«الأبيض» يخسر ودية أوزبكستان

خسر منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم أمس أمام أوزبكستان، 1 /‏ 2 في اللقاء الدولي الودي الذي أقيم باستاد راشد في دبي، سجل هدف «الأبيض» تيغالي من ركلة جزاء في الدقيقة 91 من المباراة وأحرز هدفي أوزبكستان ايجور سيرجييف في الدقيقتين 47 و86، وحرص المدرب الكولومبي خورخي بينتو على الدفع بعدد من العناصر الشابة التي تعد مكسباً للمنتخب مثل حارب سهيل وطحنون الزعابي، وخليل إبراهيم «تعرض لإصابة في الشوط الأول».

شهد المباراة الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس اتحاد الكرة، ويعد الظهور الأول للمنتخب بعد غياب 313 يوماً عن آخر لقاء رسمي، والمباراة الدولية الودية الأولى في عهد المدرب بينتو، وجاءت في ختام معسكر المنتخب استعداداً لاستكمال منافسات التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى مونديال 2022 وكأس آسيا 2023.

بدأ «الأبيض» المواجهة بتشكيلة مكونة من: خالد عيسى، عبد العزيز هيكل، فارس جمعة، محمد مرزوق، يوسف جابر، خلفان مبارك، أحمد برمان، خميس إسماعيل، خليل إبراهيم، تيغالي، فابيو ليما، في سعي من الجهاز الفني للوصول للتشكيلة المناسبة لخوض غمار المباريات الرسمية. شهد الشوط الأول محاولات من منتخبنا لامتصاص حماس لاعبي أوزبكستان الذي ظهر بتنظيم جيد.

وتعرض خليل إبراهيم لإصابة أبعدته عن المباراة ليحل بديلاً عنه خالد باوزير في أول تغيير للمنتخب.

وسنحت فرصة لـ«الأبيض» بعد 35 دقيقة من خلال تسديدة أولى لفابيو ليما وأخرى لمحمد مرزوق، ولم يظهر المنتخب بالصورة المطلوبة خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي.

مع بداية الشوط الثاني استغل ايجور سيرجييف خطأً دفاعياً وأحرز هدف أوزبكستان الأول في الدقيقة 47 ليتوج جهد فريقه، وأجرى المدرب بينتو 5 تغييرات من أجل تنشيط أداء الفريق ودفع بكل من حارب سهيل وطحنون الزعابي وإسماعيل أحمد ومحمد العطاس وسالم راشد، وخرج كل من أحمد برمان ويوسف جابر وخلفان مبارك وفارس جمعة وليما، وتحسن الأداء بعض الشيء ولكن دون فاعلية وفرص حقيقية للتسجيل.

وقبل نهاية المباراة بخمس دقائق عاد سيرجييف ليسجل الهدف الثاني لأوزبكستان، فيما سجل تيغالي أول هدف له مع «الأبيض» من ركلة جزاء في الدقيقة 91.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات