10 مشاهد في انطلاقة كأس الخليج العربي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

شهدت انطلاقة الموسم الكروي والتي بدأت بالجولة الأولى من بطولة كأس الخليج العربي، 10 مشاهد تستحق التركيز عليها عقب عودة المباريات بعد غياب استمر 7 أشهر كاملة منذ أن توقف النشاط الكروي منتصف مارس الماضي بسبب تداعيات فيروس كورونا (كوفيد 19)، وتابع الجمهور المباريات عبر شاشات التلفاز، بعدما أجبر فيروس كورونا المسؤولين في رابطة المحترفين على إقامة المباريات من دون جمهور حفاظاً على أمنهم وسلامتهم.

1 المشهد الأبرز جاء في المدرجات، حيث أقدمت إدارات أندية الفجيرة والوحدة وشباب الأهلي، على مبادرات متميزة جديدة على ملاعبنا، من خلال الجماهير الافتراضية على غرار التجربة الأوروبية، حيث تم وضع صور للجماهير في المدرجات، كما أقدمت رابطة شباب الأهلي على إذاعة صوت مسجل للجماهير عبر مكبرات الصوت، في لمسة تقدير وتكريم لتلك الجماهير وتثميناً لدورهم المهم في دعم وتشجيع الفرق وبث الحماس لدى اللاعبين، من أجل تحقيق الفوز.

2 منذ أيام اعتذر لاعب الوصل علي صالح عن عدم الانضمام لصفوف الأبيض خلال معسكره المقام حالياً في دبي في إطار التجهيز والإعداد للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2022، وهذا أمر عادي يحدث عادة في معظم التجمعات، ولكن غير العادي أن نرى اللاعب بعدها بأيام عدة يلعب مباراة كاملة مع فريقه أمام الوحدة، هنا لابد أن نتوقف ونتساءل، عن حقيقة تلك الإصابة التي أبعدته عن صفوف منتخب بلاده.

3 مع بداية المنافسات لا تزال حساسية بعض اللاعبين بحاجة لمزيد من الوقت للتأقلم واستعادة البريق بعد فترة توقف طويلة، ومن بينهم لاعب عجمان وليد اليماحي، الذي يعتبر أول لاعب يسجل هدفاً في مرماه، في خطأ يتكرر كثيراً من لاعبين كبار أصحاب خبرة في معظم الملاعب والدوريات بالعالم.

4 سطع نجم حارس المرمي أحمد ديدا الذي عاد إلى الظهور مع فريقه الجديد حتا، في سادس ظهور مع فرق بدوري المحترفين، حيث سبق ولعب بصفوف 5 فرق أخرى، ويعتبر ديدا من الحراس أصحاب الخبرة، ووجوده مع فريقه الجديد حتا يعتبر مكسباً كبيراً، فيما ظهر اللاعب عبد العزيز صنقور مع شباب الأهلي بعد غياب طويل استمر لموسمين بسبب الإصابات والخدمة الوطنية.

5 دخل مهاجم بني ياس جواو بيدرو قائمة الشرف في البطولة بعد أن نجح في تسجيل أسرع هدف في الجولة الأولى بعد مرور 3 دقائق و3 ثوانٍ مما كان له الأثر الكبير في رفع معنويات زملائه اللاعبين وتحقيق أول فوز هذا الموسم، ويعتبر بني ياس الفريق الوحيد من فرق العاصمة، الذي حقق الفوز في الجولة الأولى بعد خسارة الوحدة والجزيرة والظفرة.

6 تعتبر الأخطاء التحكيمية التي شهدتها الجولة الأولى من مسابقة كأس الخليج العربي العنوان الأبرز للجولة، التي شهدت 3 أخطاء بارزة بعدم احتساب ضربة جزاء واضحة لفريق عجمان، واحتساب هدف لشباب الأهلي جاء من تسلل، ضربة الجزاء المثيرة للوحدة ضد الوصل، وبرغم تضرر بعض الفرق من تلك الأخطاء التي أجبرت رابطة المحترفين على الاستعانة بتقنية الفيديو خلال الجولات المقبلة للبطولة، للحد من تلك الأخطاء.

7 الخسارة أمر وارد في عالم الكرة، ولكن خسارة العين برباعية من خورفكان، تتطلب التوقف برهة أمامها، وخسارته من خورفكان المجتهد والمكافح والمتميز خلال تلك المباراة، ليست وليدة تلك المباراة، فمستوى العين في تراجع من آخر 3 مواسم.

8 ما بني على خطأ فهو خطا، وهذا ينطبق على واقعة طرد المدرب المصري أيمن الرمادي، حيث نال إنذاراً لاحتجاجه على عدم احتساب ركلة جزاء صحيحة لصالح فريقه، مما أدى لقيام الحكم المساعد مسعود حسن لاستدعاء حكم الساحة لمنح المدرب بطاقة حمراء، وهي بالطبع أول بطاقة حمراء لمدرب هذا الموسم لكنها غير مستحقة أيضاً.

9 تعرضت أندية الجزيرة والوحدة والعين للخسارة، في الجولة الأولى في منظر غير مسبوق، حيث تعودت هذه الأندية الثلاثة على تحقيق نتائج لافتة، في الوقت الذي نجح فيه الظفرة للعودة بالتعادل الإيجابي من ملعب شباب الأهلي، ورغم الخسارة إلا أننا يمكن أن نجد العذر للوحدة الذي أجبر على إيقاف الإعداد بعد تعرض عدد من لاعبيه إلى الإصابة بفيروس كورونا.

10 المشهد الأخير كان عن ثنائية بينال ملابا مهاجم اتحاد كلباء في شباك الجزيرة، حيث تألق المهاجم التوغولي في مباراة فريقه أمام الجزيرة واستغل خبرته في تسجيل الهدفين وسط حالة ضبابية من الأداء الجزراوي، وكان ملابا الأكثر ظهوراً من بين 45 لاعباً أجنبياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات