استطلاع « البيان»:

83 % مطلوب محاسبة الأندية على الهدر المالي بالتعاقدات

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أيد 83 % من المشاركين في الاستطلاع الأسبوعي لـ«البيان»، مقترح إقرار قوانين ولوائح تمنع إدارات الأندية من الهدر المالي في تعاقدات اللاعبين والمدربين، مقابل 17 %، رفضوا تأييد المقترح، وعبر المشاركون في التصويت خلال حساب «البيان» على «تويتر»، عن تأييدهم للمقترح بنسبة 78 %، مقابل عدم موافقة نسبة 22 %، وأيد المشاركون في الاستطلاع عبر الموقع الإلكتروني لـ«البيان» المقترح بنسبة 88 %، مقابل عدم موافقة نسبة 12 %.

حماية

وأيد عبدالله موسى حارس مرمى منتخب مونديال 1990، تطبيق المقترح من أجل حماية ميزانيات الأندية من إهدار المال في صفقات بدون تخطيط أو دراسة ، ويتم الاعتماد فيها على «السماسرة» ، وقال: خطأ مجالس إدارات الأندية، أنها لا ترى اللاعب المراد التعاقد معه على أرض الواقع، كما لا تكون مطلعة بشكل جيد على مدى احتياجات الفريق.

وتعتمد بدون دراسة على فيديوهات وسير ذاتية يقدمها وكلاء اللاعبين والمدربين،وهو أمر لا يكفي ،وتكون النتيجة، تحميل الأندية تكاليف أموال في صفقات لا داعي لها، بل ويصعب التخلص منها في الكثير من الأحيان بسبب الشروط الجزائية التعجيزية.

واقترح تشكيل لجان فنية متخصصة في الأندية، تكون مهمتها إعداد تقارير فنية عن الفريق واللاعبين، والاحتياجات المطلوبة ، ومناقشة المدرب في هذا الأمر، وقال: يجب أن تكون تعاقدات الأندية مع اللاعبين أو المدربين من خلال تلك اللجنة، على أن تتولى رؤية وتقييم اللاعب المطلوب التعاقد معه بشكل جيد، لأن الفيديوهات وحدها لا تكفي لإجراء صفقات ناجحة.

خطط

وأكد عبدالله موسى ضرورة صبر إدارات الأندية عند تنفيذ خططها في التعاقدات، وعدم التعامل بشكل عاطفي مع رغبات الجماهير، وقال: لدينا إدارات أندية تتحكم فيها الجماهير، وتتخذ هذه الإدارات قراراتها بناءً على ردود أفعال الشارع الرياضي، وهو أشد الأمور خطورة على كرة الإمارات.

ويعد مانشستر يونايتد نموذجاً لإدارات الأندية المطلوب وجود مثلها في الدولة، بعدما أصرت على بقاء المدرب النرويجي أولي جونار سولسكاير، رغم الأصوات المطالبة برحيله في بداية الموسم، وحالياً يرى الجميع مدى نجاح اليونايتد في الدوري الإنجليزي.

وأشار موسى إلى أهمية محاسبة الأجهزة الفنية على مراحل، وليس نتيجة انفعالات عاطفية وقال: يجب محاسبة إدارات الأندية والأجهزة الفنية مع نهاية كل موسم، على أن تقوم المجالس الرياضية بدورها في هذا الأمر، لمناقشة الأخطاء ومراقبة الميزانيات لتجنب تجاوزات البعض في التعاقدات مع اللاعبين أو المدربين.

 

طباعة Email