قضاة الملاعب.. رهان على جيل جديد موهوب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تشهد انطلاقة منافسات الموسم الكروي الجديد اليوم، مولد جيل جديد من قضاة الملاعب، جيل شاب موهوب تراهن عليه لجنة قضاة الملاعب خلال الفترة المقبلة، بعد اعتزال عدد من قضاة الملاعب الدوليين وإصابة البعض، وخلال منافسات بطولة كأس الخليج العربي، سيتم منح الفرص لخمسة قضاة ملاعب من جيل الشباب الواعد، الذين بذلت لجنة قضاة الملاعب جهوداً كبيرة لإعدادهم وتجهيزهم فنياً وبدنياً طول الفترات الماضية.


وبعد بداية الموسم سيتم تقييم قضاة الملاعب تمهيداً لاختيار القائمة الدولية للموسم الجديد، والتي يوجد بها مكان خالٍ بعد اعتزال الحكم الدولي يعقوب قاسم على إثر الإصابة التي أجبرته على الاعتزال مبكراً، ويجري قضاة الملاعب الفحص الطبي «كورونا كوفيد 19» يوم غدٍ وفق البروتوكول الصحي القاضي بإجراء مسحة قبل 48 ساعة من إدارة أية مباراة، للتأكد من سلامتهم الصحية وعدم وجود أية موانع تحول دون قيامهم بإدارة المباريات.


ويواصل قضاة الملاعب تدريباتهم المستمرة في مختلف مراكز التدريب المنتشرة بالدولة، استعداداً للموسم الكروي الجديد، تحت إشراف مدربي اللياقة البدنية في اتحاد الكرة، بعد أن أتموا تنفيذ البرامج التطويرية خلال الفترة الماضية، لاستكمال متطلبات الفيفا.


ورش ودورات
وتولي لجنة قضاة الملاعب، برئاسة علي حمد البدواوي، اهتماماً كبيراً بتطوير منظومة التحكيم، والارتقاء بأداء قضاة الملاعب، بما يتواكب مع الطموحات، كما تهتم اللجنة والإدارة التنفيذية، والتي تضم علي الطريفي مدير إدارة قضاة الملاعب، وخالد الدوخي المدير الفني، بمنح الفرصة أمام جيل جديد من العناصر الشابة الموهوب، في مساع إيجابية لتجديد الصفوف، حيث بذلت جهوداً كبيرة طوال الفترة الماضية من خلال إقامة العديد من ورش العمل المتخصصة والدورات الفنية المكثفة.


أزمة الخميس
وعن أزمة إدارة المباريات الودية التي ظهرت الخميس الماضي وإدارة بعض المباريات بحكم واحد، قال علي حمد البدواوي رئيس لجنة قضاة الملاعب إن يوم الخميس الماضي شهد إقامة 10 مباريات ودية، وأجرى قضاة الملاعب المكلفون بإدارة تلك المباريات الفحص الطبي وفق قواعد البروتوكول المطبقة في مثل هذه الحالات، ولكن نتيجة الفحص تأخرت بعض الشيء لعدد منهم، مما وضعنا في حرج، ومن غير المعقول ولا المسموح قيام أي حكم بإدارة مباراة دون اجتيازه الفحص الطبي، وبناءً على ذلك طالبت بعض الأندية بقيام حكم واحد بإدارة المباريات التي اعتبرتها الأندية عبارة عن مران وتقسيمة محلية، الهدف منها الاستفادة على قدر المستطاع، وأمام تلك الرغبة استدعينا بعض قضاة الملاعب الذين اجتازوا الفحص الطبي لإدارة المباريات، وهما مباراتان فقط حتى لا تلغى تلك الوديات.


وقال رئيس لجنة الحكام إننا استفدنا من درس هذا الموقف، وقررنا تعيين طاقم تحكيم كامل احتياط في كل إمارة من الإمارات التي تستضيف المباريات الرسمية المقبلة، تحسباً لأي ظرف طارئ، ويكون الطاقم الاحتياطي على أهبة الاستعداد لتأدية مهمته في حال لم تظهر نتيجة فحص الطاقم الأصلي المعين لإدارة المباراة، وهو إجراء وقائي تحرص لجنة قضاة الملاعب على تطبيقه حتى لا تفاجأ بأية مواقف يكون لها تأثير سلبي على المباريات الرسمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات