موسم استثنائي لهجوم الجزيرة في غياب الأجانب

مسؤوليات صعبة تنتظر هجوم الجزيرة، وخصوصاً الدولي علي مبخوت، بوصفه المهاجم الوحيد وهداف الفريق على رأس التشكيلة الأساسية، وذلك قبل الانطلاقة الرسمية للموسم الرياضي في الـ8 من الشهر الجاري بمباريات كأس الخليج العربي، ويعد هذا الأمر تحدياً من نوع خاص، حيث قرر «فخر أبوظبي» الاكتفاء بمحترفين أجنبيين فقط وهما ثولاني سيريرو وميلوس كوسانوفيتش، بعد الاستغناء عن مراد باتنا، والبرازيلي كينو.

أجانب

ويعد خوض الجزيرة موسمه بمحترفين أجنبيين قراراً جريئاً، في ظل المنافسة الشرسة من المنافسين الكبار العين، شباب الأهلي، الوحدة، الشارقة، وغيرهم من الفرق الطامحة إلى المنافسة على الألقاب المحلية خصوصاً، درة البطولات «دوري الخليج العربي». كذلك يهدف القرار نادي الجزيرة إلى منح الفرصة للاعبين الشباب والصاعدين من فريق 21. وبنظرة عامة على الفريق فإن محور قوته في خط الوسط، حيث يمتلك الدوليان عمر عبدالرحمن وخلفان مبارك وفي الارتكاز ثولاني سيريرو وعبدالله رمضان، ونظرياً تبقى الضغوط على خط الهجوم بوجود علي مبخوت بمفرده كمهاجم صريح، وفي السياق نفسه يمتلك الفريق المهاجم الصاعد بقوة زايد العامري.

هداف

ويعد قرار رابطة المحترفين بتثبيت إحصائيات اللاعبين خلال الموسم الماضي «الملغى» إنصافاً لهم، وحفاظاً على حقوقهم الأدبية، وقد منح قرار الرابطة احتفاظ اللاعبين بأهدافهم المسجلة واستفادة علي مبخوت بـ13 هدفاً ليرفع رصيده إلى 146 هدفاً، محتفظاً بالمركز الثالث في قائمة الهدافين التاريخيين لدورينا، بفارق 8 أهداف عن تيغالي، مهاجم النصر «154» هدفاً، و19 هدفاً عن فهد خميس متصدر القائمة بـ165 هدفاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات