مسفر: العنبري يسير على خطى مورينيو

صورة

أكد الدكتور عبد الله مسفر مدرب منتخبنا الوطني الأولمبي الأسبق، أن الشارقة يسير بخطى ثابتة نحو لقب بطولة الدوري، بعد أن حقق الفوز السادس على التوالي، ويعتبر الفريق من أكثر المستفيدين بالجولة السادسة لدوري الخليج العربي، بعد أن أبعد أهم منافسيه، النصر، كما سبق وأبعد عدة فرق قوية، كما ضرب رقماً قياسياً في عدد مرات تحقيق الفوز على التوالي، وتصدر القمة منفرداً، وهذا يحسب لمنظومة العمل، ولجهود المدرب الوطني عبد العزيز العنبري، الذي يسير على خطى وطريقة لعب المدرب البرتغالي مورينيو مع الإنتر، والتي فاز بها ببطولة دوري أبطال أوروبا، كما أن الشارقة يملك عناصر تصنع الفارق، وتحقق أهدافه، وجمالية وجماعية لعب، وحماساً كبيراً من اللاعبين، وبرغم أنه لا يملك عناصر دولية أساسية في المنتخب، إلا أنه يملك منظومة دفاعية قوية، جعلته يتفوق على النصر.

مسؤولية كرونسلاف

ويرى الدكتور عبد الله مسفر، أن توتر مدرب النصر كرونسلاف، انعكس على أداء لاعبيه خلال مباراة الشارقة، وقلل من تركيزهم، وأضاف: بصراحة، أحمل المدرب مسؤولية خسارة فريقه، لأن حالته النفسية لهم لم تكن جيدة، ولو كان المدرب في حالة هدوء وتركيز خارج الملعب، لأدى الفريق بشكل أفضل، واستثمر الفرص العديدة التي لاحت له خلال الشوط الثاني من المباراة، خاصة أن النصر يعتبر فريقاً متكامل العناصر، ولكن يعيبه عصبية المدرب.

أخطاء فردية

وعن سر خسارة الوصل أمام العين، رغم أفضلية الفريق خلال الشوط الأول، قال: الوصل دفع ثمن تعدد الأخطاء الفردية، فمن غير المعقول أن يطرد لاعب بهذه الطريقة، وأن يلمس آخر الكرة دخل المنطقة، وكأنه حارس، ما أهدر جهد الفريق.

مستوى طيب

كما أبدى الدكتور عبد الله مسفر إعجابه بتحدي فريق العين لنفسه، خلال مباراته أمام الوصل، حيث تغلب على الإصابات، وغياب عدد كبير من لاعبيه، وقدم مستوى طيباً، خاصة في الشوط الثاني، وخدمه فريق الوصل بتعدد الأخطاء الفردية.

وأشاد مسفر بأداء ومستوى لاعبي الجزيرة، وقال: الفريق يقدم لكرة الإمارات مجموعة من اللاعبين الشباب، الذين سيكون لهم مستقبل طيب.

واستغرب الدكتور عبد الله مسفر، من أداء مدافعي شباب الأهلي، موضحاً أنه من غير المعقول، أن يكون هذا أداء لاعبين دوليين، لديهم الخبرة الدولية الكبيرة.

وأشار مسفر إلى سير الوحدة بشكل جيد، وتقديمه أداء متميزاً أمام عجمان، أدى لفوزه الثلاثي، واحتلال مركز وصيف المتصدر، ما يزيد من المنافسة على القمة، في ظل عدم وجود عدد من الفرق في منطقة الأمان، وهي بني ياس، برغم تراجعه حينما وضع تحت ضغط المنافسة، ولكنه يحتاج إلى عمل دؤوب، والظفرة الذي يملك عناصر جيدة، قادرة على بقاء الفريق بالأضواء، والفجيرة، الذي يقدم مستوى أفضل من السنوات الماضية، لكونه يملك عناصر جيدة.

مرحلة حرجة

ووضح الدكتور عبد الله مسفر، صعوبة موقف الثلاثي عجمان وخورفكان وحتا، الذي يمر بمرحلة حرجة، رغم وجود عناصر جيدة، وننتظر ردة فعل من اللاعبين، بعد تغير المدرب، وعجمان الذي يعاني من تعدد الغيابات ومحترفين لم يقدموا الإضافة، والفريق في حاجة لتعديل في القيد الشتوي المقبل، وخورفكان فريق يملك عناصر جيدة، ولكنه يعاني عند إنهاء الهجمات، وعند فقدان الكرة، يزداد الضغط على المدافعين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات