نزار محروس: مطر قائد مكانه «الأبيض»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أكد المدرب نزار محروس، مدرب منتخب سوريا وناديي حتا والإمارات سابقاً، أن تواجد اللاعب المخضرم إسماعيل مطر مع «الأبيض» يعتبر مطلباً وضرورة نظراً لما يقدمه من عطاء على المستوى الفني.

إضافة إلى أن المنتخب يحتاج إلى قائد بمواصفات إسماعيل، سواء كان لاعباً أساسياً أو احتياطياً، حيث إن أهمية تواجده تكمن في دوره القيادي، سواء داخل الملعب وخارجه وتتم مشاركته وفق احتياجات الفريق.

وأضاف محروس لـ «البيان الرياضي» إن تواجد إسماعيل مطر سيكون عنصراً مساعداً للمدرب في عملية التواصل مع اللاعبين بحكم علاقته وقربه من اللاعبين، فضلاً عن دوره في رفع الحالة المعنوية، مبيناً أن المستوى الذي يقدمه إسماعيل مطر ومحافظته على لياقته البدنية يؤكد امتلاك اللاعب عقلية احترافية.

المدرب المواطن

وقال محروس إنه ضد فكرة التعاقد مع مدرب أجنبي بعيد عن كرة الإمارات، وتحتاج هذه المرحلة الصعبة إلى مدرب وطني بعد إخفاق المدربين السابقين، حيث يتميز المدرب الوطني بمعرفته وإلمامه الشامل بواقع اللاعبين في الأندية، فضلاً عن قربه من اللاعبين.

مؤكداً أن كرة الإمارات تضم أسماء مميزة من المدربين أبرزهم الدكتور عبد الله مسفر ومهدي علي إلى جانب عبد العزيز العنبري المرشح الأفضل في هذه الفترة، والذي يستحق الفرصة مع «الأبيض» عطفاً على نجاحاته مع فريق الشارقة، مما قاد إلى التتويج بلقب الدوري في الموسم قبل الماضي وتصدر المسابقة هذا الموسم، حيث لم تأت هذه الإنجازات من فراغ.

وتطرق محروس إلى المنتخب وقال إن هناك علامات استفهام تجاه الأداء الباهت رغم الدعم الكبير من اتحاد الكرة وتسخير كافة الإمكانيات له، إلا أن المستوى يخالف ما يحظى به «الأبيض» من دعم، وقد يكون التغيير المستمر للجهاز الفني.

إضافة إلى تغيير بناء الفريق بسبب دخول وخروج عناصر أثر سلباً على المنتخب، منوهاً إلى أن دفاع المنتخب يعاني من مشكلة بعد استقبال العديد من الأهداف السهلة أخيراً، مما يتطلب مضاعفة الجهود لتطوير المنظومة الدفاعية رغم وجود عناصر مميزة، بينما تعتبر الحالة العامة للشق الهجومي جيدة بعد النجاح في خلق فرص والوصول إلى مرمى المنافس.

وعن ارتباطه المستمر بزيارة الإمارات، قال محروس إنه دائماً ما يتردد على الدولة لزيارة عدد من الأصدقاء كما يشعر بالفخر لتدريب أندية في دورينا وهما فريقا حتا والإمارات، واستطرد: العمل كان ممتعاً في الدوري الإماراتي بسبب وجود بنية تحتية قوية، وتعتبر المحطة الإماراتية مميزة لي بعد تجارب ناجحة في العديد من الدول العربية.

وأشاد محروس بالنسخة الحالية لدوري الخليج العربي وقال إن فريق الشارقة تصدر المسابقة لأسباب أبرزها الاستقرار الفني وتواجد عناصر مميزة على مستوى المحترفين الأجانب، إلى جانب امتلاك الحلول الهجومية بالتوازي مع وجود صلابة دفاعية، مما يعكس العمل الكبير للمدرب العنبري.

كما يعتبر فريق النصر متطوراً ومنافساً قوياً بينما يعد فريق الجزيرة أفضل فريق قدم كرة جميلة حتى الآن منذ انطلاقة الدوري، وقد يعود العين سريعاً بشخصيته القوية للدخول على خط المنافسة، أما شباب الأهلي فربما لا يكون منافساً قوياً رغم وجود العناصر الجيدة، مشيداً بعروض فريق الوحدة الذي قد يكون من الأندية المنافسة على اللقب.

2020

تسبب فيروس كورونا بانتهاء مهمة المدرب نزار محروس مع الأنصار اللبناني رغم تصدر فريقه للدوري في موسم 2019 - 2020، حيث تم إلغاء المسابقة بسبب الجائحة، ويعتبر محروس من المدربين العرب القلائل الفائزين ببطولتي دوري في دولتين مختلفتين، حيث قاد أربيل العراقي موسم 2011 - 2012 إلى لقب الدوري ووصافة كأس الاتحاد الآسيوي، ودرب شباب الأردن لأكثر من موسم وحصل معه على الدوري وكأس الاتحاد الآسيوي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات