13 هدفاً تفصل تيغالي عن «الهداف التاريخي» لدورينا

استعاد سيباستيان تيغالي، مهاجم النصر، المنافسة على لقب الهداف التاريخي لدوري الخليج العربي بعدما قررت اللجنة الفنية برابطة المحترفين، اعتماد تثبيت إحصائيات اللاعبين المترتبة على مسابقتي دوري الخليج العربي ودوري الخليج العربي تحت 21 عاماً للموسم الماضي 2019 - 2020، والذي لم يستكمل.

وتشمل هذه الإحصائيات عدد الأهداف المسجلة والبطاقات الصفراء والحمراء خلال المسابقتين في الموسم الماضي، لغايات الإحصائيات فقط دون ترتب أي أثر قانوني آخر.

وبذلك رفع سبستيان تيغالي رصيده في سباق صدارة الهدافين التاريخيين للدوري الإماراتي إلى 152 هدفاً ليحتل المركز الثاني خلف الأسطورة فهد خميس الهداف التاريخي للدوري الإماراتي المتصدر بـ 165 هدفاً.

وباعتماد أهدافه في الموسم الملغى، أصبحت حظوظ تيغالي وافرة للمنافسة على لقب الهداف التاريخي لدورينا.

15 هدفاً

وسجل تيغالي الذي لعب لمدة 7 مواسم في الوحدة، 15 هدفاً في الموسم الماضي في 19 مباراة، وخاض مجموع 157 مباراة في دوري الخليج العربي منذ انضمامه للعنابي في 2013 - 2014، وكان منافساً شرساً على لقب الهداف في أغلب المواسم.

واحتل تيغالي المركز الثاني في سباق الهدافين في موسم 2013 - 2014 بـ26 هدفاً خلق الغاني أسامواه جيان مهاجم العين السابق الذي توج بطلاً للهدافين بـ29 هدفاً، وفي موسم 2014 - 2015 احتل تيغالي المركز الخامس في صراع الهدافين بـ15 هدفاً قبل أن ينتزع اللقب في الموسم التالي بـ26 هدفاً ومتقدماً على علي مبخوت صاحب المركز الثاني بهدفين.

وفي موسم 2016 - 2017 احتل تيغالي المركز الرابع بـ19 هدفاً وفي موسم 2017 - 2018 حصل على وصافة الهدافين بـ23 هدفاً خلف السويدي ماركوس بيرغ مهاجم العين السابق، ثم عاد مرة أخرى للتتويج باللقب في موسم 2018 - 2019 عندما سجل 26 هدفاً في الصدارة وبفارق 5 أهداف عن صاحب المركز الثاني علي مبخوت، وفي الموسم الماضي كان تيغالي أحد أبرز المنافسين على لقب الهداف، حيث احتل المركز الثاني بـ15 هدفاً خلف مهاجم العين لابا كودجو قبل إلغاء المسابقة ضمن الإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا.

استعادة

كما خرج علي مبخوت مهاجم الجزيرة مستفيداً من قرار رابطة المحترفين بما أنه استعاد رصيده إلى 146 هدفاً وحافظ على المركز الثالث في سباق الهدافين التاريخيين.

ولعب مبخوت 208 مباريات في دوري الخليج العربي، وبدأ مسيرته الاحترافية بتسجيل هدفين في موسم 2008 - 2009، و3 في موسم 2009 - 2010، وهدفين في موسم 2010 - 2011، و3 في موسم 2011 - 2012، وشكل موسم 2012 - 2013 نقطة تحول في مسيرته بتسجيله 11 هدفاً واحتل حينها صدارة الهدافين المواطنين، ورغم تراجعه إلى 7 أهداف في موسم 2013 - 2014 لكنه عاد سريعاً إلى التألق في سباق الهدافين بتسجيله 16 هدفاً في الموسم التالي ثم 23 في موسم 2015 - 2016 بفارق هدفين عن تيغالي المتصدر، قبل أن ينتزع لقب الهدافين بجدارة في موسم 2016 - 2017 بـ33 هدفاً، وفي موسم 2017 - 2018 سجل 13 هدفاً، ثم 20 هدفاً في موسم 2018 - 2019، و13 هدفاً في الموسم الماضي الملغى.

عودة

وإضافة إلى تيغالي وعلي مبخوت استفاد الثنائي فابيو ليما وأحمد خليل من احتساب أهداف الموسم الماضي، حيث رفع ليما رصيده إلى 105 أهداف وعاد للمنافسة من جديد، وتقدم أحمد خليل إلى المركز 15 في سباق الهدافين التاريخيين بـ91 هدفاً.

ويتصدر فهد خميس نجم الوصل والمنتخب الوطني السابق صدارة الهدافين التاريخيين بـ165 هدفاً، وتيغالي ثانياً بـ152 هدفاً، وعلي مبخوت ثالثاً بـ146، ثم محمد عمر اللاعب السابق لأندية الوصل والجزيرة والعين والنصر والظفرة وعجمان بـ132 هدفاً، يليه الأسطورة عدنان الطلياني هداف نادي الشعب سابقاً بـ129 هدفاً، ثم نجم الشارقة سابقاً عبد العزيز محمد بـ127 هدفاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات