا بعد توافر عوامل إيجابية عدة قادت بمجملها إلى أن يكون منتصف الدوري العام حلواً وإيجابياً ومفرحاً ومقنعاً ومرضياً لغالبية أبناء الوسط الرياضي، لا سيما الكروي رغم الافتقاد إلى أهم عوامل الحلاوة والجمال والتشويق في عالم «الساحرة المستديرة»، الحضور الجماهيري نتيجة الالتزام بالاحترازات الواجبة التطبيق وقاية من وباء «كورونا».

تتويج بجدارة

وفي ختام مباريات الدور الأول من دوري الإمارات، توج الشارقة وبجدارة، بلقب «بطل الشتاء» برصيد 32 نقطة حصدها بمجهوده، مع تقبله، ولا غرابة في ذلك، هدايا من الآخرين، لا سيما المطاردين الأقرب له، الجزيرة والنصر، اللذين باتا لغزاً محيراً، خصوصاً في المحطات الحاسمة من الصراع على درع الدوري، فهما معاً، كلما تتاح لهما فرصة «الانقضاض» على قمة الترتيب، يفرطان وبطريقة مثيرة بتلك الفرصة، ليتمسك الأول، بثاني الترتيب برصيد 27 نقطة، فيما تراجع الثاني رابعاً بـ 24 نقطة!

بني ياس، الفريق الذي حظي بالقسط الأوفر من هالة الإبهار والإعجاب في ختام الدور الأول من دوري الإمارات، بنجاحه الباهر في الزحف نحو مربع الأربعة الكبار، وتشكيله الضلع الثالث لذلك المربع باحتلاله وباستحقاق، المركز الثالث بـ 26 نقطة، مع توقعات قوية بأن يواصل السماوي الزحف نحو الوصافة في الدور الثاني!

ترقب للعودة

وعلى غير العادة التي درجا عليها منذ مواسم عدة، أنهى العين وشباب الأهلي الدور الأول لدوري الإمارات بوضع لا يسر أحداً، فاكتفى الأول بخامس الترتيب برصيد 23 نقطة، فيما احتل الثاني المركز السادس بـ 19 نقطة، مع ترقب العودة لكلا القطبين الكبيرين في الدور الثاني بعدما «عززا» صفوفهما خلال «الميركاتو الشتوي» بلاعبين جدد.

ولم يكن الوضع غير السار مقتصراً على الكبيرين العين وشباب الأهلي في ختام الدور الأول من دوري الإمارات، فحسب، بل شمل كبيرين آخرين هما الوحدة والوصل اللذين استمرا في التسبب بالوجع لهما ولعشاقهما بنتائج غلب عليها المد والجزر في الكثير من جولات البطولة، حتى قنعا برضاهما أو بدونه، بالمركزين السابع والتاسع بـ 19 و17 نقطة على التوالي!

دائرة صراع

وعاش اتحاد كلباء والظفرة، حالة من التوهج والخفوت في الكثير من المباريات، قبل أن ينهيا مشوارهما في الدور الأول من دوري الإمارات في المركزين الثامن والعاشر برصيد 19 و16 نقطة على التوالي، وهي نتيجة قد تقود أياً منهما إلى الدخول في دائرة الصراع على المراكز الأخيرة في حال عدم تدارك الموقف في توقيت مناسب من زمن الدور الثاني للدوري.

وفي مشهدين باهرين لهما خلال الدور الأول من دوري الإمارات، تمكن خورفكان والفجيرة من اصطياد كبيرين من كبار البطولة، خورفكان هزم الجزيرة في الجولة 13، والفجيرة ألحق هزيمة مماثلة بشباب الأهلي في الجولة العاشرة، ليقفا متجاورين في المركزين 11 و12 برصيد 14 و7 نقاط على التوالي.

وضع حرج

وأنهى عجمان وحتا مشوارهما في الدور الأول لدوري الإمارات، بالوقوف على حافة هاوية الهبوط إلى دوري الهواة باحتلال الأول المركز 13 برصيد 6 نقاط، والثاني في المركز 14 والأخير بنقطتين فقط، ما يمهد إلى أن يكون وضعهما في الدور الثاني، أكثر حرجاً في حال عدم معالجة ذلك الوضع قبل فوات الأوان!

5 نقاط

ولفت نواف مبارك، نجم كرة القدم الإماراتية السابق، إلى أن درع دوري الإمارات، ما زال في متناول أكثر من منافس، رغم انفراد الشارقة بقمة الترتيب العام بفارق 5 نقاط عن أقرب منافسيه، وتتويجه بلقب «بطل الشتاء»، مشدداً على أن تعاقدات الأندية خلال «الميركاتو الشتوي»، قد تتسبب بإرباك الكثير من الحسابات في الدور الثاني من البطولة.

وأشار إلى أن دخول لاعبين كثر، لا سيما من المحليين، ومن فئة «المقيم»، في فترة الـ «6 أشهر»، انعكس سلبياً على مستوى الأداء الفني في غالبية مباريات الجولة الختامية للدور الأول لدوري الإمارات، منوهاً إلى أن عدم حسم مصير عقود عدد كبير من اللاعبين، أحد أبرز عوامل تدني مستويات أولئك اللاعبين لارتباط الحسم بمستقبل اللاعب باعتبار كرة القدم، مصدر رزقه، وبوابة إسعاد عائلته.

وأبدى نجم المنتخب الوطني الأسبق، استغرابه لعدم المبادرة إلى حسم مصير عقود اللاعبين قبل الدخول في فترة الـ «6 أشهر» التي تتيح للاعب تحديد وجهته مع أي فريق يحقق له أهدافه في لعب كرة القدم، مشيراً إلى أن عدم حسم العقود، شكل ضغطاً على اللاعبين وفرقهم، ما انعكس سلبياً على مجمل المستوى العام للمباريات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات