47 % متفائلون بظهور آسيوي قوي لأنديتنا

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

رغم أن أندية الشارقة وشباب الأهلي والعين، تمر بظروف صعبة إلا أن 47 % من جملة المشاركين في استطلاع «البيان الرياضي» خلال الأسبوع الماضي، عبر الموقع الإلكتروني، وحساب البيان على «تويتر»، أظهروا تفاؤلهم بتحقيق الأندية الأربعة لظهور قوي ونتائج إيجابية لأنديتنا في باقي مبارياتها بدور المجموعات بدوري أبطال آسيا، والتي تنطلق غداً الاثنين، بنظام دورة مجمعة، بدلاً من نظام الذهاب والعودة على أرض طرفي المباراة.

وصوّت 48% من المشاركين عبر موقع البيان الإلكتروني لصالح نجاح أنديتنا في تقديم ظهور قوي في بقية مباريات البطولة، بينما ذهب 52% إلى غير ذلك، في الوقت الذي عبر فيها 46% من المشاركين في الاستطلاع عبر حساب «البيان الرياضي» في «تويتر» عن مساندتها لأنديتنا في الحصول على نتائج جيدة مقابل 54% يعتقدون أن الظروف المحيطة بالأندية ستمنعها من تحقيق نتائج جيدة.

العزيمة والإصرار

واعتبر 47% من المشاركين في الاستطلاع الأسبوعي، أن الروح القتالية والإصرار والعزيمة لدى أنديتنا قادران على صنع الفارق رغم فوارق اللياقة البدنية والفنية المتوقع ظهورها بين أنديتنا ومنافسيهم في التصفيات القارية، والذين يخوضون منافسات رسمية محلية منذ فترة طويلة، في الوقت الذي اقتصرت فيه تحضيرات أنديتنا على معسكرات داخلية ومباريات ودية رغم قوة بعضها إلا أنها لا ترقى إلى الفائدة الفنية الممكن الوصول إليها من المباريات الرسمية.

كما لم يمنع تعرض عدد من نجوم أنديتنا إلى إصابات مؤثرة تحول دون ظهورهم بالمستوى المطلوب، وكذلك اعتذار الوحدة عن عدم المشاركة، وهو كان الأقرب إلى التأهل، باحتلاله المركز الثاني في مجموعته، عن تعبير 47% من المشاركين في الاستطلاع عن تفاؤلها بإمكانية تأهل أنديتنا إلى الدور الثاني.

فوارق واضحة

بدوره، أعرب محمد القامة المدرب الوطني، عن تفاؤل حذر، بقدرة أنديتنا على الظهور بشكل قوي في تصفيات دور المجموعات بدوري أبطال آسيا، وقال: «كنت أتمنى أن تؤجل التصفيات لتقام خلال أكتوبر المقبل، لمصلحة أنديتنا، لأن المؤشرات السابقة تصب لصالح الأندية المنافسة، مبدياً ثقته في قدرات أنديتنا على قلب التوقعات، رغم أنها لم تستعد بالصورة المطلوبة لخوض هذه البطولة المهمة والصعبة على كل من اللاعبين والمدربين، وقال أكثر ما أخشى منه هو تعرض عدد كبير من لاعبي أنديتنا لإصابات مؤثرة، في ظل الفوارق البدنية الكبيرة بينهم وبين منافسيهم الأكثر جاهزية بفضل خوضهم مواجهات رسمية محلية في بلدانهم طوال الأسابيع الماضية».

وأوضح: «تبدو الأندية السعودية الأكثر جاهزية للبطولة، بعد استكمال الدوري السعودي للموسم الأخير، إلى جانب امتلاكها للعديد من اللاعبين الأجانب، ليصبح من السهل على كل ناد اختيار الرباعي الأجنبي الذي يمثله في البطولة القارية، في الوقت الذي اقتصرت فيه تحضيرات العين والشارقة وشباب الأهلي، على عدد من المباريات الودية، وبالتأكيد على الورق ليست كافية للظهور بالمستوى القوي، ولتحقيق نتائج إيجابية، لكن تبقى الروح القتالية وثقة اللاعبين في أنفسهم من العوامل التي تحدث الفارق بقوة في مثل هذه البطولات، خاصة وأن كفة الفرق ستكون متعادلة معنوياً، في ظل إقامة المباريات دون حضور جماهيري».

وتمنى القامة، أن يسعى لاعبونا لبذل أقصى جهد خلال مباريات دوري أبطال آسيا وقال: «كرة القدم لا تخلو من المفاجآت، ونتمنى أن يحالف التوفيق لاعبينا وأنديتنا في التصفيات الآسيوية، وأن يظهروا بالشكل الجيد، ويحققوا النتائج اللائقة بتاريخ وقوة الأندية الإماراتية المعروف».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات